شريط الاخبار
03 آلاف جرعة إضافية من لقاح الإنفلونزا في العاصمة تبون يوسّع مشاوراته حول الوضع العام للبلاد والدستور للشخصيات التاريخية شنڤريحة يتعهد ببقاء الجيش محافظا على وحدة الشعب مجلس الوزراء يدرس إنعاش النشاطات القطاعية في التجارة والفلاحة والمؤسسات الناشئة 5400 عامل بمجمع «حداد» يحتجون ويهددون بالتصعيد بلحيمر يعيّن نور الدين خلاصي والعربي ونوغي مستشارين له الإطاحة بشبكة سرقة السيارات الفخمة في العاصمة المحامون يحتجون على الضريبة المقررة ويقاطعون العمل القضائي واجعوط يعيد النقابات إلى طاولة الحوار ويتعهد بإصلاحات شاملة وزارة الصناعة تنفي اعتماد المتعامل «قلوفيز» ممثلا لشركة «كيا الجزائر» خبراء يؤكدون استحالة دمج أصحاب عقود ما قبل التشغيل دون العودة للتقاعد النسبي مصر تدرس دعوة الجزائر للانضمام إلى اتفاقية أغادير المجمّع العمومي للنسيج يعتزم إنتاج 12 مليون سروال جينز انطلاق الصالون الدولي للسياحة والأسفار يوم 26 فيفري ارتفاع أسعار النفط إلى 64.22 دولارا للبرميل توفير 3 آلاف منصب شغل خلال ملتقى التكوين والتشغيل إطلاق حملة فحص سرطان القولون والمستقيم ببجاية مكتتبو «عدل2» بتيبازة يطالبون باستلام مساكنهم المساعدون والمشرفون التربويون يهددون بشنّ حركات احتجاجية تعليق برنامج العمليات الجراحية لنقص الأطباء الأخصائيين إيداع مدير الثقافة لولاية المسيلة الحبس المؤقت تبون يشارك في الندوة الدولية حول ليبيا بألمانيا يوم 19 جانفي الجيش يستعرض جاهزيته لمواجهة أي طارئ على الحدود مع ليبيا الرئيس تبون سيدشن المسجد الأعظم قبل رمضان المقبل الطلبة يطالبون بالقطيعة مع ممارسات النظام السابق وفتح ملفات الفساد مجددا لجنة الخبراء سترفع اقتراحات تعديل الدستور خلال شهرين تبون يرفع وتيرة المشاورات وجيلالي سفيان أول رئيس حزب يستقبله 31 مارس آخر أجل لإيداع ملفات الحركة التنقلية في قطاع التربية الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من الذرة والشعير والصويا بطاقيـــــــة وطنيــــــة لإحصــــــاء أثريــــــاء الجزائــــــر توقيف ثلاثة أشخاص بتهمة الإشادة بـ«داعش» والتجنيد عبر مواقع التواصل استئناف الأحكام القضائية لموقوفي الراية الأمازيغية إنهاء مهام مدير الثقافة بالمسيلة ومقاضاته تبون يأمر جراد بإعداد قانون يجرّم التصريحات العنصرية والجهوية وخطابات الكراهية تبون يستقبل رئيس حكومة الإصلاحات مولود حمروش عمال مجمع «حداد» للأشغال العمومية يحتجون الجزائر تبحث عن وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا قيادة الجيش تتابع تطورات الأوضاع الأمنية في ليبيا بحذر تواصل جلسات الاستئناف في أحكام موقوفي الحراك بالعاصمة تأكيد تسجيلات المترشحين الأحرار لـ«الباك» و«البيام» ابتداء من الغد

يعد مرجعا دينيا وبمثابة «أزهر» أوروبا

شمس الدين حفيظ على رأس مسجد باريس مؤقتا خلفا لدليل بوبكر


  13 جانفي 2020 - 11:25   قرئ 874 مرة   0 تعليق   الوطني
شمس الدين حفيظ على رأس مسجد باريس مؤقتا خلفا لدليل بوبكر

ظل محل أطماع اللوبي المغربي واتحاد المنظمات الإسلامية «الإخوانية» للسيطرة عليه 

عين المحامي الجزائري شمس الدين حفيظ، عميدا لمسجد باريس مؤقتا خلفا لدليل بوبكر الذي قدم استقالته من الخدمة بهذا المسجد الذي يعد أهم مرجع ديني للدين الإسلامي في أوروبا، ويعتبره كثيرون بمثابة أزهر أوروبا، بعد 27 عاما من تولي بوبكر عمادة المسجد خلفا لتيجاني هدام الذي عين عضوا بالمجلس الأعلى للدولة بعد إلغاء المسار الانتخابي. 

 

تعرض دليل بوبكر لمضايقات كبيرة من طرف عدد من الجمعيات المحسوبة على التيار الإخواني المنضوية تحت لواء اتحاد المنظمات الإسلامية، وكذا اللوبي المغربي الذي حاول السيطرة على هذا المسجد الذي يعتبر وقفا جزائريا للشيخ بن غبريت في بداية القرن الماضي. ولعب المسجد دورا كبيرا في الحفاظ على الهوية الإسلامية للمجتمعات العربية والمسلمة والمهاجرين نحو فرنسا، كما يحسب له أنه لعب دورا مهما في انقاذ أرواح العشرات من اليهود الذين فروا من بطش النازية خلال الحرب العالمية الثانية، حينما قام أئمة بحمايتهم عن طريق إخفائهم في المسجد، ولم يجرؤ النازيون الذي احتلوا باريس سنة 44 على اقتحام مسجد باريس باعتباره مرجعا دينيا هاما وبارزا، حيث لم يسبق للنازيين أن وطئت أقدامهم باحة هذا المسجد. وبالعودة إلى الوراء قليلا، وعن أبرز من تولوا رئاسة مسجد باريس، كانت البداية مع قدور بن غبريت، من مؤسسي مسجد باريس، وأول مدير له منذ سنة 1922 حتى سنة 1954، ويوجد قبره خلف حديقة مسجد باريس. بعد وفاة قدور بن غبريط، خلفه ابن أخيه أحمد بن غبريط في فترة شهدت استقلال كل من تونس والمغرب، تزامن ذلك مع تعيين حمزة بوبكر عميدا لمعهد ومسجد باريس من سنة 1957 حتى سنة 1982، ثم خلفه عباس بن الشيخ الحسين الذي تولى الرئاسة بين 1982ـ 1989 وقام خلالها بإصلاحات في المسجد، وخلفه تيجاني هدّام التي ترأس المسجد بين 1989 -1992، وهو طبيب عمل قبل وبعد رئاسته للمعهد في مناصب سياسية في الجزائر، ثم خلفه العميد الحالي الطبيب دليل بوبكر، الذي تولى أول رئاسة للمجلس الفرنسي للديانة المسلمة الجهة الممثلة دينيا للمسلمين لدى السلطات الفرنسية، ليتم تعين شمس الدين حفيظ عميدا لمسجد باريس مؤقتا، هذا الأخير من مواليد 1954، سافر إلى فرنسا أين أسس مكتب محاماة يضم محامين جزائريين في فرنسا سنة 2008، وتمكن من إبعاد سيطرة اللوبي المغربي عن هذه المنظمة الإسلامية في أوروبا، ويُعرف عنه ارتباطه الكبير بالجزائر ودفاعه المستميت عن اللوبي الجزائري لدى الهيئات الفرنسية والأوروبية، كما يعرف بمناهضته للعنصرية خصوصا، ويعد العدو اللدود للإعلامي اليهودي زمور المعروف بعدائه للعرب والمسلمين، كما يعد أحد أصدقاء الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي الذي قلده وسام الاستحقاق الوطني سنة 2008، وتولى نيابة الديانة الإسلامية، كما يعرف أيضا بوسطيته ودفاعه المعتدل عن الإسلام، ومعاداته للإسلاموفوبيا، ومن المحتمل أن يتم تنصيبه في هذا المنصب الذي يشغله مؤقتا.

أمينة صحراوي