شريط الاخبار
وزير المالية يؤكد أن نتائج الإصلاحات المالية والجبائية بدأت تظهر وزير الطاقة يكشف عن تفاصيل المخطط الوطني لضمان الأمن الطاقوي نشاط استيراد السيارات محصور على الجزائريين المقيمين فقط التنظيمات الطلابية تبارك دعوة تبون لاستئناف الدراسة الجامعية إمضاء محاضر الدخول في المؤسسات الأصلية لضمان تأطير «الباك» و»البيام» بن زيان يكشف عن مناقشة 6 آلاف مذكرة في الماستر والدكتوراه تبون يتهم أصحاب المال الفاسد وبقايا «العصابة» بمحاولة تحريك الشارع الحكومة في مساع للظفر باللقاح فور جاهزيته وتسويقه وزارة التعليم العالي تقدم 8 شروط للالتحاق بمسابقة الدكتوراه 12 سنة سجنا نافذا ضد الهامل مع مصادرة وحجز كل ممتلكاته المجلس الأعلى للقضاء يحضر للإعلان عن الحركة السنوية للقضاء قريبا وزارة العدل تلغي التوظيف بمراسيم رئاسية في العديد من مناصبها السامية تأجيل قضية النائب البرلماني السابق طليبة إلى جلسة 2 سبتمبر إجراءات جديدة لتخفيف وزن المحفظة لتلاميذ الابتدائي «صيدال» تضاعف إنتاج «الهيدروكلوروكين» تحسّبا للمرحلة القادمة كالياري يضع غولام على رأس أولوياته انطلاق حملة محاسبة المسؤولين المتقاعسين ضمن برنامج النهوض بمناطق الظل تبون يُنهي مهام رؤساء دوائر وبلديات بسبب التلاعب في مشاريع مناطق الظل إعادة فتح مسمكة الجزائر بداية من اليوم صندوق تمويل المؤسسات الناشئة رسميا بداية من الأسبوع المقبل أسعار النفط تتجاوز 45 دولارا للبرميل بروتوكول صحي إلزامي على كل الأنشطة السياحية الهلال الأحمر يرسل قافلة تضامنية للأسر المتضررة من زلزال ميلة «عدل» تمهل 08 أيام لمؤسسة إنجاز موقع فايزي ببرج البحري لإنهاء الأشغال تبون يأمر بإعداد مشروع قانون لمواجهة «حروب العصابات» محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طليبة وزير الصحة يؤكد تراجع نسبة شغل الأسِرة الاستشفائية إلى 36 بالمائة وزارة السكن تعلن عن توزيع سكنات بمختلف الصيغ يوم 20 أوت نقابة الصيادلة تدين «مناورات» لإفشال إصلاحات القطاع الصيدلاني لجان تفتيش فجائية للتحقق من الالتزام بإجراءات الوقاية في المساجد التئام ثاني لقاء للحكومة بالولاة في ظرف 6 أشهـر فقط اليوم وزارة العدل تعمل على تطوير آلياتها القانونية لضمان استرداد الأموال المنهوبة ارتفاع الوفيات وسط الأطقم الطبية إلى 69 حالة 07 ولايات ستستفيد من توزيع سكنات «أل بي بي» قريبا إطلاق نشاط الصيرفة الإسلامية بوكالتين إضافيتين في العاصمة فيغولي مطلوب في لازيو الايطالي والي وهران يهدد بالغلق الفوري للمساجد المخالفة للبروتوكولات الصحية تبون يأمر بتبني مقاربة اقتصادية في إستحداث المؤسسات المصغرة وصول 12 شاحنة محمّلة بمساعدات للمتضررين من زلزال ميلة عطار يؤكد الغاز الصخري ليست أولوية حاليا وتقييم سوناطراك ليس تصفية حسابات

الحكومة أعلنت عن تسوية وضعية أكثر من 400 ألف موظف

11 ديسمبر آخر أجل لإيداع ملفات عقود ما قبل التشغيل في قطاع التربية


  09 ديسمبر 2019 - 18:04   قرئ 610 مرة   0 تعليق   الوطني
11 ديسمبر آخر أجل لإيداع ملفات عقود ما قبل التشغيل في قطاع التربية

حددت وزارة التربية الوطنية تاريخ 11 ديسمبر الجاري آخر أجل لإيداع ملفات الأساتذة الموظفين في إطار جهاز المساعدة على الإدماج المهني والنشاط الاجتماعي «عقود ما قبل التشغيل» من أجل تسوية وضعيتهم وإدماجهم في مناصب عمل قارة، وقد شرعت الحكومة في تسوية وضعية أكثر من 400 ألف من أصحاب عقود ما قبل التشغيل والتي ستكون على مراحل، وستمتد على مدار ثلاثة سنوات.

 

أمرت وزارة التربية الوطنية مدراءها بإخطار مدراء المؤسسات التربوية للأطوار التعليمية الثلاثة ومفتشي القطاعات الإدارية والتربوية والمصالح الداخلية والخارجية، الشروع بإرسال الملفات الخاصة بموظفي جهاز المساعدة على الإدماج المهني والنشاط الاجتماعي في أجل أقصاه 11 ديسمبر

وأوضحت الوزارة أن ملفات الأساتذة المعنيين تتكون من نسخة من المؤهل أوالشهادة أوالمستوى الدراسي التي لها صلة بعقد التشغيل، ونسخة من جميع عقود الإدماج المهني أوالنشاط الإجتماعي، بالإضافة إلى شهادة عمل تثبت مدة الخبرة المهنية، وشهادة الانخراط في الضمان الإجتماعي، وشهادة عمل في إطار الإدماج المهني أوالنشاط الإجتماعي لدى المؤسسات أوإدارات عمومية أخرى.

وقد شرعت الحكومة في تسوية وضعية أكثر من 400 ألف من أصحاب عقود ما قبل التشغيل والتي ستكون على مراحل، وستمتد على مدار ثلاثة سنوات، حيث سيتم إدماج 160 ألف مستفيد قبل نهاية السنة الجارية، من الموظفين الذين تفوق أقدميتهم 8 سنوات، و105 ألف الذين يتراوح نشاطهم الفعلي ما بين 03 و08 سنوات خلال السنة القادمة، وسيتم إدماج باقي المستفيدين الذين تقل أقدمتيهم عن 3 سنوات.

وقد نوه الوزير الأول بالخدمات الجليلة التي قدمتها هذه الفئة المهنية في مجال ضمان سير المرفق العام وعصرنته وكذا في النشاطات الاقتصادية الإنتاجية، كما أكد على أن الدولة عازمة على تجسيد هذا القرار الوطني، وهذا المرسوم التنفيذي الذي صادقت عليه الحكومة اليوم هو بمثابة الضمان الذي يترجم تعهد الدولة في هذا الصدد.

في نفس السياق، وباعتبارها أولوية وطنية، فقد كلف الوزير الأول وزير المالية وكذا كل القطاعات المعنية بهذه العملية بتجنيد كافة الموارد المالية والبشرية المتاحة لتجسيد هذا القرار في أحسن الظروف وفي الآجال المحددة، وقد أمر وزير الداخلية بالبدء في تجسيد هذه العملية فوريا على مستوى الجماعات المحلية التي تتمتع بأريحية مالية، في حين سيتكفل صندوق التضامن والضمان للجماعات المحلية بباقي الحالات مع دراسة إمكانية اللجوء إلى التضامن ما بين الجماعات المحلية.

نبيل شعبان