شريط الاخبار
6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص

مسيرة الطلبة ما قبل الأخيرة التي تسبق الانتخابات

41 مسيرة… النخبة تسترجع مكانتها وتؤكد ضرورة الإصغاء لها


  03 ديسمبر 2019 - 18:06   قرئ 230 مرة   0 تعليق   الوطني
41 مسيرة… النخبة تسترجع مكانتها وتؤكد ضرورة الإصغاء لها

أدرك حراك الطلبة، أمس، المسيرة الـ41، وهي المسيرة ما قبل الأخيرة قبيل انتخابات الـ12 من شهر ديسمبر، حيث أعادت للأذهان تلك الصور التي وقفنا عليه في الأسابيع الأولى لحراك النخبة الذي انطلق بتاريخ 26 من شهري فيفري، انتفضت فيه الأسرة الجامعية رافضة لعهدة خامسة، ثم رفض استمرار رموز النظام السابق، لتتوالى الأيام وها هي اليوم تسترجع مكانتها وتؤكد ضرورة الإصغاء لها.

تسعة أشهر بالتمام والكمال، تخللتها 41 مسيرة للنخبة عبر مختلف ولايات الوطن، كانت البداية بمسيرة أولى سجلت بتاريخ 26 من شهر فيفري، أي مباشرة بعد انتفاضة الشعب وخروجه إلى الشوارع والساحات رفضا لعهدة خامسة، فكانت النقطة التي أفاضت الكأس وجعلتهم يرفضون التراجع، أو بالأحرى التخلي عن مطالبهم مهما كان الثمن، فلا مجال لمنح فرصة ثانية لمن سموهم «العصابة»، الأسرة الجامعية من بين كل القطاعات التي انتفضت بعد مرور أسابيع سجلت حضورها منذ أول أسبوع رغم كل الانتقادات التي وجهت للطلبة بكونهم غير قادرين على صنع التغيير، غير أن ترسيمهم يوم الثلاثاء يوما متجددا للحراك جعل الكثيرين يعيدون حساباتهم بعيدا كل البعد عن تلك الأحكام المسبقة في حقهم.

41 مسيرة خلال تسعة أشهر من الحراك.. النخبة تصر على المواصلة

من بين الصور والمشاهد التي وقفنا عليها بالمسيرة الـ 41 للطلبة أمس، تلك الحوارات والمناقشات الجانبية لهم في عدة نقاط، بساحة الشهداء وشارع العربي بن مهيدي وساحة أودان وبالبريد المركزي، الكل كان يسترجع صور المسيرات الأولى وما طبعها أو بالأحرى ما ميزها، سواء تلك المسيرات الأولى التي عنف فيها الطلبة قرب نفق أودان والبريد المركزي، وحتى لحظة محاولتهم بلوغ قبة البرلمان، كما تحدث بعض الطلبة عما حدث لحظة محاولتهم الوصول إلى محكمة عبان رمضان من أجل مساندة ودعم الموقوفين خلال الحراك، وبين هذا وذاك توقف البعض عند أول مسيرة لهم راهنوا عليها وخاب ظن الكثيرين بهم، فكانت انتفاضة طلبة الطب ببن عكنون وإضراب طلبة باب الزوار ومدرسة الحراش لشهور وتنديد طلبة الإعلام والاتصال رفقة زملائهم من كلية الحقوق والمدارس العليا درسا لكل من شكك في قدرتهم على المواصلة، حيث أسدل الستار على المسيرة الـ 41 لكن النخبة تؤكد المواصلة.

التعزيزات الأمنية… استثناء مميز بمسيرات النخبة

لا يخفى على أحد أن مسيرات الطلبة كانت استثنائية منذ بدايتها إلى غاية اليوم، من كل الجوانب، وكان الكل ينتظرها كل يوم ثلاثاء، سواء بخصوص ما تعلق بتلك الشعارات التي كانت ترفع أو عدد المشاركين فيها أو حتى تلك الظروف التي كانت تميزها، وهنا يمكننا التحدث أيضا عن التضييق الذي كان يطال هذه المسيرات التي اختلفت من واحدة لأخرى، سواء من حيث التعزيزات الأمنية بنقاط الحراك وغيرها من الأماكن، والتي كانت تختلف بشكل كلي عن مسيرات الجمعة، فأول تعنيف للمتظاهرين كان من نصيب الطلبة، وأول تضييق على نقاط الحراك كان أيضا من نصيبهم، وأول رفض لبلوغ قبة البرلمان ومحكمة سيدي امحمد كان أيضا يوم الثلاثاء، والانتشار المكثف لقوات مكافحة الشغب بمداخل العمارات والطرق الفرعية وقرب المحكمة وشارع عميروش وكذا العربي بن مهيدي وشارع حسيبة أيضا سجل يوم الثلاثاء، وحدات حفظ النظام أو الجدران البشرية المشكلة من قوات مكافحة الشغب هي الأخرى كانت لها طرق معينة وأبانت عن احترافية كبيرة في تسيير تلك الحشود مع مرور الوقت، فتفادت في كثير من الأحيان الاحتكاك مع النخبة، وفي لحظات أخرى كان لها الفضل الكبير في  منع حدوث انزلاقات بالمسيرات، وبين هذا وذاك تمكنت أيضا من ضمان سلمية المسيرات بتعددها.

أمينة صحراوي