شريط الاخبار
انخفاض طفيف لأسعار النفط بفعل مخاوف كورونا الموّالون يحذرون من ارتفاع أسعار الأضاحي بعد غلق الأسواق ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بـ0.6 بالمائة 5.2 مليار دينار رقم أعمال «أليانس» للتأمينات في 2019 بنك الجزائر يصدر نماذج نقود جديدة بن زيان يؤكد استكمال دروس السداسي الثاني في 23 أوت الجزائريون يشيّعون رفات شهداء المقاومة الشعبية بمربع الشهداء بالعالية أربع قوائم ترشيحية في سباق للهيئة الرئاسية عفو رئاسي عن 4700 محبوس بمناسبة الذكرى المزدوجة للاستقلال والشباب تبون يؤكد أن مجابهة ملف الذاكرة مع فرنسا ضرورية لتلطيف مناخ العلاقات استئناف محاكمة طحكوت والوزراء والولاة اليوم بن بوزيد يستبعد العودة لتشديد الحجر الصحي على الولايات الموبوءة 26 وفاة وسط الأطقم الطبية بسبب كورونا 14 ألف مسكن «عدل» إضافي بالعاصمة منها 06 آلاف في أولاد فايت مطراني يمنح عنتر يحيى موافقته المبدئية وزير المالية يدعو أصحاب «الشكارة» لإيداع أموالهم في البنوك جراد يطمئن التلاميذ المترشحين لامتحانات البكالوريا شيخي يعتبر استعادة رفات أبطال المقاومة الشعبية خطوة أولى فقط وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات

تفادوا الخوض في تشكيلة الحكومة ورافعوا لحرية الإعلام والعدالة

الطلبة يحافظون على مسيرتهم الـ46 تزامنا مع امتحانات السداسي الأول


  07 جانفي 2020 - 19:25   قرئ 2622 مرة   0 تعليق   الوطني
الطلبة يحافظون على مسيرتهم الـ46 تزامنا مع امتحانات السداسي الأول

 لم تمنع الامتحانات الخاصة بالسداسي الأول الطلبة من تنظيم مسيرتهم الـ 46 من حراكهم الطلابي، التي اعتادوا على تنظيمها كل يوم ثلاثاء، حيث عرفت الساحات والشوارع والطرق الخاصة بالحراك نفس وتيرة المسيرات السابقة سواء من ناحية عدد المشاركين فيها أو مسارها.

لم يتوان المواطنون من مختلف الأحياء الشعبية لحظة في المشاركة في المسيرة الـ46، حيث توافد العديد منهم على ساحة الشهداء في حدود الساعة التاسعة صباحا من أجل انتظار الانطلاق الرسمي للمسيرة من قبل الطلبة الذين أعلنوا عن بدايتها في حدود الساعة العاشرة والنصف صباحا، في انتظار التحاق زملائهم، ليسجل الطلبة وجودهم بمختلف الشوارع والساحات أمس كما جرت عليه العادة، مبددين شكوك الذين تحدثوا عن إمكانية إلغاء المسيرة بسبب تزامنها مع أسبوع الامتحانات الخاصة بعدة مؤسسات جامعية على المستوى الوطني، إلا أن ذلك لم يحدث. ورغم غياب بعض الوجوه التي كانت دائما في الصفوف الأمامية، إلا أن ذلك لم يكن عائقا أمام حفاظ زملائهم على حراكهم، بل على العكس تماما، حيث كان أول شعار رفع «كل ثلاثاء مسيرة» تأكيدا منهم على أن الحراك الطلابي ما يزال مستمرا وأنه سيبقى إلى غاية تحقيق مطالبهم، على غرار تحرر العدالة وحرية الإعلام والصحافة والمطالبة بإشراك النخبة وإعادتها إلى الواجهة، متجاهلين التشكيلة الجديدة للحكومة أو حتى الحديث عنها والتطرق إليها، ليسجل في حدود الساعة الحادية عشر التحاق بعض الغائبين بعد خروجهم مباشرتهم من مؤسساتهم الجامعية للمشاركة في الحراك.

ما ميز مسيرة الطلبة الـ 46 كان ذلك التوزيع المغاير لقوات الأمن وحفظ النظام بمختلف الشوارع والطرق، حيث تم تخفيف الطوق الأمني في عدة نقاط طالما شهدت تعزيزات كبيرة خاصة قرب طريق «السكوار» وقرب شارع علي بن منجل، إلى جانب مداخل العمارات وقرب بعض المداخل الفرعية المؤدية إلى شارع العربي بن مهيدي. كما تخلت المصالح الأمنية عن الشاحنات التي طالما استخدمت لغلق بعض الطرق، وهو ما حدث قرب ساحة الأمير عبد القادر، أين تم توزيع قوات مكافحة الشغب المدججة بالهروات، قرب الساحة على غير العادة .غير بعيد عن ذلك، شهدت ساحة البريد المركزي وشارع عميروش ومحيط فندق «البار» ونفق أودان انتشارا واسعا لمصالح الأمن. الصور والمشاهد ذاتها كانت مع اختتام المسيرة قرب الجامعة المركزية إلى غاية شارع عمر خطابي، واضطرت في حدود الساعة الواحدة والنصف زوالا إلى مطالبة المتظاهرين بمغادرة المكان بالنظر إلى انتهاء المسيرة بطريقة سلمية .

أمينة صحراوي