شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

قال إن عدم إنشاء المحكمة الخاصة استلزم برمجة المحاكمة بمحكمة عادية

زغماتي يؤكد حضور المواطنين محاكمة «العصابة» وينفي نقلها تلفزيونيا


  01 ديسمبر 2019 - 19:12   قرئ 400 مرة   0 تعليق   الوطني
زغماتي يؤكد حضور المواطنين محاكمة «العصابة» وينفي نقلها تلفزيونيا

شاشة عملاقة ببهو المحكمة لتفادي الاكتظاظ وإجراءات أمنية خاصة

أكد وزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي، أن «محاكمات العصابة» التي تنطلق اليوم ستكون مفتوحة علانية للمواطنين لحضورها، نافيا ما تمت إشاعته حول النقل المباشر لها أو السماح للقنوات التلفزيونية بتصوير أطوارها، مؤكدا أن كل الإجراءات الأمنية قد تم اتخاذها لضمان سير المحاكمات، تحسبا لحضور «قياسي» للمواطنين الراغبين في حضور محاكمة الوزراء السابقين، في حين أكدت مصادر قضائية للمحور اليومي أنه سيتم تنصيب شاشة ببهو المحكمة لنقل المحاكمة، لتفادي الاكتظاظ بالقاعة.

 

برّر زغماتي برمجة محاكمة المسؤولين السابقين في محكمة سيدي محمد بعدم إنشاء المحكمة الخاصة مثلما ينص عليه الدستور، قائلا إن الدستور يتحدث عن ضرورة إنشاء محكمة خاصة لكنها لا توجد، وفي هذه الحالة تمت العودة للمحاكم العادية لضمان محاكمة المتهمين مهما كانت مكانتهم ومناصبهم، مشيرا إلى أن الوزراء السابقين الذين سيشرع في محاكمتهم غدا هم أولئك المعنيون بقضية مصانع السيارات. وتحدث زغماتي في كلمته لدى تنصيبه للمدير العام الجديد لإدارة السجون وإعادة الإدماج بالنيابة فيصل بوربالة، بمقر المديرية العامة لإدارة السجون، عن ظروف السجن واحترام حقوق الإنسان، قائلا إن تسيير المؤسسات العقابية يجرى بشفافية ويحترم حقوق الإنسان وصون الكرامة البشرية، مستدلا بالتقارير الدولية التي تشهد بأن السجون الجزائرية تصون الكرامة البشرية للفرد، وأن منظمات حقوقية غير حكومية تشهد للجزائر بذلك، مؤكدا أن أبوابها تبقى مفتوحة أمام مختلف الفاعلين الدوليين المحترفين، لاسيما الصليب الأحمر الدولي والمنظمات الدولية للإصلاح الجنائي، داعيا النواب العامين للجمهورية إلى استرجاع كامل لصلاحياتهم وتحمل مهامهم التي تفرضها عليهم العدالة في الوقت الراهن، مؤكدا أن النائب العام مسؤول عما يجري في المؤسسات العقابية التابعة لاختصاصه الإقليمي، مسؤولية كاملة، وقد ألزمه القانون بإعداد تقرير دوري كل ستة أشهر لتقييم سير المؤسسات إلى وزير العدل، يشترك معه في إعداده رئيس مجلس القضاء.

وأشار زغماتي في كلمته للمشاكل التي تعانيها السجون، قائلا إن الاكتظاظ المزمن بات يحد من برامج إعادة التربية والتأهيل، نافيا أن يكون الحبس المؤقت العامل الرئيسي لهذه الظاهرة، إذ إنه لا يمثل سوى 16.32 بالمائة من مجموع المحبوسين، مؤكدا أن الحل يكمن في تعويض المؤسسات القديمة الموروثة عن العهد الاستعماري وتسريع وتيرة إنجاز المؤسسات العقابية الجديدة، مشيرا إلى أن بقاء الثنائية في تسيير المؤسسات العقابية، كما يشكل حاليا عاملا قد يعطلها عن أداء وظيفتها الأساسية ويشكك في شرعية تنفيذ العقوبة، مشيرا إلى أن إدارة السجون توظف 24 ألفا و110 موظف، هم حجر الزاوية في أي عملية إصلاح للسياسة العقابية القائمة على فكرة الدفاع الاجتماعي وتطبيق العقوبة كوسيلة لحماية المجتمع، داعيا إلى الانتقاء في التوظيف، على أن تتوفر فيهم صفات الصبر والمثابرة والقدرة على التعامل مع الوضعيات الصعبة بالإضافة إلى التكوين.

أسامة سبع