شريط الاخبار
التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق الحكومة تكيّف مخطط «ما بعد الحجر» استعدادا لعودة الحياة الطبيعية نقابة ممارسي الصحة تطالب بتوسيع المنحة والعطل الاستثنائية توسيع تدابير منع انتشار عدوى كورونا خلال عيد الفطر قرابة 15 ألف وحدة سكنية جاهزة ستوزّع بعد رفع الحجر الصحي مصالح الأمن تسجّل أدنى مستويات الجريمة خلال رمضان جراد يشدد على مواكبة المدرسة والجامعة للتكنولوجيات الحديثة وزارة التربية تأمر المدراء بالشروع في إنجاز أعمال نهاية السنة تغييرات في «أل أم دي».. تخصصات جديدة وفتح القطب الجامعي سيدي عبد الله محرز وبن طالب يعودان إلى التدريبات مواطنون متذمرون من تذبذب أسعار الخضر بسوق بئر خادم قائمة المهن الشاقة قيد الدراسة ولا عودة لنظام التقاعد النسبي تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها بعد عيد الفطر طباعة الأموال ضاعفت الدين العمومي بـ43,47 بالمائة ليبلغ500 ألف مليار 7 آلاف مليار سنتيم لمواجهة كورونا منها 2000 مليار للمتضررين من الوباء الداخلية تشرع في تحضير الدخول المدرسي وتعيد فتح ملف السكن خلية أزمة تدرس كيفيات إعادة الجزائريين العالقين في الخارج بسبب «كورونا» شيتور يثني على تجنّد الطلبة خلال الأزمة الصحية وزارة الصحة تؤكد شفافية معطيات المنصة الرقمية لإحصاء كورونا «أسنتيو» تراسل تبون لإلغاء «البيام» واحتساب معدل الفصلين «تدفق» على المحلات التجارية في الأسبوع الأخير من رمضان الفاف تؤكد أن لجنة مستقلة ستحقق في فضيحة التسجيل الصوتي تمديد التدابير الجبائية الموجّهة للمؤسسات المتضررة 19 وفاة في صفوف الطواقم الطبية وشبه الطبية بسبب كورونا نقابة القضاة تدعو لعدم استئناف الجلسات والالتزام بوقف العمل القضائي عودة ارتفاع أسعار الخضر واللحوم في الأسبوع الأخير من رمضان إعداد بروتوكول صحي للفنادق ووكالات الأسفار لـ»ما بعد كورونا» وزير الصحة ينهي مهام مدير مستشفى رأس الوادي ببرج بوعريريج

إغماءات وسط المتظاهرين بسبب التدافع من أجل بلوغ قبة البرلمان

الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ37


  05 نوفمبر 2019 - 20:22   قرئ 496 مرة   0 تعليق   الوطني
الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ37

استعاد الحراك الطلابي زخمه، أمس، عبر مختلف ولايات الوطن في المسيرة الـ37 منذ انطلاقه، حيث خرج المئات من الطلبة إلى الشوارع عبر المؤسسات الجامعية، وحتى تلك التي لم تشهد مسيرات منذ ما يزيد عن ثلاثة أشهر، يأتي هذا في ظل التحاق الطلبة بشكل رسمي بالدراسة والإقامات الجامعية، بوجود تعزيزات أمنية ومناوشات تسببت في إصابة البعض منهم.

 

أعادت لنا المسيرة الـ 37  تلك الصور والمشاهد التي لطالما سجلناها في الحراك الطلابي خلال أولى المسيرات بزخمها وبمطالب النخبة التي تأبى التخلي عنها، بداية بالتوافد الكبير على مختلف الساحات والشوارع والطرق بشتى ولايات الوطن، حيث خرج الطلبة في مسيرات رافضة لتمرير قانون المحروقات وكذا الانتخابات والمطالبة أيضا برحيل الباءات، إلى جانب الدعوة إلى العمل على رحيل رموز النظام السابق. المواطنون وجدوا بالمكان دعما ومساندة للنخبة كما في المسيرات السابقة، فكانوا في الصفوف الأولى رافعين الشعارات واللافتات المطالبة بالاستجابة للنخبة وللجزائريين بشكل عام، من أجل بلوغ هدفهم وهو بناء دولة جديدة يقودها الشباب.

الطلبة يبلغون قبة البرلمان وينددون بقانون المحروقات

كما كان متوقعا تماما عودة الطلبة إلى الدراسة بشكل رسمي، سيرافقه تعزيز أمني كبير من قبل مصالح الأمن خوفا من حدوث أي انزلاقات، وهو ما حدث بالفعل، حيث غير الطلبة أمس بالعاصمة مسارهم المعتاد، بمجرد الاقتراب من شارع علي بومنجلي ومن ثم العربي بن مهيدي، ورغم تلك الجدران المشكلة من قوات مكافحة الشغب التي جهزت نفسها محملة بالدروع والعصي، إلا أن تركها لمدخل فرعي بالقرب من هيئة البرلمان دون حراسة، كان المنفذ الوحيد لهم، حيث استطاعت مجموعة منهم في البداية التوغل والخروج مباشرة بالقرب من فندق السفير، ليجدوا جدرانا بشرية أخرى مشكلة من وحدات حفظ النظام، مانعة بذلك مرورهم الى الطريق الرئيسي، ما تسبب في حدوث مناوشات بين الطرفين تسببت في إغماءات وإصابات في صفوف الطلبة. وكان من بين الشعارات التي رفضها الطلبة لحظة بلوغهم الطريق الرئيسي المؤدي الي البرلمان هو التأكيد على رفض قانون المحروقات والحرص أيضا على عدم تمريره من خلال مسيرات حاشدة ستكون في قادم الأيام، إلى جانب تأكيدهم أيضا على الدعم المطلق والمساندة الدائمة للقضاة.

تسجيل إغماءات وإصابات وسط المتظاهرين

تراجع معدل الإصابات في مظاهرات الطلبة خلال الأشهر الأخيرة، أمام التعامل الاحترافي لمصالح الأمن واعتمادها على طريقة مناسبة في تفادي الاحتكاك بالمتظاهرين من مواطنين وطلبة وحتى وسائل الاعلام، غير أن محاولة الطلبة أمس بلوغ قبة البرلمان، أعاد مجددا تلك المناوشات لمسيرة الطلبة الـ 37، خاصة بالقرب من فندق السفير وكذا أمام طريق «طنجة»، جاء هذا بسبب إصرار الطلبة على بلوغ البرلمان رفضا لقانون المحروقات وكذا من أجل دعم عائلات الموقوفين بالقرب من محكمة عبان رمضان، هذه الأخيرة التي تشهد منذ يومين اجراء أمنيا استثنائيا، حيث تم تسجيل إصابات عديدة تباينت درجة خطورتها من طالب لآخر، الى جانب الإغماءات في صفوف المتظاهرين بعد احتكاكهم مع قوات مكافحة الشغب التي منعتهم من المرور، ناهيك عن التدافع الذي سجل طيلة المسيرة بنقاط مختلفة.

أمينة صحراوي