شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

وزارة الصحة مستنفرة للكشف عن بؤرة العدوى

إحصاء 437 مصاب بالتهاب السحايا عبر 14 ولاية شرقية


  21 أكتوبر 2019 - 18:21   قرئ 416 مرة   0 تعليق   الوطني
إحصاء 437 مصاب بالتهاب السحايا عبر 14 ولاية شرقية

خلقت موجة الإصابات بأعراض مرض التهاب السحايا الفيروسي موجة هلع كبيرة وسط الجزائريين، خاصة من الولايات الشرقية التي سجلت بمراكزها الصحية أزيد من 437 مصاب منذ شهر جوان الفارط وإلى غاية يومنا هذا، دون تسجيل أية حالة وفاة، كما أكدت وزارة الصحة أن الامر يتعلق بالتهابات السحايا الفيروسي الذي يكون مصحوبا بأعراض خفيفة تحتاج الى علاج طبيعي وقصير، في الوقت الذي تساءل فيه المواطنون عن مصدر بؤر الإصابات التي ظهرت ومست اغلب الولايات الشرقية.

أضافت الوزارة في بيان لها أن «التشخيص الميكروبيولوجي للحالات المسجلة قد أظهر أن الأمر يتعلق بالتهاب السحايا من النوع الفيروسي، وهي العدوى التي غالبا ما تكون خفيفة ولا تتطلب علاجا معمقا، خاصة أن مثل هذه الحالات عادة ما تشفى في ظرف أسبوع أو أقل، حتى أنها لا تستدعي المكوث بالمستشفى إلا إذا أبانت العدوى عن أعراض مغايرة أو مجهولة، أو إذا تعلق الأمر برضيع يستلزم الرعاية الدورية الى غاية التأكد من شفائه، كما اضافت الوزارة في ذات البيان أن انتقال عدوى التهاب السحايا يتم عبر الاتصال المباشر، أو من خلال استنشاق جسيمات في حالة سعال أحد الأشخاص بالقرب من الآخر،  حيث يستلزم القيام ببعض الحركات التي قد يكون لها شأن في  تقليل أخطار الإصابة بمرض التهاب السحايا، وفي هذا الصدد تنصح الوزارة بالغسل الجيد والمنتظم لليدين، موضحة أن التهاب السحايا الفيروسي ينتقل كذلك عبر الأيدي غير النظيفة، وفيما يخص الولايات الأكثر تسجيلا لحالات العدوى، فقد مثّلت الولايات الشرقية من الوطن حصة الأسد من الإصابات، على غرار قسنطينة، سطيف، جيجل، الوادي، وباتنة وغيرها من الولايات التي عرفت مراكزها الصحية طوارئ منذ جوان الفارط، لخصتها إصابة ازيد من 437 مريض، 80 بالمائة منهم أصيب بإصابات «فيروسية» غير خطيرة، حيث لم يتم تسجيل أية إصابة بالتهاب السحايا «بالمكورات السحائية» التي تعد الأخطر من بين جميع أنواع التهاب السحايا، والتي يمكن ان تؤدي الى الوفاة بعد مدة قصيرة من الإصابة بها، واستنادا الى البروفيسور «جمال زوغيلاش» المختص في علم الأوبئة فإن أغلب المصابين من فئة الأطفال الذين لم تتعد أعمارهم الـ14 سنة والذين لا يتمتعون بالمناعة اللازمة للتعامل مع هذا الفيروس، ولاحتواء الوضع اتخذ المعهد الوطني للصحة العمومية إجراءات احترازية بعدما قام بوضع خريطة طوارئ في الولايات التي سجلت عبرها هذا الكم الكبير من الإصابات، كما دعا البروفيسور «جمال زوغيلاش» إلى ضرورة تدعيم نظام التدخل العاجل وإعادة النظر في استراتيجية الوقاية من هذا المرض، و حول أسباب العدوى التي تزايدت في الفترة الأخيرة  بشكل رهيب وسط الأطفال، كان قد ارجع مدير الصحة السابق لولاية قسنطينة «بن خديم العيد» في وقت سابق اسباب ارتفاع الحالات في هذه الفترة الأخيرة إلى تكاثر الفيروسات في الهواء، وانتقالها عن طريق العدوى خاصة في الوسط المدرسي أو في دور الحضانة.

عبد الغاني بحفير