شريط الاخبار
حرس السواحل تحبط محاولات «حرقة» 925 شخص منذ بداية جانفي تبون يأمر الحكومة بإحداث القطيعة مع ممارسات الماضـــــــــي وتنفيذ الالتزامات التأكيد على وقف إطلاق النار وتشكيل حكومة موحّدة ومجلس رئاسي في ليبيا الرئيس يأمر الحكومة بإيجاد حلول استعجالية لأزمة مصانع السيارات تبون يعلن عن توزيع 1.5 مليون وحدة سكنيـــــــــــــــــــــــــة آفاق 2024 الإعلان عن نتائج مسابقة الترقية إلى رتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن اليوم تحصيل 5 آلاف و200 مليار دينار من الجباية البترولية في 2019 العصرنة والشراكة لمعالجة مشاكل قطاعي الفلاحة والتجارة 03 آلاف جرعة إضافية من لقاح الإنفلونزا في العاصمة تبون يوسّع مشاوراته حول الوضع العام للبلاد والدستور للشخصيات التاريخية شنڤريحة يتعهد ببقاء الجيش محافظا على وحدة الشعب مجلس الوزراء يدرس إنعاش النشاطات القطاعية في التجارة والفلاحة والمؤسسات الناشئة 5400 عامل بمجمع «حداد» يحتجون ويهددون بالتصعيد بلحيمر يعيّن نور الدين خلاصي والعربي ونوغي مستشارين له الإطاحة بشبكة سرقة السيارات الفخمة في العاصمة المحامون يحتجون على الضريبة المقررة ويقاطعون العمل القضائي واجعوط يعيد النقابات إلى طاولة الحوار ويتعهد بإصلاحات شاملة وزارة الصناعة تنفي اعتماد المتعامل «قلوفيز» ممثلا لشركة «كيا الجزائر» خبراء يؤكدون استحالة دمج أصحاب عقود ما قبل التشغيل دون العودة للتقاعد النسبي مصر تدرس دعوة الجزائر للانضمام إلى اتفاقية أغادير المجمّع العمومي للنسيج يعتزم إنتاج 12 مليون سروال جينز انطلاق الصالون الدولي للسياحة والأسفار يوم 26 فيفري ارتفاع أسعار النفط إلى 64.22 دولارا للبرميل توفير 3 آلاف منصب شغل خلال ملتقى التكوين والتشغيل إطلاق حملة فحص سرطان القولون والمستقيم ببجاية مكتتبو «عدل2» بتيبازة يطالبون باستلام مساكنهم المساعدون والمشرفون التربويون يهددون بشنّ حركات احتجاجية تعليق برنامج العمليات الجراحية لنقص الأطباء الأخصائيين إيداع مدير الثقافة لولاية المسيلة الحبس المؤقت تبون يشارك في الندوة الدولية حول ليبيا بألمانيا يوم 19 جانفي الجيش يستعرض جاهزيته لمواجهة أي طارئ على الحدود مع ليبيا الرئيس تبون سيدشن المسجد الأعظم قبل رمضان المقبل الطلبة يطالبون بالقطيعة مع ممارسات النظام السابق وفتح ملفات الفساد مجددا لجنة الخبراء سترفع اقتراحات تعديل الدستور خلال شهرين تبون يرفع وتيرة المشاورات وجيلالي سفيان أول رئيس حزب يستقبله 31 مارس آخر أجل لإيداع ملفات الحركة التنقلية في قطاع التربية الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من الذرة والشعير والصويا بطاقيـــــــة وطنيــــــة لإحصــــــاء أثريــــــاء الجزائــــــر توقيف ثلاثة أشخاص بتهمة الإشادة بـ«داعش» والتجنيد عبر مواقع التواصل استئناف الأحكام القضائية لموقوفي الراية الأمازيغية

قال إنّ الرئيس القادم سيوحد القوى المشكلة له لبناء جزائر جديدة

شرفي يعتبر الرئاسيات امتدادا لـلحراك


  09 ديسمبر 2019 - 18:11   قرئ 189 مرة   0 تعليق   الوطني
شرفي يعتبر الرئاسيات امتدادا لـلحراك

 اعتبر، محمد شرفي رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، أمس، أن الحراك جاء باعتباره انتفاضة منقذة للبلد، مضيفا أن اقتراع الـ 12 ديسمبر يشكل امتدادا لهذه الانتفاضة المنقذة.

قال شرفي إن اقتراع الـ 12 ديسمبر، سيسمح للجزائر بانتخاب رئيس قادر على توحيد القوى المشكلة للحراك حول مشروع بناء جزائر جديدة، وأضاف في تصريح لوكالة «Sputnik « الروسية «لن ننتخب لرجل بل سننتخب للجزائر وسننتخب لرئيسها، والخيار هو خيار الجزائر، لأن رئيسا منتخبا له الشرعية في جمع القوى المشكلة للحراك من جديد ليجعل منها القوة الحية التي ستبني الجزائر الجديدة». وأوضح رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، نقلا عن وكالة الأنباء الجزائرية، أن الحركة الاحتجاجية الشعبية ليست عفوية بل نتيجة سنوات عديدة من الحرمان، كما يرى ذات المسؤول أن «هذا الحراك جاء كانتفاضة منقذة للبلد»، مضيفا أن اقتراع الـ 12 ديسمبر يشكل «امتدادا لهذه الانتفاضة المنقذة».

وحسب شرفي فإن وضع السلطة المستقلة للانتخابات هو «مطلب الحراك» الذي «فرض تأويلا شعبيا للدستور»، وفقه، كما استرسل قائلا «كان يجب تأويل مفهوم السيادة الشعبية بشكل فريد وغير مسبوق في الدستور والمكرس في المادتين 7 و8 اللتين تجعلان من الشعب مصدرا للسيادة»، مضيفا أن هذا التفسير «سمح بإصدار قانون عضوي» يعد سابقة في العالم.

ولدى تطرقه للضمانات التي توفرها السلطة التي يشرف عليها من أجل ضمان شفافية اقتراع 12 ديسمبر، أكد شرفي على طابعها المستقل، كما ذكر بأن الهيئة التي يشرف عليها، تم تنصيبها مثلما ينصب رئيس الجمهورية»، على حد تعبيره، موضحا أن هذا التنصيب يعني أنها «مستقلة فعلا عن كل وصاية من الدولة مهما كان شكلها ومهما كانت طبيعتها». كما قال «وبالتالي فإن أول ضمانة هي الاستقلالية التامة على المستوى المؤسساتي»، فيما تكمن الضمانة الثانية في كون السلطة تتحكم كليا في الوسائل التي تراها ضرورية لأداء هذه المهمة» لاسيما الوسائل المالية واللوجستية. وحسب شرفي فإن الضمانة الثالثة تتعلق بـ «وضع هياكل تابعة للسلطة المستقلة على المستوى المحلي»، وخلص إلى القول «لا يمكن لأي طرف آخر التدخل في الانتخاب»، وفقه.

ز.ز