شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

بعد مد وجزر.. القاضي يشرع في محاكمة 21 موقوفا خلال المسيرات

فوضى عارمة بمحكمة سيدي امحمد وأزيد من 100 محامٍ يقاطعون الجلسة


  18 نوفمبر 2019 - 20:37   قرئ 465 مرة   0 تعليق   الوطني
فوضى عارمة بمحكمة سيدي امحمد وأزيد من 100 محامٍ يقاطعون الجلسة

التماس عامين حبسا ضد المتهمين والنطق بالأحكام الأسبوع المقبل 

قرر أمس، أزيد من 100 محام ينتمون لمختلف النقابات على مستوى الوطن، أبرزها البليدة وبجاية وتيزي وزو، المتأسسين في حق موقوفي الراية الأمازيغية، انسحابهم من جلسة المحاكمة قبل انطلاقها وإعلانهم مقاطعة محكمة سيدي امحمد التي أصدرت أحكام إدانة في حق 21 موقوفا، الأمر الذي خلق فوضى عارمة ببهو المحكمة وقاعة الجلسات.

شهدت محكمة سيدي امحمد منذ الساعات الأولى لصباح أمس، فوضى داخل بهو المحكمة وقاعة جلسات الجنح، بسبب قضية موقوفي الراية الأمازيغية، البالغ عددهم 21 شابا، تسعة منهم استفادوا من إجراءات الرقابة القضائية، والباقون قابعون بسجن الحراش لمدة فاقت 4 أشهر، مما جعل القاضي في كل مرة يضطر إلى رفع الجلسة لأزيد من نصف ساعة، بسبب التقاط الحاضرين صور «سالفي» وفيديوهات «لايف»، الأمر الذي صعب على رجال الشرطة التحكم في الوضع نظرا للعدد الهائل للحاضرين وصغر حجم قاعة الجلسة، وهي الأجواء التي صنعها أصحاب البذلة السوداء الذين اتفقوا على مقاطعة المحاكمة والانسحاب الفوري من الجلسة فور دخول هيئة المحكمة التي تم تغيير قاضيها.

وبعد مد وجزر بين الدفاع وهيئة المحكمة، تقدم نقيب محامي بجاية بكلمة إلى قاضي الجلسة، موضحا للمحكمة أسباب الانسحاب، وأوضح النقيب أن المحامين قرروا مقاطعة محكمة سيدي امحمد بسبب اختلاف الأحكام في القضايا ذاتها، في إشارة إلى الأحكام التي أصدرتها محكمتا باب الوادي وحسين داي الأسبوع الفارط، حيث أصدرتا أحاما بالبراءة في حق المتهمين، مؤكدا أن النقابات قررت مقاطعة المحكمة وليس القضاة أو أشخاصا معينين، بسبب عدم توفر ما سماه المحاكمة العادلة، وهنا قاطعه القاضي ليؤكد له ضرورة تقديم طلب ملموس أو واضح للانسحاب، إلا أن الرد تمركز حول عدم تحرر العدالة، رغم أنه المطلب الرئيسي للحراك، لينسحب رجال القانون بعدما رددوا على مسامع الحضور النشيد الوطني وبعدها شعارات تطالب بالحرية وتوفير العدالة.

وانطلقت جلسة محاكمة 21 متهما تحديدا على الساعة الثانية والنصف بعد الزوال، أين باشر قاضي الجلسة استجواب المتهمين الموضوعين تحت الرقابة القضائية والاستدعاء المباشر، من بينهم طالب جامعي بجامعة باب الزوار، هذا الأخير أوضح أنه كان يحمل الراية الأمازيغية والراية الوطنية، قبل أن يتم توقيفه، فيما أجمع جل المتهمين على أن حملهم للراية الأمازيغية لا يعني المساس بسلامة وحدة الوطن، لأنها تمثل فقط تعبيرا عن هويتهم الأمازيغية. من جهة أخرى، طلبت المتهمة «نور الهدى» تأجيل قضيتها، وعلى ضوء هذه المعطيات المقدمة في الجلسة التمس ممثل الحق العام عقوبة عامين حبسا نافذا ضد المتهمين، بينما تم تأجيل الفصل في القضية إلى الأسبوع المقبل.

إيمان فوري