شريط الاخبار
تبون في أدرار.. بن فليس يرفع وتيرة الحملة من الشرق وميهوبي في راحة منطقة القبائل خارج اهتمامات مترشحي رئاسيات 12 ديسمبر! تحقيق اجتماعي للاستفادة من «قفة رمضان» العام المقبل بن فليس يغازل «الأفلان» ويشيد بمرافقة الجيش للحراك ومنع التدخل الأجنبي فوضى عارمة بمحكمة سيدي امحمد وأزيد من 100 محامٍ يقاطعون الجلسة بوزيد ينفي خبر إقالة صديقي ويسمح ببرمجة النشاطات العلمية بالحرم عام حبسا نافذا لمدير مستشفى الوادي ونائبه العام في قضية وفاة 8 رضع لوكال يفنّد إشاعة تخفيض الحكومة قيمة الدينار مترشحون يبدؤون حملاتهم من الزوايا لطلب التبرّك! أجواء مشحونة في أول يوم من انطلاق الحملة الانتخابية مراسيم جديدة للتنقيب عن المحروقات واستغلالها بخمس مناطق جنوبية وزارة الدفاع تعلن عن اتخاذ إجراءات خاصة لتأمين العملية الانتخابية أمناء الضبط وعمال الأسلاك المشتركة ينظمون وقفة احتجاجية بمجلس قضاء العاصمة مرموري يطلق حملة تبون من فندق الرياض بالعاصمة شرطي ضمن عصابة حوّلت قسمة «الأفلان» ببلوزداد إلى وكر للمتاجرة بالمهلوسات بن فليس يؤكد أهمية الاستحقاق الانتخابي للقطيعة مع النظام السابق بن صالح يجري تغييرات على رأس العديد من المؤسسات العمومية مخزون الأدوية في الصيدليات والمستشفيات يكفي لـ06 أشهر 200 فلاح فقط أمّنوا أراضيهم في العاصمة بـ1000 دج للهكتار الواحد! أسعار النفط ترتفع مجددا وتلامس 62 دولارا للبرميل أصحاب المطاحن يطالبون بحصة 40 بالمائة من القمح اللين الجيش يتدخل لتسهيل حركة المرور بالطرق عبر الولايات الجزائر الأولى إفريقيا في البحوث الأكاديمية الخاصة بالطاقة عمال سوناطراك بناحية «تي ف تي» يضربون عن الطعام علي ذراع يؤكد أن مضامين خطابات المترشحين للرئاسيات لن تخضع للرقابة 15 التزاما و200 إجراء في البرنامج الانتخابي لميهوبي المترشحون للرئاسيات يفضلون تدشين حملاتهم الانتخابية من الجنوب رفع حالة التأهب وتعزيزات أمنية في محيط أماكن التجمعات الشعبية عام حبسا نافذا منها 6 أشهر «سورسي» ضد 21 شابا حملوا الراية الأمازيغية في مسيرات الجمعة العميد في كلاسيكو ناري أمام الكناري للانفراد بالصدارة عرقاب: «الجزائر تضيّع استثمارات في كل المجالات لصالح دول الجوار» إشاعة تقديم العطلة تستنفر الطلبة في مسيرتهم الـ38 وفاة 5 أشخاص في حوادث مرور وإنقاذ 4 آخرين جُرفت سيارتهم بتيزي وزو 6 أشهر حبسا نافذا ضد 6 شبان حملوا الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة منح أولوية إنجاز المشاريع السكنية الجديدة للمقاولات الوطنية «حينما تكون بطلا لإفريقيا سيبحث الجميع عن الإطاحة بك» ملف الحليب وتعويض المربّين على طاولة وزير الفلاحة قريبا الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير

غاب فيها التضييق رغم التعزيزات الأمنية

الطلبة يستعيدون حراكهم في المسيرة الـ34 بعد تعنيفهم الثلاثاء الماضي


  15 أكتوبر 2019 - 18:55   قرئ 326 مرة   0 تعليق   الوطني
الطلبة يستعيدون حراكهم في المسيرة الـ34 بعد تعنيفهم الثلاثاء الماضي

اختلفت مسيرة أمس عن المسيرة الـ 33 التي منع فيها الطلبة منذ الساعة الأولى من بلوغ ساحة بور سعيد، لتستعيد أمس النخبة بدعم من المواطنين تلك الشوارع والطرقات التي اعتادوا السير فيها، ليوثق الطلبة مسيرتهم الـ 34 من حراكهم تحت أنظار مصالح الأمن التي عززت وجودها، غير أنها تخلت عن تضييقها.

 

بدد الطلبة، أمس، وخلال مسيرتهم الـ 34 من حراكهم الطلابي الذي يدخل شهره الثامن، كل الشكوك والظنون بأن مسيرتهم لن تكون بعد ذلك التعنيف الذي طالهم خلال المسيرة الـ 33، فلا تلك الجدران البشرية المشكلة من قوات مكافحة الشغب استطاعت إبعادهم عن الشوارع والساحات، ولا النقد الموجه إليهم أمام قلة عددهم من أسبوع لآخر بسبب تزامن حراكهم مع الدورة الاستدراكية، حيث امتلأت الشوارع بالمتظاهرين ليعيد الموجودون المجد للحراك الطلابي.

تعزيزات أمنية في المسيرة الـ 34 دون تضييق

غطى اللون الأزرق القاتم تقريبا جزءا كبيرا من شوارع ومداخل ومخارج وساحات الجزائر الوسطى، بانتشار مصالح الامن ويتعلق الامر بقوات مكافحة الشغب التي تم تعزيز وجودها بشتى الأماكن، وهو الأمر الذي لفت انتباه الحضور بالمكان والمارين من هناك وحتى من كان يعلق على الصور والفيديوهات التي نشرت عبر منصات التواصل الاجتماعي، تلك التعزيزات اللافتة للانتباه ورغم عدد الموجودين بكل من ساحة البريد المركزي، الطريق المؤدي إلى صوفيا وقبة البرلمان والولاية وحتى بساحة بورسعيد، إلا أن ذات المصالح اكتفت بالمراقبة عن بعد فقط دون أي تضييق او تشديد على سير الطلبة عبر مختلف الشوارع، وحتى المواطنين الذين حضروا بالمكان اندمجوا وساروا وكأنها مسيرة الجمعة.

أيضا تلك الجدران البشرية المشكلة من قوات مكافحة الشغب المدججة بالهراوات التي وزعت بقلب العاصمة أمس وخلفها تلك الشاحنات والمركبات التي استخدمت لغلق مدخل البرلمان والبريد المركزي وحتى الطريق الرئيسي المؤدي إلى الولاية تحاشت الاقتراب من الطلبة لحظة مرورهم بالمكان أو حتى منعهم من الاقتراب منهم كما كان يحدث .

النخبة تستعيد حراكها والمواطنون في الموعد

خوفا من تكرار سيناريو الثلاثاء الماضي، لم يتوان المواطنون باختلاف أعمارهم مستوياتهم، أيدولوجياتهم وحتى مناصبهم من النزول الى الشارع امس وتقديم يد العون والمساعدة للطلبة، وهو ما سجلناه في حدود الساعة العاشرة صباحا أين اجتمع العشرات من المواطنين بالمكان وقرروا الإعلان عن بداية المسيرة على طريقتهم الخاصة، لتكون بدايتها بهتافاتهم وشعاراتهم المعروفة المنددة بقانون المحروقات والانتخابات وبقاء الباءات الى غاية اليوم أي بعد مرور أزيد من 7 اشهر على حراكهم وكذا المطالبة بالإفراج عن الطلبة الموقوفين.

ما ميز مسيرة أمس اعتماد الطلبة على أصواتهم مرددين شعارات تخص البلاد بشكل عام وإطلاق سراح زملائهم في بعض الأحيان، متخلين عن تلك اللافتات التي لطالما حملوها سابقا.

وسائل الإعلام تجدد العهد مع مسيرة الطلبة

استطاعت مسيرة الثلاثاء والتعنيف الذي حدث فيها الاسبوع الماضي ان تلفت انتباه وسائل الاعلام الاجنبية وحتى المحلية، التي تخلى البعض عن تغطيها معتبرينها مسيرة عادية، لتكون وسائل الاعلام أمس بالمكان منذ الساعات الأولى من اجل نقل حراك طلابي حافظ عليه الطلبة رغم التوقيفات التي طالت بعضهم وتوقيت الامتحانات الذي لم يكن في صالحهم.

أمينة صحراوي