شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

طالبوا بتلبية مطالبهم المهنية والاجتماعية

عمال عقود ما قبل التشغيل.. التكوين المهني والأساتذة يحتجون


  01 ديسمبر 2019 - 19:19   قرئ 472 مرة   0 تعليق   الوطني
عمال عقود ما قبل التشغيل.. التكوين المهني والأساتذة يحتجون

تعيش عديد القطاعات على صفيح ساخن، أجبر التابعين لها على الخروج إلى الشارع، على غرار  عمال عقود ما قبل التشغيل بسبب قرار الإدماج مرورا بفدرالية عمال التكوين المنهي ووصولا إلى أساتذة الابتدائي الذين يشنون إضرابا أسبوعيا مع وقفة احتجاجية كل يوم اثنين، وبين هذا وذاك مسيرات رافضة لرموز النظام السابق وأخرى رافضة للتدخل الأجنبي ومطالبة بالانتخابات في موعدها.

 

يبدو أن شهر ديسمبر لن يكون أقل تشنجا من شهر أكتوبر ونوفمبر، حيث انتفضت عديد الجبهات الاجتماعية بقطاعات جد حساسة ردا على قرارات أونقائص وحتى على وعود لم تنفذ بعد، حيث تعيش هذه الأخيرة على صفيح ساخن في المرحلة الأخيرة وسط حالة من الغليان أججت الوضع أكثر فأكثر، حيث كانت البداية مع مسيرة الجمعة التي احتضنتها شوارع مختلف ولايات الوطن خرج فيها المتظاهرون رفضا لبقاء رموز النظام السابق وانتقاد للمترشحين الخمسة للانتخابات، الامر لم يتوقف عند هذا الحد فقط توسعت رقعة الاحتجاجات والمسيرات لتشمل فئات مختلفة في قطاع هي الأخرى مختلفة، فكانت مسيرة السبت أورد الاعتبار هي الأخرى حدثا استثنائيا خرج فيها الجزائريون عبر عديد ولايات الوطن مطالبين بإجراء الانتخابات في موعدها المحدد والمبرمجة يوم 12 من شهر ديسمبر الى جانب أيضا رفض التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للبلاد.

 

 الأمر لم يحصر في المسيرات فقط، بل كانت الوقفات الاحتجاجية أيضا شعارا لعديد العمال عبر مختلف ولايات الوطن، غير أن معظمها كانت بالقرب من المقرات الرسمية من وزارات ومديريات وغيرها وهو  ما أقدم عليه عمال عقود ما قبل التشغيل أمس من خلال وقفة احتجاجية أمام وزارة العمل تنديدا بقرار الادماج الذي اعتبر - حسبهم - وفي تصريحات سابقة لهم غامضا، إلى جانب أيضا بعض النقاط التي قوبلت بالرفض من طرفهم، في ذات السياق دائما كان لأساتذة الابتدائي أيضا نصيب من هذه الوقفات من خلال تخصيص يوم الإثنين من كل أسبوع من أجل الانتفاض بالقرب من مقر وزارة التربية برويسو بالعاصمة رافضين الدخول تحت أي غطاء نقابي الأمر عندهم لم يتوقف هنا بل تعداه إلى اضراب اسبوعي لمدة ثلاثة أيام أيضا.

 

 موجة احتجاج أخرى مست قطاع التكوين المهني الذي يعرف هدوءا واستقرارا مقارنة ببعض القطاعات، حيث قررت النقابة الوطنية المستقلة لقطاع التكوين المهني تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التكوين والتعليم المهنيين اليوم نظرا لعدم التكفل بمطالبهم المهنية والاجتماعية، خاصة ما تعلق بإعادة النظر في كل القوانين الأساسية لقطاع التكوين المهني، لا سيما ما تعلق بالتصنيف والترقية الآلية، وإدماج العمال المتعاقدين في مناصب دائمة مشددة على ضرورة استحداث منحة مكون لكل أساتذة القطاع تقدر بـ10 آلاف دينار شهريا، وتخفيض الحجم الساعي الأسبوعي لكل الأساتذة.

أمينة صحراوي