شريط الاخبار
تبون يقرر التحضير للفتح التدريجي للمساجد الكبرى والشواطئ مخزون مياه سد تاقسابت بتيزي وزو يبلغ أدنى مستوياته كريكو تشدد على إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية «سيال» تضع خارطة عمل استعجالية لمنع تكرار انقطاع المياه بالعاصمة توسيع بث القناة التعليمية «المعرفة» إلى القمر الصناعي «نيل سات» رؤساء المؤسسات الجامعية يكشفون عن رزنامة الدخول مستخدمو الصحة أوائل المستفيدين من اللقاح وتكييف بروتوكول التطعيم فور استيراده وزارة التربية تفنّد اعتماد نظام «الإنقاذ» لتلاميذ البكالوريا استمرار موجة حرائق الغابات عبر عدة ولايات معهد باستور يعتمد دفتر شروط لمعرفة نجاعة اللقاح ضد فيروس «كورونا» بريد الجزائر يزوّد الصيدليات بأجهزة الدفع الالكتروني الحكومة تقلص فترة الحجر الصحي بالفنادق للعائدين لأسبوع واحد الجوية الجزائرية تعلن إطلاق رحلات تجارية نحو فرنسا لأول مرة منذ مارس ولاة يمنعون خروج قوارب النزهة إلى عرض البحر وزارة التجارة تعتزم إطلاق تطبيق إلكتروني لإيداع الحسابات الاجتماعية عمال مصنع الأجر «لفريحة» يحتجون أمام مقر محكمة عزازقة بتيزي وزو «الشباب والمقاولاتية» يدعو الحكومة لمتابعة تدابير إنقاذ المؤسسات المتضررة قانون المناجم في مرحلته النهائية قبل تقديمه للحكومة وزارتا التضامن والعمل تكرمان نساء الأطقم الطبية «بنك الجزائر» يتحصّل على شهادة المطابقة لتسويق منتجات الصيرفة الإسلامية معهد «باستور» يتصل بـ 5 مخابر أجنبية تشتغل على لقاح كورونا تحييد 06 إرهابيين وتوقيف 05 عناصر دعم خلال شهر جويلية تبون يأمر بفتح تحقيقات في حوادث أثّرت على حياة المواطن والاقتصاد مؤخرا سرقة المياه والتسربات وراء أزمة الانقطاعات خلال يومي العيد محاكمة خالد درارني وسمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم توظيف الأساتذة المتعاقدين في الولايات التي لا تحوز على القوائم الاحتياطية تبون يأمر باتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على لقاح «كورونا» فور تسويقه «استرجاع جماجم أبطال المقاومة الشعبية يصب في صميم مشروعنا الوطني الهام» وصول 41 «حراقا» جزائريا للسواحل الإسبانية خلال يومي العيد! عقوبات تصل إلى المؤبد وغرامات بـ03 ملايين دينار للمعتدين على مستخدمي الصحة بن سايح يتلقى عروضا من ثلاث أندية سعودية الجزائريون سحبوا 392 مليار دينار خلال شهر جويلية 9 منتجات جديدة خاصة بالصرافة الإسلامية تنزل السوق الأسبوع المقبل الجزائريون ممنوعون من دخول فضاء «شنغن»! إجراءات بنكية وجبائية لمساعدة مؤسسات «أونساج» الفاشلة وزارة الصحة تكثف المساعي لضمان حصتها من لقاح كورونا الجزائريون يعيشون عيد أضحى «استثنائي» وسط احترام لإجراءات التباعد الاجتماعي الحكومة تستنفر أجهزتها لمواجهة حرائق الغابات سحب استدعاءات البكالوريا ابتداء من يوم الأربعاء الجزائر تطلب من الصين لعب دور فعال في حل الأزمة الليبية

قال إنّ الرئيس القادم سيوحد القوى المشكلة له لبناء جزائر جديدة

شرفي يعتبر الرئاسيات امتدادا لـلحراك


  09 ديسمبر 2019 - 18:11   قرئ 269 مرة   0 تعليق   الوطني
شرفي يعتبر الرئاسيات امتدادا لـلحراك

 اعتبر، محمد شرفي رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، أمس، أن الحراك جاء باعتباره انتفاضة منقذة للبلد، مضيفا أن اقتراع الـ 12 ديسمبر يشكل امتدادا لهذه الانتفاضة المنقذة.

قال شرفي إن اقتراع الـ 12 ديسمبر، سيسمح للجزائر بانتخاب رئيس قادر على توحيد القوى المشكلة للحراك حول مشروع بناء جزائر جديدة، وأضاف في تصريح لوكالة «Sputnik « الروسية «لن ننتخب لرجل بل سننتخب للجزائر وسننتخب لرئيسها، والخيار هو خيار الجزائر، لأن رئيسا منتخبا له الشرعية في جمع القوى المشكلة للحراك من جديد ليجعل منها القوة الحية التي ستبني الجزائر الجديدة». وأوضح رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، نقلا عن وكالة الأنباء الجزائرية، أن الحركة الاحتجاجية الشعبية ليست عفوية بل نتيجة سنوات عديدة من الحرمان، كما يرى ذات المسؤول أن «هذا الحراك جاء كانتفاضة منقذة للبلد»، مضيفا أن اقتراع الـ 12 ديسمبر يشكل «امتدادا لهذه الانتفاضة المنقذة».

وحسب شرفي فإن وضع السلطة المستقلة للانتخابات هو «مطلب الحراك» الذي «فرض تأويلا شعبيا للدستور»، وفقه، كما استرسل قائلا «كان يجب تأويل مفهوم السيادة الشعبية بشكل فريد وغير مسبوق في الدستور والمكرس في المادتين 7 و8 اللتين تجعلان من الشعب مصدرا للسيادة»، مضيفا أن هذا التفسير «سمح بإصدار قانون عضوي» يعد سابقة في العالم.

ولدى تطرقه للضمانات التي توفرها السلطة التي يشرف عليها من أجل ضمان شفافية اقتراع 12 ديسمبر، أكد شرفي على طابعها المستقل، كما ذكر بأن الهيئة التي يشرف عليها، تم تنصيبها مثلما ينصب رئيس الجمهورية»، على حد تعبيره، موضحا أن هذا التنصيب يعني أنها «مستقلة فعلا عن كل وصاية من الدولة مهما كان شكلها ومهما كانت طبيعتها». كما قال «وبالتالي فإن أول ضمانة هي الاستقلالية التامة على المستوى المؤسساتي»، فيما تكمن الضمانة الثانية في كون السلطة تتحكم كليا في الوسائل التي تراها ضرورية لأداء هذه المهمة» لاسيما الوسائل المالية واللوجستية. وحسب شرفي فإن الضمانة الثالثة تتعلق بـ «وضع هياكل تابعة للسلطة المستقلة على المستوى المحلي»، وخلص إلى القول «لا يمكن لأي طرف آخر التدخل في الانتخاب»، وفقه.

ز.ز