شريط الاخبار
أسعار النفط ترتفع مجددا وتلامس 62 دولارا للبرميل أصحاب المطاحن يطالبون بحصة 40 بالمائة من القمح اللين الجيش يتدخل لتسهيل حركة المرور بالطرق عبر الولايات الجزائر الأولى إفريقيا في البحوث الأكاديمية الخاصة بالطاقة عمال سوناطراك بناحية «تي ف تي» يضربون عن الطعام علي ذراع يؤكد أن مضامين خطابات المترشحين للرئاسيات لن تخضع للرقابة 15 التزاما و200 إجراء في البرنامج الانتخابي لميهوبي المترشحون للرئاسيات يفضلون تدشين حملاتهم الانتخابية من الجنوب رفع حالة التأهب وتعزيزات أمنية في محيط أماكن التجمعات الشعبية عام حبسا نافذا منها 6 أشهر «سورسي» ضد 21 شابا حملوا الراية الأمازيغية في مسيرات الجمعة العميد في كلاسيكو ناري أمام الكناري للانفراد بالصدارة عرقاب: «الجزائر تضيّع استثمارات في كل المجالات لصالح دول الجوار» إشاعة تقديم العطلة تستنفر الطلبة في مسيرتهم الـ38 وفاة 5 أشخاص في حوادث مرور وإنقاذ 4 آخرين جُرفت سيارتهم بتيزي وزو 6 أشهر حبسا نافذا ضد 6 شبان حملوا الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة منح أولوية إنجاز المشاريع السكنية الجديدة للمقاولات الوطنية «حينما تكون بطلا لإفريقيا سيبحث الجميع عن الإطاحة بك» ملف الحليب وتعويض المربّين على طاولة وزير الفلاحة قريبا الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير «قانون المحروقات سيمكن سوناطراك من استغلال الطاقات المتجددة» الغرف الفلاحية تستقبل طلبات الفلاحين الراغبين في التكوين توزيع 37 ألف بطاقة «شفاء» على الطلبة الجامعيين منذ 2017 لقاح الإنفلونزا حصريا للحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السنّ الكنفدرالية النقابية تشن إضرابا عاما وتشارك في مسيرات الطلبة اليوم بوزيد يطالب بإعادة النظر في توزيع الطلبة على التخصصات ! آخر أجل للتسجيل في الامتحانات المهنية للترقية يوم 28 نوفمبر المترشحون وجها لوجه أمام المواطنين في ظل استمرار الحراك الشعبي القذف والسب بين المترشحين ممنوع خلال الحملة الانتخابية حديث عن عطلة مسبقة للطلبة بداية من 28 نوفمبر بسبب الرئاسيات! المترشحون للرئاسيات يضبطون عقارب الساعة على انطلاق الحملة الانتخابية تجميد مصانع تركيب الهواتف سيحيل 26 ألف عامل على البطالة ويشجع السوق الموازية انطلاق محاكمة 41 شابا من موقوفي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة أحكام قضائية لردع ظاهرة العنف في الملاعب عطل «تلقائية» للموظفين المسجلين في قوائم مديريات الحملات الانتخابية للمترشحين وزارة التربية تفشل في امتصاص غضب أساتذة الابتدائي فرعون تستبعد تأثير قانون المالية الجديد على التجارة الإلكترونية تحويل أموال دفع مستحقات خدمات العمرة من فرنسا وإسطنبول ودبي المترشحون الخمسة يروجون لاشتراء «السلم الاجتماعي» لاستعطاف الفئات الهشة

ثمانية أشهر من الحراك تتزامن مع اليوم الوطني للصحافة

الطلبة يرافعون من أجل إعلام نزيه وصحافي بلا قيود


  22 أكتوبر 2019 - 19:26   قرئ 409 مرة   0 تعليق   الوطني
الطلبة يرافعون من أجل إعلام نزيه وصحافي بلا قيود

رافع الطلبة في مسيرتهم الـ35 من حراكهم الذي دخل شهره الثامن، من أجل إعلام نزيه وصحفي بلا قيود من أجل نقل حراكهم ومطالبهم بعيدا كل البعد عن التعتيم الذي طال بعض المسيرات ـ حسبهم ـ خاصة من قبل  بعض وسائل الإعلام الخاصة، يأتي هذا تزامنا واليوم الوطني للصحافة.

بلغ الطلبة أمس الشهر الثامن من حراكهم في مسيرة رقم 35 ازدوج فيها الحدث بين ثمانية أشهر من الحراك واليوم الوطني للصحافة، وأمام تلك الهجمات والانتقادات التي لطالما رافقت وسائل الاعلام والصحفيين بعد المسيرة التاسعة من الحراك، وبعد تخلي البعض عن تغطية الحراك بشكل عام، انتفض الطلبة امس ورافعوا من أجل إعلام نزيه وصحفي من دون قيود، حيث  كان شعار «صحافة حرة ..عدالة مستقلة « أبرز الشعارات أمس فكانت البداية لانطلاقة مسيرتهم وحتى نهايتها.

المسيرة الـ 35 للنخبة «حراكنا مستمر .. والتغطية الموضوعية مطلوبة»

كالعادة كان الطلبة والمواطنون المساندون والداعمون لهم في الموعد في ساحة الشهداء بالعاصمة في حدود الساعة العاشرة والنصف، الكل ينتظر انطلاق المسيرة ثوان فقط ويبدأ المتظاهرون في السير عبر الطريق الرئيسي إلى غاية ساحة بور سعيد، تمر الدقائق وكأننا في المسيرة الأولى أوالثانية للنخبة، يرافعون من أجل نقل حراكهم بكل صدق وموضوعية من طرف وسائل الاعلام والصحفيين الموجودين بالمكان فكان شعار «صحافة حرة.. عدالة مستقلة» ابرز الشعارات وأولها، خاصة مع تزامن مسيرتهم الـ 35 مع اليوم الوطني للصحافة، يسير المتظاهرون تحت أعين مصالح الامن التي طوقت مختلف المداخل الرئيسية للولاية والبرلمان  دون أن ننسى نقاط الحراك التي تمر أيضا 8 اشهر على غلقها من قبل قوات مكافحة الشغب دون أن يتم التخلي عن تلك الجدران  والشاحنات على مستواها.

 بشارع العربي بن مهيدي كانت الأمور عادية الكل يسير نحو ساحة الأمير عبد القادر كالعادة الى غاية البريد المركزي ومن ثم ساحة أودان لتختتم المسيرة، لكن بمجرد اقتراب الطلبة من ساحة الأمير توجه الطلبة مباشرة الى تلك الجدران البشرية المشكلة من قوات مكافحة الشغب من أجل المرور نحو محكمة عبان رمضان دعما ومساندة للموقوفين في الحراك تزامنا ومحاكمتهم، غير أن ذات المصالح منعتهم من ذلك.

قوات مكافحة الشغب تمنع الطلبة من بلوغ المحكمة

بالقرب من ساحة الأمير عبد القادر الطلبة رفضوا السير باتجاه البريد المركزي كالعادة محاولين التوغل عبر مدخل فرعي من أجل المرور نحو محكمة عبان رمضان، لكن مصالح الأمن التي عملت على تشكيل جدار بشري من قوات مكافحة الشغب مدججين بالهراوات والعصي لم تسمح لهم بالمرور، وهو ما تسب في إصابة بعض الطلبة، وحدوث بعض المناوشات بينهم وبين  عناصر الامن، ليعود الطلبة ادراجهم نحو الطريق الرئيسي من أجل السير كالعادة.

 هي إذا 8 أشهر من الحراك يواصل فيها الطلبة السير ويؤكدون على الاستمرار في ذلك مع جملة من المطالب لم يتخلوا عنها الى اليوم، رفض تام للباءات وتنظيم انتخابات بوجودها إلى جانب اعلام حر ينقل حراكهم، دون أن ينسوا المطالبة بإطلاق سراح زملائهم .

أمينة صحراوي