شريط الاخبار
وزير المالية يؤكد أن نتائج الإصلاحات المالية والجبائية بدأت تظهر وزير الطاقة يكشف عن تفاصيل المخطط الوطني لضمان الأمن الطاقوي نشاط استيراد السيارات محصور على الجزائريين المقيمين فقط التنظيمات الطلابية تبارك دعوة تبون لاستئناف الدراسة الجامعية إمضاء محاضر الدخول في المؤسسات الأصلية لضمان تأطير «الباك» و»البيام» بن زيان يكشف عن مناقشة 6 آلاف مذكرة في الماستر والدكتوراه تبون يتهم أصحاب المال الفاسد وبقايا «العصابة» بمحاولة تحريك الشارع الحكومة في مساع للظفر باللقاح فور جاهزيته وتسويقه وزارة التعليم العالي تقدم 8 شروط للالتحاق بمسابقة الدكتوراه 12 سنة سجنا نافذا ضد الهامل مع مصادرة وحجز كل ممتلكاته المجلس الأعلى للقضاء يحضر للإعلان عن الحركة السنوية للقضاء قريبا وزارة العدل تلغي التوظيف بمراسيم رئاسية في العديد من مناصبها السامية تأجيل قضية النائب البرلماني السابق طليبة إلى جلسة 2 سبتمبر إجراءات جديدة لتخفيف وزن المحفظة لتلاميذ الابتدائي «صيدال» تضاعف إنتاج «الهيدروكلوروكين» تحسّبا للمرحلة القادمة كالياري يضع غولام على رأس أولوياته انطلاق حملة محاسبة المسؤولين المتقاعسين ضمن برنامج النهوض بمناطق الظل تبون يُنهي مهام رؤساء دوائر وبلديات بسبب التلاعب في مشاريع مناطق الظل إعادة فتح مسمكة الجزائر بداية من اليوم صندوق تمويل المؤسسات الناشئة رسميا بداية من الأسبوع المقبل أسعار النفط تتجاوز 45 دولارا للبرميل بروتوكول صحي إلزامي على كل الأنشطة السياحية الهلال الأحمر يرسل قافلة تضامنية للأسر المتضررة من زلزال ميلة «عدل» تمهل 08 أيام لمؤسسة إنجاز موقع فايزي ببرج البحري لإنهاء الأشغال تبون يأمر بإعداد مشروع قانون لمواجهة «حروب العصابات» محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طليبة وزير الصحة يؤكد تراجع نسبة شغل الأسِرة الاستشفائية إلى 36 بالمائة وزارة السكن تعلن عن توزيع سكنات بمختلف الصيغ يوم 20 أوت نقابة الصيادلة تدين «مناورات» لإفشال إصلاحات القطاع الصيدلاني لجان تفتيش فجائية للتحقق من الالتزام بإجراءات الوقاية في المساجد التئام ثاني لقاء للحكومة بالولاة في ظرف 6 أشهـر فقط اليوم وزارة العدل تعمل على تطوير آلياتها القانونية لضمان استرداد الأموال المنهوبة ارتفاع الوفيات وسط الأطقم الطبية إلى 69 حالة 07 ولايات ستستفيد من توزيع سكنات «أل بي بي» قريبا إطلاق نشاط الصيرفة الإسلامية بوكالتين إضافيتين في العاصمة فيغولي مطلوب في لازيو الايطالي والي وهران يهدد بالغلق الفوري للمساجد المخالفة للبروتوكولات الصحية تبون يأمر بتبني مقاربة اقتصادية في إستحداث المؤسسات المصغرة وصول 12 شاحنة محمّلة بمساعدات للمتضررين من زلزال ميلة عطار يؤكد الغاز الصخري ليست أولوية حاليا وتقييم سوناطراك ليس تصفية حسابات

في مسيرة ضخمة انطلقت شراراتها من بلكور لتستقر بالبريد المركزي

الجزائريون يحتفلون بذكرى 11 ديسمبر خارج الإطار الرسمي


  11 ديسمبر 2019 - 18:31   قرئ 394 مرة   0 تعليق   الوطني
الجزائريون يحتفلون بذكرى 11 ديسمبر خارج الإطار الرسمي

تطويق أمنى كبير وإجراءات استثنائية ساعات قبل اختيار الرئيس الجديد

 لأول مرة منذ أكثر من 50 سنة، أحيا الجزائريون ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر من الشوارع والطرق والساحات، حيث انطلقت شرارة تلك المسيرة أمس من حي بلكور في مشاهد وصور بعيدة عن تلك المسرحيات والبروتكولات التي طالما كانت ترافق إحياء هذه المناسبة داخل القاعات وقرب البلديات ومقرات الولايات، فكانت مسيرة ضمت العديد من المواطنين منذ الساعات الأولى.

 

خطف الجزائريون أمس، عبر مختلف ولايات الوطن، الاحتفال الرسمي من السلطات المحلية والولائية فيما يخص ذكرى 11 ديسمبر، لتكون احتفالات استثنائية سيخلدها التاريخ بأحرف من ذهب لتدرس للأجيال القادمة، فبعيدا عن تلك الاستعراضات وإكليل الزهور الذي اعتاد عليه الجزائريون كل سنة، يوضع من قبل الأميار والولاة في بعض الولايات وكذا بقلب العاصمة بهذه المناسبة، وبعيدا أيضا عن تلك القصائد والوعود والشعارات التي كان يتغنى بها المسؤولون بخصوص هذه الذكرى، كانت الصور والمشاهد مغايرة تماما، حيث غابت الفرق الغنائية والرياضية وتلك الشخصيات بالزي الرسمي، وعوضها شباب نساء ورجالا وشيوخ وكهول، اختلفت أعمارهم ومستوياتهم وحتى إيديولوجياتهم، في مسيرة ضخمة كان فيها العاصميون على موعد مع بناء مستقبل جديد.

من بلكور إلى شارع حسيبة… العاصميون يرافعون من أجل مستقبل أفضل

بعد نداء الطلبة أمس في مسيرتهم الـ 42 والأخيرة قبل الإعلان عن الرئيس الجديد من أجل الخروج إلى الشارع في مسيرة ضخمة بمناسبة 11 ديسمبر، لبى العاصميون أمس النداء وكانوا في الموعد منذ الساعات الأولى، لتكون الانطلاقة من ساحة بلكور مباشرة بعد وضع السلطات المحلية رفقة بعض المجاهدين إكليلا من الزهور ترحما على أرواح شهداء الوطن. إلى هنا الأمر عادي، غير أن الغرابة تكمن في مشاركة هؤلاء المجاهدين في المسيرة، حيث اختاروا الصف الأول وسجلوا حضورهم بالمكان، رافعين شعارات منددة بالوضع الحالي ومطالبين بمستقبل أفضل للجزائر بعد 20 سنة من «السرقة» كما وصفوها. انطلقت المسيرة يقودها الشيوخ والشباب جنبا إلى جنب، ليلتقط المارة والموجودون بالطرقات تلك الشعارات ويقرروا الانضمام إليهم. تمر الساعات ويواصل المواطنون الانضمام للمسيرة إلى غاية بلوغ شارع حسيبة، وهنا أطبقت مصالح الأمن قبضتها وقررت غلق المدخل الرئيسي، مانعة بذلك تقدمهم، غير أنها عجزت في البداية عن ذلك، ليصل المتظاهرون إلى ساحة «حرية الصحافة» وهناك تم تفريقهم بطريقة جد سلمية أبانت عن الوعي والاحترافية الكبيرة لقوات مكافحة الشغب في تسيير الحشود ومرافقة الحراك الشعبي طيلة الأشهر التسعة الماضية.

البريد المركزي يحتضن حراك المتظاهرين في ذكرى 11 ديسمبر

بعد شد وجذب وبعد ساعات من الانتظار بعدة شوارع وطرق، بسبب تلك الجدران البشرية المشكلة، على غرار ما كان بشارع حسيبة، وكذا عمر خطابي وبالقرب من ديدوش مراد ونهج عميروش، استطاع المتظاهرون الوصول إلى ساحة البريد المركزي في حدود الساعة الواحدة زوالا، وسط تطويق أمني كبير، غير أن ذلك لم يمنعهم من رفع شعاراتهم وتنديدهم بما حدث سابقا طيلة سنوات استغل فيها البعض مثل هذه الأحداث، من أجل نهب الجزائر واستغلال الشعب، وكان المتظاهرون أيضا بالمرصاد لتلك الاستفزازات وبعض المناوشات من قبل البعض ممن اتهموهم بالتشويش ومحاولة جر البلاد إلى ما لا تحمد عقباه بمثل هذه التصرفات، فكان شعار «سلمية سلمية».

تطويق أمني كبير دون تسجيل أي انزلاقات

تحولت معظم ساحات العاصمة أمس، على حوافها وأرصفتها وبقلب شوارعها إلى اللون الأزرق القاتم الذي غطاها بشكل كلي، بسبب الانتشار الكبير لعناصر الأمن، سواء تعلق الأمر بقوات مكافحة الشغب أو عناصر الأمن بالزي المدني، إلى جانب تلك الشاحنات التي تم ركنها بالمكان، حيث لاحظ الحاضرون بالمكان سواء كانوا مشاركين في المسيرة أو فضوليين قرروا التوافد فقط من أجل مشاهدة ما يحدث، ذلك الانتشار المكثف لعناصر الأمن منذ الساعات الأولى أو بالأحرى طيلة الأسبوع، تزامنا مع حراك الجمعة وكذا مسيرة الطلبة، ليختتم الأسبوع بمسيرة ضخمة أخرى تتزامن مع ذكرى 11 ديسمبر، غير أن ذلك ساهم في الحفاظ على سلمية المسيرة وتفادي حدوث انزلاقات، حتى تلك الاحتكاكات وبعض المناوشات التي شهدتها العاصمة أمس سرعان ما كان يتم تجاوزها من قبل المشاركين وتتغاضى عنها أيضا وحدات حفظ النظام مباشرة بعد تدخل البعض للتهدئة، لتنم المسيرة التي تفصلنا عن اختيار رئيس جديد قبل ساعات قليلة فقط، عن احترافية عالية لمصالح الأمن في التعامل مع الحشود وحرصها على ضمان السير الحسن لمثل هذه المسيرات.

أمينة صحراوي