شريط الاخبار
تبون يقرر التحضير للفتح التدريجي للمساجد الكبرى والشواطئ مخزون مياه سد تاقسابت بتيزي وزو يبلغ أدنى مستوياته كريكو تشدد على إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية «سيال» تضع خارطة عمل استعجالية لمنع تكرار انقطاع المياه بالعاصمة توسيع بث القناة التعليمية «المعرفة» إلى القمر الصناعي «نيل سات» رؤساء المؤسسات الجامعية يكشفون عن رزنامة الدخول مستخدمو الصحة أوائل المستفيدين من اللقاح وتكييف بروتوكول التطعيم فور استيراده وزارة التربية تفنّد اعتماد نظام «الإنقاذ» لتلاميذ البكالوريا استمرار موجة حرائق الغابات عبر عدة ولايات معهد باستور يعتمد دفتر شروط لمعرفة نجاعة اللقاح ضد فيروس «كورونا» بريد الجزائر يزوّد الصيدليات بأجهزة الدفع الالكتروني الحكومة تقلص فترة الحجر الصحي بالفنادق للعائدين لأسبوع واحد الجوية الجزائرية تعلن إطلاق رحلات تجارية نحو فرنسا لأول مرة منذ مارس ولاة يمنعون خروج قوارب النزهة إلى عرض البحر وزارة التجارة تعتزم إطلاق تطبيق إلكتروني لإيداع الحسابات الاجتماعية عمال مصنع الأجر «لفريحة» يحتجون أمام مقر محكمة عزازقة بتيزي وزو «الشباب والمقاولاتية» يدعو الحكومة لمتابعة تدابير إنقاذ المؤسسات المتضررة قانون المناجم في مرحلته النهائية قبل تقديمه للحكومة وزارتا التضامن والعمل تكرمان نساء الأطقم الطبية «بنك الجزائر» يتحصّل على شهادة المطابقة لتسويق منتجات الصيرفة الإسلامية معهد «باستور» يتصل بـ 5 مخابر أجنبية تشتغل على لقاح كورونا تحييد 06 إرهابيين وتوقيف 05 عناصر دعم خلال شهر جويلية تبون يأمر بفتح تحقيقات في حوادث أثّرت على حياة المواطن والاقتصاد مؤخرا سرقة المياه والتسربات وراء أزمة الانقطاعات خلال يومي العيد محاكمة خالد درارني وسمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم توظيف الأساتذة المتعاقدين في الولايات التي لا تحوز على القوائم الاحتياطية تبون يأمر باتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على لقاح «كورونا» فور تسويقه «استرجاع جماجم أبطال المقاومة الشعبية يصب في صميم مشروعنا الوطني الهام» وصول 41 «حراقا» جزائريا للسواحل الإسبانية خلال يومي العيد! عقوبات تصل إلى المؤبد وغرامات بـ03 ملايين دينار للمعتدين على مستخدمي الصحة بن سايح يتلقى عروضا من ثلاث أندية سعودية الجزائريون سحبوا 392 مليار دينار خلال شهر جويلية 9 منتجات جديدة خاصة بالصرافة الإسلامية تنزل السوق الأسبوع المقبل الجزائريون ممنوعون من دخول فضاء «شنغن»! إجراءات بنكية وجبائية لمساعدة مؤسسات «أونساج» الفاشلة وزارة الصحة تكثف المساعي لضمان حصتها من لقاح كورونا الجزائريون يعيشون عيد أضحى «استثنائي» وسط احترام لإجراءات التباعد الاجتماعي الحكومة تستنفر أجهزتها لمواجهة حرائق الغابات سحب استدعاءات البكالوريا ابتداء من يوم الأربعاء الجزائر تطلب من الصين لعب دور فعال في حل الأزمة الليبية

كذبت ما أوردته وسائل إعلام وقالت إنه دخل السجن وهو يعاني من كسر

وزارة العدل تنفي سوء معاملة المساجين وتفنّد تعذيب شمس الدين لعلامي


  08 ديسمبر 2019 - 18:23   قرئ 384 مرة   0 تعليق   الوطني
وزارة العدل تنفي سوء معاملة المساجين وتفنّد تعذيب شمس الدين لعلامي

 جددت وزارة العدل تكذيبها للتقارير المتداولة حول سوء معاملة بعض المساجين في المؤسسات العقابية، نافية تعرض المسمى شمس الدين لعلامي المدعو إبراهيم لـ «التعذيب» وسوء المعاملة داخل مؤسسة إعادة التربية والتأهيل ببرج بوعريريج، مؤكدة أن المعني قد دخل المؤسسة العقابية وهو يشتكي من آلام في اليد والركبة وأن الفحص الإشعاعي الذي أجري له أثبت وجود كسر على مستوى مشط اليد.

أكد بيان لوزارة العدل أنّ المصالح المختصة أجرت التحريات اللازمة بشأن الأخبار المنشورة التي أثبتت عدم تعرض هذا المحبوس لسوء المعاملة وأنه قد دخل المؤسسة العقابية وهو يشتكي من آلام في اليد والركبة، وأن الفحص الإشعاعي الذي أجري له أثبت وجود كسر على مستوى مشط اليد، وهي الوقائع التي يؤكدها طبيب المؤسسة الذي أوضح أن الآلام في الركبة والكسر في اليد قد حدثا قبل دخوله المؤسسة العقابية، وأن المحبوس استفاد من العناية الطبية اللازمة كما تقرر عرضه على طبيب مختص في جراحة العظام، وأنه حاليا يتمتع بصحة جيدة. ويأتي هذا البيان بعد أيام من تأكيد وزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي أن تسيير المؤسسات العقابية يجري بشفافية ويحترم حقوق الإنسان وصون الكرامة البشرية، مستدلا بالتقارير الدولية التي تشهد بأن السجون الجزائرية تصون الكرامة البشرية للفرد، وأن منظمات حقوقية غير حكومية تشهد للجزائر بذلك، مؤكدا أن أبوابها تبقى مفتوحة أمام مختلف الفاعلين الدوليين المحترفين، لاسيما الصليب الأحمر الدولي والمنظمات الدولية للإصلاح الجنائي، داعيا النواب العامين للجمهورية، إلى استرجاع كامل صلاحياتهم وتحمل مهامهم التي تفرضها عليهم العدالة في الوقت الراهن، مؤكدا أن النائب العام مسؤول عما يجري في المؤسسات العقابية التابعة لاختصاصه الإقليمي، مسؤولية كاملة، وقد ألزمه القانون بإعداد تقرير دوري كل ستة أشهر لتقييم سير المؤسسات إلى وزير العدل، يشترك معه في إعداده رئيس مجلس القضاء، مشيرا في كلمته لدى تنصيبه للمدير العام الجديد لإدارة السجون وإعادة الإدماج بالنيابة فيصل بوربالة، إلى أن الاكتظاظ المزمن بات يحد من برامج إعادة التربية والتأهيل، نافيا أن يكون الحبس المؤقت العامل الرئيسي لهذه الظاهرة، إذ إنه لا يمثل سوى 16.32 بالمائة من مجموع المحبوسين، مؤكدا أن الحل يكمن في تعويض المؤسسات القديمة الموروثة عن العهد الاستعماري وتسريع وتيرة إنجاز المؤسسات العقابية الجديدة، مشيرا إلى أن بقاء الثنائية في تسيير المؤسسات العقابية، كما هو حاليا، يشكل عاملا قد يعطلها عن أداء وظيفتها الأساسية ويشكك في شرعية تنفيذ العقوبة.

أسامة سبع