شريط الاخبار
معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث وزارة السكن تكشف عن الإجراءات الوقائية داخل ورشات البناء «استئناف المنافسات الجماعية صعب وصحة الشعب أولى» نحو الشروع في توزيع العقار الصناعي بالولايات ابتداء من أوت بومرداس تحيي عيد الاستقلال بإطلاق مشاريع تنموية البطل الأولمبي مخلوفي يطالب بالإجلاء من جنوب إفريقيا انخفاض طفيف لأسعار النفط بفعل مخاوف كورونا الموّالون يحذرون من ارتفاع أسعار الأضاحي بعد غلق الأسواق ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بـ0.6 بالمائة 5.2 مليار دينار رقم أعمال «أليانس» للتأمينات في 2019 بنك الجزائر يصدر نماذج نقود جديدة بن زيان يؤكد استكمال دروس السداسي الثاني في 23 أوت الجزائريون يشيّعون رفات شهداء المقاومة الشعبية بمربع الشهداء بالعالية أربع قوائم ترشيحية في سباق للهيئة الرئاسية عفو رئاسي عن 4700 محبوس بمناسبة الذكرى المزدوجة للاستقلال والشباب تبون يؤكد أن مجابهة ملف الذاكرة مع فرنسا ضرورية لتلطيف مناخ العلاقات استئناف محاكمة طحكوت والوزراء والولاة اليوم بن بوزيد يستبعد العودة لتشديد الحجر الصحي على الولايات الموبوءة 26 وفاة وسط الأطقم الطبية بسبب كورونا 14 ألف مسكن «عدل» إضافي بالعاصمة منها 06 آلاف في أولاد فايت مطراني يمنح عنتر يحيى موافقته المبدئية وزير المالية يدعو أصحاب «الشكارة» لإيداع أموالهم في البنوك جراد يطمئن التلاميذ المترشحين لامتحانات البكالوريا شيخي يعتبر استعادة رفات أبطال المقاومة الشعبية خطوة أولى فقط وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية

المتهم نشر تلك المعلومات عبر الفايسبوك بالتزامن مع بداية الحراك

وزير الداخلية يتابع إطارا ساميا كشف عن منحه مساكن وظيفية لأقاربه


  10 نوفمبر 2019 - 19:33   قرئ 489 مرة   0 تعليق   الوطني
وزير الداخلية يتابع إطارا ساميا كشف عن منحه مساكن وظيفية لأقاربه

المتهم صرح في الجلسة بحرمانه رفقة موظفين آخرين من حقهم في السكن

فتحت محكمة سيدي امحمد أمس، ملف قضية إطار سام سابق بوزارة الداخلية، تورط في جنحة القذف، راح ضحيته وزير الداخلية والجماعات المحلية «صلاح الدين دحمون»، بعد أن قام المتهم بنشر عبارات على صفحته عبر «الفايسبوك» تمس بشخصية الضحية، الذي شغل سابقا منصب أمين عام بالوزارة.

تقدم دفاع المتهم، قبل مباشرة استجوابه من قاضي الجلسة، بدفع شكلي يقضي ببطلان إجراءات المتابعة، لانعدام الصفة بالنسبة للطرف المدني وهو وزارة الداخلية وتهيئة العمران، لأن الطرف المدني لابد أن يكون هو نفسه الشخص الذي تعرض للقذف والسب والإهانة.

وقائع قضية الحال، حسبما ورد في الملف القضائي، تفجرت إثر الشكوى التي تقدمت بها وزارة الداخلية ضد المتهم الحالي، وهو تقني سام في الإعلام الآلي، وخلال استجوابه أمس من قبل قاضي الجلسة أكد أنه عمل مع «دحمون» في 5 وزارت، مضيفا أنه لاحظ عليه تصرفات وتجاوزات جعلته يكتب عنه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتزامن ذلك مع بداية الحراك الشعبي بتاريخ 22 فيفري الماضي، والانتفاضة على المفسدين، مشيرا إلى أنه قام بنشر معلومات صحيحة عن الضحية، وتتعلق بتجاوزات مارسها الوزير الحالي حينما كان رئيس ديوان بوزارة الداخلية، وبعدها عيّن أمينا عاما في ملف توزيع المساكن الوظيفية الذي كان بيده، حيث استفاد منها هذا الأخير، إلى جانب استفادة عدد من أقارب الوزير الذين لا يعملون في الوزارة، في حين أقصي هو وعدد من الموظفين رغم أحقيتهم، وتابع مبرزا أن الموضوع يعرفه الكثير من زملائه وليس سرا، موضحا لهيئة المحكمة أن الكثير من زملائه نشروا نفس المعلومة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لكنه تابعه هو فقط، مؤكدا في معرض تصريحاته أنه بعد نداء 22 فيفري اغتنم الفرصة لينتقم منه، في حين اعترف المتهم من جهة أخرى بنشر عبارة «رخيس» التي قصد بها الأمين العام، نافيا نشر ما يمس بهيبة مؤسسة الجيش، وقال إن أغلب ما نسخ يتمثل في منشورات شاركها على صفحته وليس هو مصدرها، وأوضح المتهم أنه بتاريخ 18 سبتمبر وجه نداء عبر صفحته لكافة عمال وموظفي الحماية المدنية وأعوان الشرطة للانخراط في الحراك الشعبي.

من جهته، أكد دفاع الطرف المدني خلال تدخله للمرافعة، أن عناصر التهمة المتابع بها المتهم ثابتة في حقه، مكررا بعض ما بدر من المتهم، على غرار العبارات التي قال إنه لا يمكنه تكرارها من باب الاحترام، مشيرا إلى أن الوزارة لها الحق في التأسس كطرف مدني في قضية مست بأحد موظفيها، طالبا تعويضا قدره 1 مليون دج، في حين التمس ممثل النيابة عقوبة قدرها 6 أشهر حبسا نافذا و100 ألف دج غرامة مالية نافذة، بينما قررت هيئة المحكمة تأجيل الفصل في القضية إلى جلسة 17 نوفمبر الجاري.

إيمان فوري