شريط الاخبار
بنك «السلام» يموّل مشاريع السكن بـ50 بالمائة إلى غاية التمليك مصرف «السلام» يحقق نموا معتبرا في رقم أعماله خلال السنة الجارية «السلام»الجزائر يستهدف نموا في الناتج الصافي يفوق 15 بالمائة الحكومة تتجه نحو التعاون مع مجمع «ديزيريك» الألماني أكثــــــر مــــن ألــــف طلــــب علــــى السيــــارات ينتظــــر الإفــــــراج ! إنجاز أزيد من 100 فندق وفتح الباب أمام المستثمرين الأجانب ميراوي يؤكد معاقبة المتهمين بسوء التسيير قبل نهاية السنة وزارة العمل تحصي 416 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل ميهوبي يتعهد بمواصلة محاربة الفساد سوء الأحوال الجوية يكبح توافد قوارب «الحراقة» على أوروبا أويحيى يُرافع بكل أريحيـــــــــــــــــــــــــــــة... سلال خاطيه ويوسفي يعترف بالتجاوزات وبدة يتحجج بالنسيان الحكومة تتجه لممارسة حق الشفعة على مصالح «أناداركو» ڤايد صالح يحذر «العصابة» وأذنابها من محاولات عرقلة الانتخابات قرار وقف الإضراب ومقاطعة الاختبارات سيتحدد اليوم على الجزائر أن تعتمد أدوات مالية جديدة لتنمية وتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــويع الاقتصاد الوطني محرز وبن ناصر وبلايلي ينافسون على جائزة أفضل لاعب إفريقي خبراء الاقتصاد يدعون لوقف دعم المواد الأساسية ورفع الأجر القاعدي الجزائر تحقق الاكتفاء الذاتي من القمح الصلب بإنتاج 20 مليون قنطار تيجاني هدام يعرض أجندة الجزائر في العمل اللائق بأبيجان الجوية الجزائرية تطلق تسعيرات جديدة للتذاكر نحو تركيا الاتحاد العام للتجار والحرفيين يدعو لإضراب عام يوم 9 ديسمبر 249 نوع من الأدوية لـ18 منتجا محليا بصدد التسجيل إطلاق الملف الطبي الإلكتروني بداية من السنة المقبلة «الأفلان» يتجه لإعلان مساندة مترشح «الأرندي» في الرئاسيات تبون يعد بإطلاق مشاريع تنموية في كل القطاعات بالأغواط بن فليس يتعهد بفتح حوار مع كل «المحقورين» لتفكيك القنابل الاجتماعية بلعيد يدعو إلى التصدي لأطراف تصطاد في المياه العكرة منطقة القبائل خارج اهتمامات المترشحين للرئاسيات! 20 إرهابيا من «الدعوى والقتال» أمام جنايات بومرداس ڤايد صالح يثمّن دور الجيش في القضاء على «العصابة» ويشيد بالعدالة البرلمان يتوسط بين الأساتذة وبلعابد لحل الأزمة محرز يحل عاشرا في جائزة الكرة الذهبية الجزائريون يأبون نسيان «الغول» الذي أرهب الظلاميين 41 مسيرة… النخبة تسترجع مكانتها وتؤكد ضرورة الإصغاء لها وزير التكوين المهني يكشف عن تسهيلات لذوي الاحتياجات الخاصة 350 مليون دولار خسائر الخزينة العمومية جراء تبذير الخبز ارتفاع أسعار صرف الأورو والدولار مع اقتراب احتفالات رأس السنة «ارتفاع أسعار المشروبات الغازية والعصائر بسبب انهيار الدينار» ارتفاع كميات الغاز الموجهة لنفطال بـ58 بالمائة زغماتي يشدد على اعتماد الكفاءة في انتقاء موظفي السجون

قبل أسبوع عن نهاية الحملة الانتخابية لرئاسيات ديسمبر

«الأفلان» بين مساندة أحد المترشحين أو الوقوف على خط التماس


  01 ديسمبر 2019 - 19:11   قرئ 150 مرة   0 تعليق   الوطني
«الأفلان» بين مساندة أحد المترشحين أو الوقوف على خط التماس

يقترب حزب جبهة التحرير الوطني من الغياب عن الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر الجاري، ويتعين عليه قبل أسبوع فقط عن نهاية الحملة الانتخابية، إعلان دعمه لأحد المترشحين أو الوقوف على التماس لأول مرة في استحقاق مهم مثل هذا.

 

ما زال حزب جبهة التحرير الوطني، الذي يمر بظروف استثنائية، لم يعلن عن قراره بعد بخصوص دعم أحد المترشحين للاستحقاق الرئاسي القادم، أو التصويت الحر للمناضلين، قبل أسبوع فقط عن نهاية الحملة الانتخابية، الموافق للثامن ديسمبر الجاري، بالتزامن مع توجيه «الأفلان» رسالة لمناضليه يدعوهم فيها لإنجاح الرئاسيات المقبلة والحضور والمشاركة الفعالة، باعتبار أنه غير مسموح لهم تجاوز الأحداث، وكذا دعوة قيادات الحزب وإطاراته ومنتخبيه والمناضلين للتحلي بالانضباط والالتزام بقرارات الأمين العام بالنيابة والمكتب السياسي وعدم اتخاذ مواقف فردية، وانتظار القرار النهائي  للقيادة في الوقت المناسب.

وتشير المعطيات الحالية إلى أن خيار دعم المترشح عبد المجيد تبون مستبعد، بعد ما تم سابقا تداول خبر حول التوجه نحو مساندة هذا الأخير في السباق نحو قصر المرادية، باعتبار أن الأمين العام بالنيابة لـ «الأفلان»، علي صديقي، قال إن من يريد دعم الحزب فعليه أن يطلب ذلك وليس العكس، فيما أوضح المترشح عبد المجيد تبون أن الحزب العتيد حر في القرار الذي سيتخذه بشأن الانتخابات الرئاسية، إلا أنه أشار إلى ترحيبه بكل من يعجبه برنامجه الانتخابي، كما نفى وجود أي اتصالات مع «الأفلان» على حد قوله، في تصريحات سابقة، ويبقى خيار دعم حزب جبهة التحرير الوطني لأحد المترشحين، خلال الاستحقاق القادم، مطروحا، كما أن غيابه عن هذا الموعد يبقى واردا بالنظر للأوضاع التي مرت بها هذه التشكيلة السياسية خلال الأشهر السابقة. وبالنسبة لعز الدين ميهوبي، فَيعد مرشح حزب التجمع الوطني الديمقراطي، الحليف السابق لـ «الأفلان» ضمن ما كان يسمى بالتحالف الرئاسي المنهار قبل أشهر قليلة، فيما يعتبر المترشحان علي بن فليس وعبد العزيز بلعيد، من أبناء الحزب القدامى، حيث كان الأول قياديا فيه، وشغل منصب أمينه العام، فيما كان الثاني مناضلا فيه، قبل أن ينسحبا ويؤسسا حزبين سياسيين جديدين، أما المترشح عبد القادر بن قرينة فيُستبعد أن يحصل على دعم الحزب العتيد في حال ما إذا سار نحو هذا الخيار.

ويلاحظ أن المترشحين للانتخابات الرئاسية القادمة لم يعلن أي منهم لحد الساعة عن طلبه دعم حزب جبهة التحرير الوطني، رغم أن هذا الأخير كان يتصدر المشهد السياسي خلال الاستحقاقات السابقة، ويخوض حاليا اثنان من أبنائه القدامى ومترشح عن حزب كان حليفا له لسنوات، هذا السباق نحو قصر المرادية، دون نسيان المترشح عبد المجيد تبون، الذي كان قد التحق بدوره بـ «الأفلان» قبل فترة.

في السياق، أشار الأمين العام بالنيابة لحزب جبهة التحرير الوطني، علي صديقي، في اتصال بـ «المحور اليومي»، أمس، إلى أن موقف الحزب من الانتخابات الرئاسية جاء ضمن الرسالة التي وجهها للمناضلين والتعلمية التي أصدرها قبل أيام، دون أن يقدم أي تفاصيل أخرى.

زين الدين زديغة