شريط الاخبار
03 آلاف جرعة إضافية من لقاح الإنفلونزا في العاصمة تبون يوسّع مشاوراته حول الوضع العام للبلاد والدستور للشخصيات التاريخية شنڤريحة يتعهد ببقاء الجيش محافظا على وحدة الشعب مجلس الوزراء يدرس إنعاش النشاطات القطاعية في التجارة والفلاحة والمؤسسات الناشئة 5400 عامل بمجمع «حداد» يحتجون ويهددون بالتصعيد بلحيمر يعيّن نور الدين خلاصي والعربي ونوغي مستشارين له الإطاحة بشبكة سرقة السيارات الفخمة في العاصمة المحامون يحتجون على الضريبة المقررة ويقاطعون العمل القضائي واجعوط يعيد النقابات إلى طاولة الحوار ويتعهد بإصلاحات شاملة وزارة الصناعة تنفي اعتماد المتعامل «قلوفيز» ممثلا لشركة «كيا الجزائر» خبراء يؤكدون استحالة دمج أصحاب عقود ما قبل التشغيل دون العودة للتقاعد النسبي مصر تدرس دعوة الجزائر للانضمام إلى اتفاقية أغادير المجمّع العمومي للنسيج يعتزم إنتاج 12 مليون سروال جينز انطلاق الصالون الدولي للسياحة والأسفار يوم 26 فيفري ارتفاع أسعار النفط إلى 64.22 دولارا للبرميل توفير 3 آلاف منصب شغل خلال ملتقى التكوين والتشغيل إطلاق حملة فحص سرطان القولون والمستقيم ببجاية مكتتبو «عدل2» بتيبازة يطالبون باستلام مساكنهم المساعدون والمشرفون التربويون يهددون بشنّ حركات احتجاجية تعليق برنامج العمليات الجراحية لنقص الأطباء الأخصائيين إيداع مدير الثقافة لولاية المسيلة الحبس المؤقت تبون يشارك في الندوة الدولية حول ليبيا بألمانيا يوم 19 جانفي الجيش يستعرض جاهزيته لمواجهة أي طارئ على الحدود مع ليبيا الرئيس تبون سيدشن المسجد الأعظم قبل رمضان المقبل الطلبة يطالبون بالقطيعة مع ممارسات النظام السابق وفتح ملفات الفساد مجددا لجنة الخبراء سترفع اقتراحات تعديل الدستور خلال شهرين تبون يرفع وتيرة المشاورات وجيلالي سفيان أول رئيس حزب يستقبله 31 مارس آخر أجل لإيداع ملفات الحركة التنقلية في قطاع التربية الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من الذرة والشعير والصويا بطاقيـــــــة وطنيــــــة لإحصــــــاء أثريــــــاء الجزائــــــر توقيف ثلاثة أشخاص بتهمة الإشادة بـ«داعش» والتجنيد عبر مواقع التواصل استئناف الأحكام القضائية لموقوفي الراية الأمازيغية إنهاء مهام مدير الثقافة بالمسيلة ومقاضاته تبون يأمر جراد بإعداد قانون يجرّم التصريحات العنصرية والجهوية وخطابات الكراهية تبون يستقبل رئيس حكومة الإصلاحات مولود حمروش عمال مجمع «حداد» للأشغال العمومية يحتجون الجزائر تبحث عن وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا قيادة الجيش تتابع تطورات الأوضاع الأمنية في ليبيا بحذر تواصل جلسات الاستئناف في أحكام موقوفي الحراك بالعاصمة تأكيد تسجيلات المترشحين الأحرار لـ«الباك» و«البيام» ابتداء من الغد

أُطلقت في العاصمة بعد يومين من الإعلان عن الرئيس الجديد

مبادرة طلابية تضم 7 شخصيات سياسية لترشيد الحراك الشعبي


  15 ديسمبر 2019 - 18:11   قرئ 341 مرة   0 تعليق   الوطني
مبادرة طلابية تضم 7 شخصيات سياسية لترشيد الحراك الشعبي

 ظهرت أول أمس مبادرة أخرى «مجهولة» باسم الطلبة، لا تحمل أي توقيع من الممثلين الذين قاموا بإطلاقها، وجاءت يومين فقط بعد الإعلان عن الرئيس الجديد، تضم 7 شخصيات يفترض أن بعض الطلبة قاموا باختيارهم من أجل ترشيد الحراك وليس التحدث باسمهم أو تمثيلهم في الحوار، هذه المبادرة جاءت بعد مرور 5 أشهر عن مبادرة أخرى تم إطلاقها.

بعد مرور 5 أشهر عن آخر مبادرة أطلقها الطلبة، تعود للواجهة وبعد يومين من الإعلان عن الرئيس الجديد مبادرة أخرى يقال -حسب تصريحات بعض الطلبة ممن تحدثنا معهم - أن مجموعة من الطلبة من قاموا بإعدادها قبل الانتخابات ولم يتم إطلاقها الى غاية يوم أمس، جاءت من دون أي توقيع وأطلقت استثناء بالعاصمة دون الولايات الأخرى، وهو الامر الذي جعلها محل انتقاد من البعض، فيما انقسم الطلبة عبر مختلف المؤسسات الجامعية بالعاصمة بين مؤيد ومعارض ومحايد.

وبالعودة الى المبادرة وما ضمته، فإن المتحدثين أكدوا أن الهدف منها هو ترشيد الحراك لا أقل ولا أكثر اقترحها الطلبة من أجل تفادي ضياع فرص أخرى وكذا مزيد من الوقت بدون تحقيق أي نتيجة، ويتعلق الامر بكل من علي بن محمد، رضا دغبار، عمار جيدل، سفيان صخري، سليم بن خدة، عبد الغني بادي ورضوان بوجمعة، إلى جانب شخصيات أخرى انسحبت من القائمة، هذه الأسماء سيتم الاستعانة بها من أجل ارشاد الحراك والمطالبة بالتحلي بالحكمة وتجنُب الانسياق وراء الصدامات بين أبناء الشعب والصراعات الإيديولوجية، ولأجل البدء في عملية البناء ومشاركة كل الطاقات والكفاءات، في إثراء فكر ورؤى تسيير عملية التنظيم، وبعد مشاورات مع شريحة واسعة من الحراك الشعبي اهتدى الطلبة أصحاب المبادرة إلى ضرورة طرحها أمام الرأي العام انطلاقا من مواقفها، خبرتها، كفاءتها ونزاهتها، من أجل تشكيل نواة حاضنة للحراك الشعبي قوامها نخب من الشخصيات الوطنية، ترسم له مساراته الاستراتيجية وترشده في خطواته اللاحقة بصورة مدروسة، تتسم بالعقلانية والواقعية وتفضي في النهاية إلى تنظيم الجماهير لنفسها. هذه الشخصيات - حسب النخبة - سيقتصر دورها على تشتيت الحراك وفقط دون تمثيله أو التحدث باسمهم أو حتى أن تكون ضمن قوائم الأسماء المرشحة للحوار وحتى وإن كانت فإنها ستصطدم بمجموعة من الشروط يجب الموافقة عليها سابقا.

أمينة صحراوي