شريط الاخبار
التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق الحكومة تكيّف مخطط «ما بعد الحجر» استعدادا لعودة الحياة الطبيعية نقابة ممارسي الصحة تطالب بتوسيع المنحة والعطل الاستثنائية توسيع تدابير منع انتشار عدوى كورونا خلال عيد الفطر قرابة 15 ألف وحدة سكنية جاهزة ستوزّع بعد رفع الحجر الصحي مصالح الأمن تسجّل أدنى مستويات الجريمة خلال رمضان جراد يشدد على مواكبة المدرسة والجامعة للتكنولوجيات الحديثة وزارة التربية تأمر المدراء بالشروع في إنجاز أعمال نهاية السنة تغييرات في «أل أم دي».. تخصصات جديدة وفتح القطب الجامعي سيدي عبد الله محرز وبن طالب يعودان إلى التدريبات مواطنون متذمرون من تذبذب أسعار الخضر بسوق بئر خادم قائمة المهن الشاقة قيد الدراسة ولا عودة لنظام التقاعد النسبي تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها بعد عيد الفطر طباعة الأموال ضاعفت الدين العمومي بـ43,47 بالمائة ليبلغ500 ألف مليار 7 آلاف مليار سنتيم لمواجهة كورونا منها 2000 مليار للمتضررين من الوباء الداخلية تشرع في تحضير الدخول المدرسي وتعيد فتح ملف السكن خلية أزمة تدرس كيفيات إعادة الجزائريين العالقين في الخارج بسبب «كورونا» شيتور يثني على تجنّد الطلبة خلال الأزمة الصحية وزارة الصحة تؤكد شفافية معطيات المنصة الرقمية لإحصاء كورونا «أسنتيو» تراسل تبون لإلغاء «البيام» واحتساب معدل الفصلين «تدفق» على المحلات التجارية في الأسبوع الأخير من رمضان الفاف تؤكد أن لجنة مستقلة ستحقق في فضيحة التسجيل الصوتي تمديد التدابير الجبائية الموجّهة للمؤسسات المتضررة 19 وفاة في صفوف الطواقم الطبية وشبه الطبية بسبب كورونا نقابة القضاة تدعو لعدم استئناف الجلسات والالتزام بوقف العمل القضائي عودة ارتفاع أسعار الخضر واللحوم في الأسبوع الأخير من رمضان إعداد بروتوكول صحي للفنادق ووكالات الأسفار لـ»ما بعد كورونا» وزير الصحة ينهي مهام مدير مستشفى رأس الوادي ببرج بوعريريج

دعت إلى إضراب عام لثلاثة أيام متتالية

كنفدرالية القوى المنتجة أمام امتحان صعب اليوم


  04 نوفمبر 2019 - 19:22   قرئ 709 مرة   0 تعليق   الوطني
كنفدرالية القوى المنتجة أمام امتحان صعب اليوم

ستكون الكنفدرالية الوطنية للقوى المنتجة، اليوم، أمام امتحان صعب بدعوتها لإضراب عام لمدة ثلاثة أيام ليستمر إلى نهاية الأسبوع، على أساس أن الجمعة والسبت عطلة مدفوعة الأجر. وباستجابة القوى المنتجة لهذا الإضراب فإن الشلل سيضرب كل القطاعات الحيوية في البلاد، خصوصا بعد إعلان أكبر نقابة في الجزائر، متمثلة في نقابة الطاقة، التحاقها بالإضراب. ويتزامن هذا الأمر مع تواصل إضراب القضاة وبعض القطاعات الأخرى. وربطت الكنفدرالية إضرابها بمطالب اجتماعية بالدرجة الأولى، إلا أن الخفي في ذلك يتمثل في دعم الحراك الذي يرفع جملة من المطالب السياسية. 

 

أعلنت النقابات المستقلة المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الوطنية للقوى المنتجة عن الدخول في إضراب عام عن العمل لمدة ثلاثة أيام متتالية ابتداء من اليوم، ستشل من خلاله عدة قطاعات حساسة على غرار قطاع الطاقة، وكذلك الصناعة والمالية، كما دعت الكنفدرالية كل العمال والإداريين والطلبة والتجار والحرفيين للانضمام إلى الإضراب الوطني.

إضراب عام في مديريات الطاقة وشركة «سوناطراك» بداية من اليوم

دعت النقابة الوطنية لعمال الطاقة إلى شن إضراب عام لثلاثة أيام ابتداء من اليوم على مستوى كل مديريات الطاقة، وكذلك على مستوى شركة سوناطراك، مؤكدة في بيان لها تسلمت المحور اليومي نسخة عنه أن الأوضاع الاجتماعية للعمال على مستوى سلطة ضبط المحروقات أو مديريات الطاقة التابعة للوظيف العمومي وحتى شركة سونطراك لا تبشر بالخير، حيث لاحظت مؤخرا «تغول» الإدارة على العمال ومنعهم منعا باتا من تنظيم أنفسهم في هيكل نقابي حر وديمقراطي يدافع عنهم، على رأسه نقابتهم العامة للطاقة، وإجبارهم على الانخراط في النقابة «الصفراء» .

وطالبت النقابة كل مديريات الطاقة في الجزائر بالدخول في إضراب عام على مستوى الوطن لشل الإدارات العمومية، من أجل الدفاع عن كرامة موظفي قطاع الطاقة الذين يعانون في صمت. وتابعت النقابة في سياق البيان أن الوقت قد حان لإسماع صوتها لتحسين ظروف العمل، على رأسها الأجرة الشهرية الزهيدة، فضلا عن تأكيد دعمها المطلق غير المشروط للحراك ومطالبه المشروعة، داعية كذلك عمال سوناطراك إلى الاستماع لصوت الشعب الذي يطالبهم بمساندته من خلال الإضرابات وغلق كل الوحدات والشركات الخاصة بالمجمع، انتصارا لكرامتهم ورفضا منهم لنقابة الاتحاد العام للعمال الجزائريين ومساندة منهم للشعب.

عمال سونلغاز يضربون عن العمل لمساندة الحراك الشعبي

بدورها، أعلنت النقابة الوطنية المستقلة لعمال الكهرباء والغاز، عن الدخول في إضراب عام عبر كل شركات المجمعات لمدة ثلاثة أيام، احتجاجا على الأوضاع التي يعيشها العمال، وللمطالبة برحيل رئيس النقابة المتهم بالفساد، مؤكدة ضرورة الشروع في «حملة التغيير الحقيقي داخل مجمع سونلغاز، عن طريق شن إضراب عام، وتنظيم احتجاجات في كل المديريات والوحدات»، موضحة أن الاضراب المعلن عنه يأتي تنديدا بالمشاكل المهنية والاجتماعية التي يعيشها عمال المجمع، مما تعتبره النقابة استمرارا لسياسة النظام السابق، معلّقة في السياق «ذهب النظام السابق وكان معظم عمال المجمع يأملون أن تتغير الأوضاع وأن يرحل الفاسدون، على رأسهم تلي عاشور رئيس نقابة الإدارة، إلا أن الإدارة والمنظومة أرادت عكس ذلك، فلا شيء تغير والوضع ما زال يراوح مكانه، بل أحوالنا الاجتماعية في تقهقر مستمر». وأشارت النقابة إلى أن عمال شركة سونلغاز، يطالبون بالرحيل الفوري لرئيس نقابة الإدارة تلي عاشور المتهم «بالفساد»، كما يرفعون مطالب إنشاء صناديق خدمات اجتماعية مستقلة على مستوى كل شركة، وإعادة النظر في مشكل التعاضدية والحل النهائي لهذه الأزمة، كما يشدّد العمال على مطلب رفع الأجور والمنح المختلفة، ودعا التنظيم في نص البيان الموقع من قبل أمينه العام «عبد القادر كوافي»، عمال المجمع إلى الاقتداء بنموذج إضراب القضاة ومختلف الأسلاك المنتفضة ضد الحقرة والتعسف.

كنفدرالية القوى المنتجة تطالب بتنحية بن صالح وبدوي

أعلنت الكنفدرالية النقابية للقوى المنتجة عن الدخول في إضراب عام عن العمل لمدة ثلاثة أيام ابتداء من 05 إلى 07 نوفمبر القادم من أجل الضغط على الحكومة إلى غاية تجسيد مطالبها المتمثلة خصوصا في حل السلطة المستقلة للانتخابات لعدم دستوريتها وإلغاء انتخابات 12 ديسمبر، وتنحية كل من رئيس الدولة عبد القادر بن صالح والوزير الأول نور الدين بدوي، من على رأس الدولة والحكومة، وتعويضهما بشخصيتين وطنيتين توافقيتين.

وأكدت الكنفدرالية النقابية للقوى المنتجة تمسكها بلائحتها المطلبية المتمثلة في احترام الحريات الأساسية المكفولة في الدستور، على رأسها الحق النقابي والتظاهر والتعبير والتنقل، فضلا عن مطلب إطلاق سراح كل معتقلي الحراك فورا، مع محاسبة كل القضاة ووكلاء الجمهورية الذين لهم يد في القبض أو السجن التعسفي للمواطنين بسبب ممارسة الحقوق الأساسية المكفولة ووفقا للاتفاقيات الدولية.

إضراب وطني لعمال البنوك العمومية يوم 10 نوفمبر

في الشأن ذاته، هددت نقابة البنوك العمومية بالدخول في إضراب وطني يوم الأحد 10 نوفمبر المقبل، بعدما بقيت جميع مطالبها وانشغالاتها عالقة رغم الوعود التي تلقتها منذ جوان الماضي، حيث أفاد الأمناء العامون لنقابة البنوك العمومية بأنه تقرر تنظيم يوم احتجاجي مع التوقف عن العمل يوم الأحد 10 نوفمبر، بعد سلسلة المفاوضات التي انتهت يوم 12 جوان 2019 وبقيت نتائجها عالقة لأسباب مجهولة رغم الوعود المستمرة والمتواصلة إلا أنها لم تر النور، مما جعل ممثلي العمال في وضعية حرجة أمام عمال مختلف المؤسسات البنكية التابعين لها. وأوضح المصدر ذاته أن عدم التجاوب بالتطبيق الفعلي لأرضية المطالب التي تمثل جزءا صغيرا مما يعانيه العمال، يعتبره الأمناء العامون انقطاعا لأسلوب الحوار والتشاور الذي تبنوه دائما، رغم ما أظهروه من روح المسؤولية لتفادي كل ما هو سلبي، إلا أن كل ذلك لم يجدِ نفعا ولم يَجد آذانا مصغية.

وأشار البيان إلى أن قرار دخول البنوك في الإضراب جاء لعدم التجاوب بالتطبيق الفعلي لأرضية المطالب التي تمثل جزءا صغيرا مما يعانيه العمال، حيث أكدت النقابة أنه في حال عدم التجاوب فسيتم اللجوء إلى كل الآليات المتاحة في ظل قوانين الجمهورية الجزائرية، مبرزة أن أبواب الحوار للشروع في التطبيق الفعلي لنتائج المفاوضات تبقى مفتوحة.

نبيل شعبان