شريط الاخبار
بنك «السلام» يموّل مشاريع السكن بـ50 بالمائة إلى غاية التمليك مصرف «السلام» يحقق نموا معتبرا في رقم أعماله خلال السنة الجارية «السلام»الجزائر يستهدف نموا في الناتج الصافي يفوق 15 بالمائة الحكومة تتجه نحو التعاون مع مجمع «ديزيريك» الألماني أكثــــــر مــــن ألــــف طلــــب علــــى السيــــارات ينتظــــر الإفــــــراج ! إنجاز أزيد من 100 فندق وفتح الباب أمام المستثمرين الأجانب ميراوي يؤكد معاقبة المتهمين بسوء التسيير قبل نهاية السنة وزارة العمل تحصي 416 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل ميهوبي يتعهد بمواصلة محاربة الفساد سوء الأحوال الجوية يكبح توافد قوارب «الحراقة» على أوروبا أويحيى يُرافع بكل أريحيـــــــــــــــــــــــــــــة... سلال خاطيه ويوسفي يعترف بالتجاوزات وبدة يتحجج بالنسيان الحكومة تتجه لممارسة حق الشفعة على مصالح «أناداركو» ڤايد صالح يحذر «العصابة» وأذنابها من محاولات عرقلة الانتخابات قرار وقف الإضراب ومقاطعة الاختبارات سيتحدد اليوم على الجزائر أن تعتمد أدوات مالية جديدة لتنمية وتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــويع الاقتصاد الوطني محرز وبن ناصر وبلايلي ينافسون على جائزة أفضل لاعب إفريقي خبراء الاقتصاد يدعون لوقف دعم المواد الأساسية ورفع الأجر القاعدي الجزائر تحقق الاكتفاء الذاتي من القمح الصلب بإنتاج 20 مليون قنطار تيجاني هدام يعرض أجندة الجزائر في العمل اللائق بأبيجان الجوية الجزائرية تطلق تسعيرات جديدة للتذاكر نحو تركيا الاتحاد العام للتجار والحرفيين يدعو لإضراب عام يوم 9 ديسمبر 249 نوع من الأدوية لـ18 منتجا محليا بصدد التسجيل إطلاق الملف الطبي الإلكتروني بداية من السنة المقبلة «الأفلان» يتجه لإعلان مساندة مترشح «الأرندي» في الرئاسيات تبون يعد بإطلاق مشاريع تنموية في كل القطاعات بالأغواط بن فليس يتعهد بفتح حوار مع كل «المحقورين» لتفكيك القنابل الاجتماعية بلعيد يدعو إلى التصدي لأطراف تصطاد في المياه العكرة منطقة القبائل خارج اهتمامات المترشحين للرئاسيات! 20 إرهابيا من «الدعوى والقتال» أمام جنايات بومرداس ڤايد صالح يثمّن دور الجيش في القضاء على «العصابة» ويشيد بالعدالة البرلمان يتوسط بين الأساتذة وبلعابد لحل الأزمة محرز يحل عاشرا في جائزة الكرة الذهبية الجزائريون يأبون نسيان «الغول» الذي أرهب الظلاميين 41 مسيرة… النخبة تسترجع مكانتها وتؤكد ضرورة الإصغاء لها وزير التكوين المهني يكشف عن تسهيلات لذوي الاحتياجات الخاصة 350 مليون دولار خسائر الخزينة العمومية جراء تبذير الخبز ارتفاع أسعار صرف الأورو والدولار مع اقتراب احتفالات رأس السنة «ارتفاع أسعار المشروبات الغازية والعصائر بسبب انهيار الدينار» ارتفاع كميات الغاز الموجهة لنفطال بـ58 بالمائة زغماتي يشدد على اعتماد الكفاءة في انتقاء موظفي السجون

الصحافيون مُنعوا من دخول قاعة الجلسات ومصالح الأمن عنّفتهم

«محاكمة القرن» تتحول إلى فوضى ومواجهات ببهو محكمة سيدي امحمد


  02 ديسمبر 2019 - 18:15   قرئ 136 مرة   0 تعليق   الوطني
«محاكمة القرن» تتحول إلى فوضى ومواجهات ببهو محكمة سيدي امحمد

تحولت محاكمة «القرن» لرموز النظام السابق بمحكمة سيدي امحمد، إلى فوضى عارمة بسبب غياب التنسيق وتخلف خلية الإعلام بالمحكمة عن اعتماد الصحافيين المكلفين بالتغطية، عكس المحاكمات السابقة الكبرى على غرار محاكمة الخليفة التي تم فيها اعتماد صحافيين من قبل مجلس قضاء البليدة، أين تم انتداب صحافيين عن كل وسيلة إعلامية، وهو ما انعكس بالإيجاب على تنظيمها، وكذلك الأمر بالنسبة للمحاكمة الخاصة بقضية زلزال بومرداس من قبل مجلس قضاء بومرداس في 2008، والسماح لعشرات المواطنين بالدخول إلى قاعة الجلسات لحضور المحاكمة قبل دخول الصحافيين، في حين شهد محيط المحكمة إنزالا أمنيا مكثفا لتفادي حدوث أي تجاوزات.

وجد الصحافيون أمس، صعوبات كبيرة لدخول القاعة، رغم تخصيص مكان لهم داخل قاعة الجلسات في بقية الجلسات، كما أن ضيق القاعة التي كان من المنتظر أن تدور فيها أطوار محاكمة رموز نظام عبد العزيز بوتفليقة منع إجراء المحاكمة لعدم توفر الظروف وانسحاب هيئة الدفاع، خاصة في ظل دخول عدد كبير من المواطنين للحضور، وهو ما تسبب في مناوشات مع رجال الأمن ببهو المجلس واشتباكات وصلت إلى حد الاعتداء على بعض الصحافيين، وهو ما دفعهم للتوجه نحو وكيل الجمهورية الذي رفض استقبالهم. واستمرت مهازل «الجلسة العلنية» حتى قرابة الساعة 11 ونصف مع إعلان تأجيل المحاكمة إلى غاية الغد. ولم تمنع الشاشات المثبتة في بهو المحكمة لنقل المحاكمة الاكتظاظ بالقاعة وحالات الفوضى ولم تمنع الصدامات حتى مع المحامين الذي وجدوا صعوبات كبيرة في الدخول للقاعة، وهو ما استنكره نقيب المحامين عبد المجيد سيليني، الذي أكد أن الظروف التي أجريت فيها المحاكمة غير ملائمة، مضيفا أن ما حدث من فوضى أثناء المحاكمة سيتكرر يوم الأربعاء، مشيرا إلى أن «ضم ملفي معزوز وبايري في المحاكمة غير قانوني، ولهذا السبب انسحبنا»، قائلا إنه تم ضم الملفات دون مناقشة القضية، وصدر فيها قرار الإحالة، وفي القانون يكون ذلك بعد 20 يوما، وتمت برمجتها في 10 أيام. وطعن سيليني في صحة أوامر الإحالة في قضية رجال الأعمال وكبار المسؤولين، قائلا إن الإجراءات التي سبقت انطلاق المحاكمة اليوم خالفت نصوص قانون الإجراءات الجزائية، وقال سيليني الذي تأسس للدفاع عن رجل الأعمال معزوز إنه كان ينبغي احترام آجال الاستدعاء في جدولة القضية، مشيرا إلى أن المحامين لم يتم تبليغهم بأوامر الإحالة في الآجال التي ينص عليها القانون، كما أبدى سيليني اعتراضه على إصدار رئيس الجلسة حكما بضم كل القضايا، واعتبر ذلك خرقا للقانون، قائلا إن الحكم بضم كل الملفات حكم مسبق ومأخوذ من خارج ديار العدالة، داعيا إلى تأجيل المحاكمة إلى ما بعد الرئاسيات للابتعاد عن «تسييسها»، مشددا على استحالة تنظيم محاكمة عادلة في ظروف مثل الظروف السائدة التي تسودها الضغينة وتصفية الحسابات، حيث لا يمكن إقامة محاكمة عادلة، حسبه.

من جهة أخرى، شهد محيط المحكمة منذ الساعات الأولى لصبيحة أمس تعزيزات أمنية كبيرة، حيث عرف شارع عبان رمضان إنزالا أمنيا كبيرا، من خلال تجنيد العشرات من رجال الأمن وقوات حفظ النظام لضمان السير الحسن للمحاكمة وتنظيم المئات من المواطنين الذين توافدوا صباحا لحضور محاكمة «الفاسدين» الذين تشير ملفاتهم القضائية إلى «نهب» ملايين الدولارات.

أسامة سبع