شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

بينما طلبت مساعدة من البنك العالمي لترشيد «السوسيال»

الحكومة تفتح باب العودة إلى سياسة طبع النقود من جديد!


  09 نوفمبر 2019 - 18:23   قرئ 725 مرة   0 تعليق   الوطني
الحكومة تفتح باب العودة إلى سياسة طبع النقود من جديد!

فتحت الحكومة الباب مجددا لإمكانية العودة إلى التمويل غير التقليدي أو ما يعرف بسياسة «طبع النقود»، محل الجدل سابقا، والتي جُمد العمل بها منذ جانفي الماضي، إلى غاية العام 2020.

قال وزير المالية، محمد لوكال، في رده على انشغالات النواب بخصوص مشروع قانون المالية لسنة 2020، إن التمويل غير التقليدي الذي جمد العمل به منذ ماي الماضي، إلى غاية نهاية 2020، يبقى ساري المفعول ويمكن اللجوء إليه مجددا إن اقتضى الأمر. وأضاف يوم الخميس الماضي أنه من أصل 6.556,2 مليار دج رصدت إلى غاية جانفي 2019 في إطار هذا التمويل، تم ضخ مبلغ إجمالي قيمته 5.945,5 مليار دج في الاقتصاد إلى غاية نهاية سبتمبر، واعتبر أن عبء هذا التمويل على الخزينة لن يكون كبيرا، وأوضح لوكال أن متوسط التضخم انخفض بشكل ملحوظ مقارنة بالسنة الفارطة.

وحول اللجوء إلى التمويلات الخارجية لفائدة مشاريع اقتصادية مهيكلة ومربحة، أكد المتحدث أن هذا التمويل لا يمكن أن يتم إلا بموافقة الحكومة وأنه سيقتصر على تمويل المشاريع الاستراتيجية وليس لدعم الاستهلاك، مشيرا إلى أن مستوى الدين الخارجي للجزائر يبقى من أضعف المستويات عالميا، إذ لا تتعدى نسبته 0.78 بالمائة من الناتج الداخلي الخام، في حين تبلغ نسبة الدين العمومي الداخلي 40 بالمائة من الناتج الداخلي الخام.

وفيما يتعلق بمستوى التضخم، الذي يعتبره كثير من النواب مرتفعا، أشار الوزير إلى انخفاض معدله بشكل ملحوظ إذ انتقل متوسطه إلى 2.01 بالمائة نهاية سبتمبر الماضي، مقابل 4.45 بالمائة نهاية سبتمبر 2018، وجاء هذا الانخفاض -حسب لوكال- بفضل تدابير عديدة للحد من التضخم، منها تكثيف إنجاز أسواق الجملة والتجزئة واستكمال احتواء التجارة غير الشرعية ومكافحة الممارسات الاحتيالية، فضلا عن تدابير السياسة النقدية لبنك الجزائر لاستيعاب السيولة النقدية الزائدة واستقرار سعر الصرف.

البحث عن الانتقال من الدعم الاجتماعي المعمم إلى الموجه

أكد وزير المالية، في رده على انشغالات النواب، أن إصلاح الدعم الاجتماعي بالانتقال من الدعم المعمم إلى دعم موجه يستهدف الفئات الهشة دون غيرها، بما يساهم بشكل كبير في تخفيف عجز الميزانية، وأوضح أن الدعم الاجتماعي الشمولي أصبح يشكل عبئا ثقيلا على ميزانية الدولة ويجعل إصلاحه ضرورة، وذكر أن الحكومة لجأت إلى مساعدة تقنية من البنك العالمي لتحديد أفضل الآليات التي يمكن اعتمادها في هذا الإصلاح على المدى القصير، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن إصلاح التحويلات عملية طويلة ومعقدة وحساسة اقتصاديا واجتماعيا، وتتطلب نهجا شاملا للإصلاح ودراسة دقيقة لتحديد آثارها على المواطنين، علما أن الدولة تخصص سنويا ما يقارب 1800 مليار دج من التحويلات الاجتماعية المباشرة ونفس المبلغ من التحويلات الضمنية.

جمركة السيارات المستعملة بسعر الصرف الرسمي

وحول الترخيص باستيراد السيارات المستعملة التي يقل عمرها عن 3 سنوات، وفقا لما جاء به مشروع القانون، أكد وزير المالية أن أسعارها ستكون معقولة نظرا لكونها سيارات معفية من الضريبة على القيمة المضافة في بلد المنشأ، إضافة إلى أن جمركتها ستتم في الجزائر بالدينار، كما أن الرسوم الجمركية والضريبة على القيمة المضافة المطبقة عليها ستحسب على أساس سعر الصرف الرسمي.

250 ألف مليار يكتنزها الجزائريون خارج البنوك

 

أوضح وزير المالية أن جميع البنوك العمومية ستشرع خلال الأشهر الثلاثة المقبلة في تسويق منتجات الصيرفة التشاركية، مضيفا أن جميع الإجراءات اتخذت لإطلاق هذه المنتجات قصد استقطاب جزء من الأموال الموجودة في السوق الموازية التي تضم ثلث الكتلة النقدية المتداولة في الجزائر، أي ما يعادل 4.500 مليار دج، منها 2.000 مليار دج في تمويل العقار والتجارة و2.500 مليار دج مكتنزة لدى الخواص. وعلى حد قول المتحدث، فإن نظام بنك الجزائر الصادر في جانفي 2018 جاء ليسمح للبنوك بممارسة الصيرفة التشاركية «الإسلامية» من خلال المزج بين النشاط التقليدي والنشاط التشاركي، ومنذ ذلك التاريخ عمدت البنوك العمومية -وفقه- والتي تمثل 83 بالمائة من السوق البنكية، إلى تكوين موظفين في مبادئ التمويل التشاركي ووضع شبابيك مخصصة لهذه المنتجات واعتماد أنظمة معلوماتية ومحاسبية تتكيف مع هذا النظام المزدوج.

زين الدين زديغة