شريط الاخبار
اتفاق «أوبك +» يتدعم بانفراج النزاع الأمريكي - الصيني الجزائر تنضم رسميا لمنطقة التبادل الحر لقارة إفريقيا 500 مؤسسة تتنافس لعرض أجود المنتجات الوطنية تضاعف نسبة إدماج ذوي لاحتياجات الخاصة في عالم الشغل اتحاد التجار يفنّد الدعوة للإضراب ويحذّر مهنيي تيزي وزو فاتورة الاستيراد ستتجاوز 42 مليار دولار نهاية السنة الجارية وقفة احتجاجية ضد إنهاء مهام مدير غرفة الصناعة التقليدية بالمسيلـة المديرية العامة للأمن الوطني تطلق مسابقة توظيف للمستخدمين الشبيهين الشروع في إنجاز 885 مسكن «عدل 2» في ورقلة هامل.. وزراء وولاة سابقون أمام قاضي سيدي امحمد قريبا نتائج الرئاسيات المخيبة تعجّل بانسحاب بن فليس من الحياة السياسية ارتفاع الإنتاج الصناعي العمومي بنسبة 4.6 بالمائة رابحي يؤكد أن الرئاسيات مكسب ثمين يؤشر للانتقال إلى عهد جديد المحكمة العليا تستأنف التحقيقات في ملف مصانع تركيب السيارات مبادرة طلابية تضم 7 شخصيات سياسية لترشيد الحراك الشعبي حزبا السلطة يتوددان لتبون ويبحثان عن ضمان البقاء في الساحة السياسية وزارة التربية تأمر باستخراج كشوف النقاط من الأرضية الرقمية محاربة تضخيم الفواتير سيخفّض الأسعار بـ30 بالمائة خلال 2020 «فولكسفاغن» تغادر الجزائر وتنقل مصنعها إلى المغرب الدالية تؤكد أن مناهضة العنف ضد المرأة أولوية استراتيجية للجزائر تمكين مكتتبي «عدل2» من إعادة اختيار مواقع مساكنهم الأفلان يدعم «رسميا» غريمه «الأرندي» ويدعو مناضليه للعمل على إنجاحه توزيع 89 مسكنا عموميا إيجاريا و53 مقرر استفادة من أراض بغرداية إجراءات أمنية خاصة لتأمين الانتخابات مناضلون من «الأفلان» يرفضون تحويل الحزب إلى لجنة مساندة ورود اسم نجل وزير الداخلية السابق يزيد زرهوني في قضية فساد شرفي ينتقد تصرفات بعض أفراد الجالية الرافضين للمسار الانتخابي الآلاف من العمال في مسيرة استعراضية بتيزي وزو المترشحون الخمسة يحبسون أنفاسهم قبل موعد الإعلان عن النتائج الجزائريون يكتنزون أزيد من 200 ألف مليار سنتيم في بيوتهم الجزائريون يحتفلون بذكرى 11 ديسمبر خارج الإطار الرسمي الحكومة تُفرج عن شروط وكيفيات إدماج عمال عقود ما قبل التشغيل ارتفاع طفيف في ضرائب ورسوم السيارات والأجهزة الإلكترومنزلية قمتان ناريتان في الدور 32 وبداية سهلة للمتوج السابق بالكأس بن مسعود يعرض آفاق التعاون بين الجزائر والأمم المتحدة تراجع أسعار النفط بسبب مخاوف الحرب التجارية الجزائر في المرتبة الـ82 في مؤشر التنمية البشرية وزارة التجارة تعتزم إنشاء مناطق صناعية حدودية بالجنوب 500 شركة وطنية و16 وحدة عسكرية في معرض الإنتاج الوطني العدالة تصدر أحكامها في أكبر قضايا الفساد و«أرباب» الجزائر يكملون حياتهم بسجن الحراش

بينما طلبت مساعدة من البنك العالمي لترشيد «السوسيال»

الحكومة تفتح باب العودة إلى سياسة طبع النقود من جديد!


  09 نوفمبر 2019 - 18:23   قرئ 409 مرة   0 تعليق   الوطني
الحكومة تفتح باب العودة إلى سياسة طبع النقود من جديد!

فتحت الحكومة الباب مجددا لإمكانية العودة إلى التمويل غير التقليدي أو ما يعرف بسياسة «طبع النقود»، محل الجدل سابقا، والتي جُمد العمل بها منذ جانفي الماضي، إلى غاية العام 2020.

قال وزير المالية، محمد لوكال، في رده على انشغالات النواب بخصوص مشروع قانون المالية لسنة 2020، إن التمويل غير التقليدي الذي جمد العمل به منذ ماي الماضي، إلى غاية نهاية 2020، يبقى ساري المفعول ويمكن اللجوء إليه مجددا إن اقتضى الأمر. وأضاف يوم الخميس الماضي أنه من أصل 6.556,2 مليار دج رصدت إلى غاية جانفي 2019 في إطار هذا التمويل، تم ضخ مبلغ إجمالي قيمته 5.945,5 مليار دج في الاقتصاد إلى غاية نهاية سبتمبر، واعتبر أن عبء هذا التمويل على الخزينة لن يكون كبيرا، وأوضح لوكال أن متوسط التضخم انخفض بشكل ملحوظ مقارنة بالسنة الفارطة.

وحول اللجوء إلى التمويلات الخارجية لفائدة مشاريع اقتصادية مهيكلة ومربحة، أكد المتحدث أن هذا التمويل لا يمكن أن يتم إلا بموافقة الحكومة وأنه سيقتصر على تمويل المشاريع الاستراتيجية وليس لدعم الاستهلاك، مشيرا إلى أن مستوى الدين الخارجي للجزائر يبقى من أضعف المستويات عالميا، إذ لا تتعدى نسبته 0.78 بالمائة من الناتج الداخلي الخام، في حين تبلغ نسبة الدين العمومي الداخلي 40 بالمائة من الناتج الداخلي الخام.

وفيما يتعلق بمستوى التضخم، الذي يعتبره كثير من النواب مرتفعا، أشار الوزير إلى انخفاض معدله بشكل ملحوظ إذ انتقل متوسطه إلى 2.01 بالمائة نهاية سبتمبر الماضي، مقابل 4.45 بالمائة نهاية سبتمبر 2018، وجاء هذا الانخفاض -حسب لوكال- بفضل تدابير عديدة للحد من التضخم، منها تكثيف إنجاز أسواق الجملة والتجزئة واستكمال احتواء التجارة غير الشرعية ومكافحة الممارسات الاحتيالية، فضلا عن تدابير السياسة النقدية لبنك الجزائر لاستيعاب السيولة النقدية الزائدة واستقرار سعر الصرف.

البحث عن الانتقال من الدعم الاجتماعي المعمم إلى الموجه

أكد وزير المالية، في رده على انشغالات النواب، أن إصلاح الدعم الاجتماعي بالانتقال من الدعم المعمم إلى دعم موجه يستهدف الفئات الهشة دون غيرها، بما يساهم بشكل كبير في تخفيف عجز الميزانية، وأوضح أن الدعم الاجتماعي الشمولي أصبح يشكل عبئا ثقيلا على ميزانية الدولة ويجعل إصلاحه ضرورة، وذكر أن الحكومة لجأت إلى مساعدة تقنية من البنك العالمي لتحديد أفضل الآليات التي يمكن اعتمادها في هذا الإصلاح على المدى القصير، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن إصلاح التحويلات عملية طويلة ومعقدة وحساسة اقتصاديا واجتماعيا، وتتطلب نهجا شاملا للإصلاح ودراسة دقيقة لتحديد آثارها على المواطنين، علما أن الدولة تخصص سنويا ما يقارب 1800 مليار دج من التحويلات الاجتماعية المباشرة ونفس المبلغ من التحويلات الضمنية.

جمركة السيارات المستعملة بسعر الصرف الرسمي

وحول الترخيص باستيراد السيارات المستعملة التي يقل عمرها عن 3 سنوات، وفقا لما جاء به مشروع القانون، أكد وزير المالية أن أسعارها ستكون معقولة نظرا لكونها سيارات معفية من الضريبة على القيمة المضافة في بلد المنشأ، إضافة إلى أن جمركتها ستتم في الجزائر بالدينار، كما أن الرسوم الجمركية والضريبة على القيمة المضافة المطبقة عليها ستحسب على أساس سعر الصرف الرسمي.

250 ألف مليار يكتنزها الجزائريون خارج البنوك

 

أوضح وزير المالية أن جميع البنوك العمومية ستشرع خلال الأشهر الثلاثة المقبلة في تسويق منتجات الصيرفة التشاركية، مضيفا أن جميع الإجراءات اتخذت لإطلاق هذه المنتجات قصد استقطاب جزء من الأموال الموجودة في السوق الموازية التي تضم ثلث الكتلة النقدية المتداولة في الجزائر، أي ما يعادل 4.500 مليار دج، منها 2.000 مليار دج في تمويل العقار والتجارة و2.500 مليار دج مكتنزة لدى الخواص. وعلى حد قول المتحدث، فإن نظام بنك الجزائر الصادر في جانفي 2018 جاء ليسمح للبنوك بممارسة الصيرفة التشاركية «الإسلامية» من خلال المزج بين النشاط التقليدي والنشاط التشاركي، ومنذ ذلك التاريخ عمدت البنوك العمومية -وفقه- والتي تمثل 83 بالمائة من السوق البنكية، إلى تكوين موظفين في مبادئ التمويل التشاركي ووضع شبابيك مخصصة لهذه المنتجات واعتماد أنظمة معلوماتية ومحاسبية تتكيف مع هذا النظام المزدوج.

زين الدين زديغة