شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

رفضوا إعطاء أي صبغة نقابية لاحتجاجهم

أساتذة الابتدائي في تيزي وزو يشلون المدارس


  21 أكتوبر 2019 - 18:19   قرئ 441 مرة   0 تعليق   الوطني
أساتذة الابتدائي في تيزي وزو يشلون المدارس

قام أساتذة الابتدائي بتيزي وزو أمس، بشل المدارس بنسبة 80 بالمائة، حيث شهد الإضراب الدوري لأساتذة الطور الأول استجابة قوية من قبل المهنيين الذين نظموا تجمهرا شارك فيه المئات منهم أمام مقر المديرية المحلية لقطاع التربية الوطنية، للمطالبة برد الاعتبار للأستاذ وتحسين ظروفه المهنية والاجتماعية.

أكثر ما ميز الحركة الاحتجاجية رفض أساتذة التعليم الابتدائي إعطاء أي صبغة نقابية لاحتجاجهم، كما نددوا بمحاولة نقابة عمال التربية ركوب الموجة في آخر لحظة وتبني الاحتجاج وجعله تحت وصايتها عبر إصدار بيان لمكتبها الولائي يدعو فيه إلى الإضراب على غرار بقية ولايات الوطن. واعتبر ممثلو الأساتذة المعتصمين أمام مقر مديرة التربية أن احتجاجهم سيبقى بعيدا عن أي حيز نقابي، في انتظار تأطيره مستقبلا عن طريق التنسيق والتشاور نحو إنشاء تنسيقية ولائية لأساتذة التعليم الابتدائي من أجل مواصلة النضال الهادف إلى استرجاع الكرامة ورد الاعتبار للمعلم الابتدائي. من جهة أخرى، رفع الأساتذة المحتجون عدة لافتات دونوا عليها شعارات مختلفة نددوا من خلالها بالواقع المهني والاجتماعي الذي أصبحت تتخبط فيه هذه الفئة، على غرار «تلميذي العزيز أستاذك لم يتخل عنك... أستاذك مظلوم». وعن أرضية مطالب الشريحة، تمثلت أغلبها في التنديد بعدم قدرة المؤسسة على توفير أدنى الوسائل من أجل مساندة الأستاذ على أداء مهامه على أفضل شكل، مثل عدم توفر الوثائق البيداغوجية من مخططات جويلية 2019، ودليل المعلم لكل المستويات، إضافة إلى وثيقة المرافقة. كما استنكر المحتجون تعنت المدراء من خلال عدم توفير هذه الوثائق عبر طباعتها داخل المؤسسة «بل هناك من المفتشين البيداغوجيين من يتمادون في طلبها وإجبار الأستاذ على طباعتها ونحن نعلم أنها تكلف المال الكثير». وأكد المحتجون وجود كثير من الممارسات المماثلة التي تعد إجحافا في حق المعلم، على غرار إجبار الأستاذ على كتابة مذكرات باليد، حيث يكتب أسبوعيا ما يعادل 16 مذكرة، مما يؤدي إلى إرهاقه.

وقال المحتجون إن مطالبهم تشمل أيضا الشق المتعلق بإلغاء حراسة الساحة أو أخذ التلاميذ إلى المطاعم، مع نقل هذه المسؤولية كاملة لمدراء المؤسسات، لأن المهمة الأساسية للأستاذ هي التدريس وليست الحراسة. كما تطرق المحتجون إلى مطالب أخرى أدرجها الأساتذة ضمن لائحة مطالبهم التي تشمل تقليل الحجم الساعي الذي بلغ 30 ساعة، مع العمل على حل مشكلة الاكتظاظ التي يعانون منها في بعض المؤسسات التي تسجل أكثر من 50 تلميذا في الفوج الواحد، ناهيك عن المطالبة بتنصيب أساتذة خاصين بمادة التربية البدنية وفتح مناصب جديدة في هذا التخصص.

أغيلاس، ب