شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

بعد منعهم من الاقتراب من المساجد والمدارس والجامعات

مترشحون يبدؤون حملاتهم من الزوايا لطلب التبرّك!


  18 نوفمبر 2019 - 20:36   قرئ 355 مرة   0 تعليق   الوطني
مترشحون يبدؤون حملاتهم من الزوايا  لطلب التبرّك!

 على خطى الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، قرر بعض المترشحين لرئاسيات 12 من شهر ديسمبر اختيار الزوايا كوجهة أولى لانطلاق حملاتهم الانتخابية، حيث لجأ هؤلاء إلى طلب العون والمدد من قبور الموتى والأضرحة، بدل الخروج إلى الشارع.

في وقت يعيش فيه الشارع الجزائري حالة من الاحتقان رفضا للمترشحين الخمسة لانتخابات 12 من شهر ديسمبر، لم يجد هؤلاء المترشحون سوى تغيير طريقتهم في الترويج للحملة أو بالأحرى لمسارهم فيما يخص حملاتهم الانتخابية، ففي وقت كانت الحملات الانتخابية في الشوارع والطرقات سعيا لاستمالة الرأي العام ومحاولة جذب وكسب أصوات الشعب، راح المترشحون الخمسة يتسابقون على الزوايا، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد فقط، بل صار المكان الواحد مثل الموجود في ولاية أدرار محجا لمترشحين في اليوم الأول، على غرار عبد العزيز بلعيد وعز الدين ميهوبي، ليلتحق بهما عبد المجيد تبون في اليوم الثاني، وسيكون أيضا محطة لبقية المترشحين في الأيام القليلة القادمة. التبرك بالأضرحة والبحث عن أصوات الشعب بين القبور، عقب عليه رواد مواقع التواصل الاجتماعي على أنه ضرب من الجنون، كيف لا وأصوات المتظاهرين في كل مكان بعيدا عن أيام الجمعة والثلاثاء، متسائلين عما إذا كان صمت الموتى يسمع وأصوات آلاف المحتجين خافتة لهذه الدرجة، فحتى زياراتهم للولايات قوبلت بالرفض، غير أن إصرار هؤلاء على الحصول على المدد من قبور الموتى والأضرحة كان بالنسبة لهم تقليدا دأب عليه الرئيس السابق خلال عهداته الأربع ووجب الحفاظ عليه من طرفهم. رواد مواقع التواصل الاجتماعي اعتبروا أن هذا التقليد ما هو إلا دليل على أن المترشحين الخمسة سيكونون نسخة للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، كما هو واضح بداية من اختيار أماكن بداية الحملة، إلى جانب عجزهم عن الخروج إلى الشارع والاستماع للمواطنين وتحمل مسؤولياتهم على أكمل وجه في حال طردهم، لأن مهمتهم إرضاؤهم قبل كل شيء، لذا عليهم تحمل ما سيواجهونه على أرض الواقع بعيدا عن تلك الشعارات التي ترفع هنا وهناك.

أمينة صحراوي