شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

يعد مرجعا دينيا وبمثابة «أزهر» أوروبا

شمس الدين حفيظ على رأس مسجد باريس مؤقتا خلفا لدليل بوبكر


  13 جانفي 2020 - 11:25   قرئ 1051 مرة   0 تعليق   الوطني
شمس الدين حفيظ على رأس مسجد باريس مؤقتا خلفا لدليل بوبكر

ظل محل أطماع اللوبي المغربي واتحاد المنظمات الإسلامية «الإخوانية» للسيطرة عليه 

عين المحامي الجزائري شمس الدين حفيظ، عميدا لمسجد باريس مؤقتا خلفا لدليل بوبكر الذي قدم استقالته من الخدمة بهذا المسجد الذي يعد أهم مرجع ديني للدين الإسلامي في أوروبا، ويعتبره كثيرون بمثابة أزهر أوروبا، بعد 27 عاما من تولي بوبكر عمادة المسجد خلفا لتيجاني هدام الذي عين عضوا بالمجلس الأعلى للدولة بعد إلغاء المسار الانتخابي. 

 

تعرض دليل بوبكر لمضايقات كبيرة من طرف عدد من الجمعيات المحسوبة على التيار الإخواني المنضوية تحت لواء اتحاد المنظمات الإسلامية، وكذا اللوبي المغربي الذي حاول السيطرة على هذا المسجد الذي يعتبر وقفا جزائريا للشيخ بن غبريت في بداية القرن الماضي. ولعب المسجد دورا كبيرا في الحفاظ على الهوية الإسلامية للمجتمعات العربية والمسلمة والمهاجرين نحو فرنسا، كما يحسب له أنه لعب دورا مهما في انقاذ أرواح العشرات من اليهود الذين فروا من بطش النازية خلال الحرب العالمية الثانية، حينما قام أئمة بحمايتهم عن طريق إخفائهم في المسجد، ولم يجرؤ النازيون الذي احتلوا باريس سنة 44 على اقتحام مسجد باريس باعتباره مرجعا دينيا هاما وبارزا، حيث لم يسبق للنازيين أن وطئت أقدامهم باحة هذا المسجد. وبالعودة إلى الوراء قليلا، وعن أبرز من تولوا رئاسة مسجد باريس، كانت البداية مع قدور بن غبريت، من مؤسسي مسجد باريس، وأول مدير له منذ سنة 1922 حتى سنة 1954، ويوجد قبره خلف حديقة مسجد باريس. بعد وفاة قدور بن غبريط، خلفه ابن أخيه أحمد بن غبريط في فترة شهدت استقلال كل من تونس والمغرب، تزامن ذلك مع تعيين حمزة بوبكر عميدا لمعهد ومسجد باريس من سنة 1957 حتى سنة 1982، ثم خلفه عباس بن الشيخ الحسين الذي تولى الرئاسة بين 1982ـ 1989 وقام خلالها بإصلاحات في المسجد، وخلفه تيجاني هدّام التي ترأس المسجد بين 1989 -1992، وهو طبيب عمل قبل وبعد رئاسته للمعهد في مناصب سياسية في الجزائر، ثم خلفه العميد الحالي الطبيب دليل بوبكر، الذي تولى أول رئاسة للمجلس الفرنسي للديانة المسلمة الجهة الممثلة دينيا للمسلمين لدى السلطات الفرنسية، ليتم تعين شمس الدين حفيظ عميدا لمسجد باريس مؤقتا، هذا الأخير من مواليد 1954، سافر إلى فرنسا أين أسس مكتب محاماة يضم محامين جزائريين في فرنسا سنة 2008، وتمكن من إبعاد سيطرة اللوبي المغربي عن هذه المنظمة الإسلامية في أوروبا، ويُعرف عنه ارتباطه الكبير بالجزائر ودفاعه المستميت عن اللوبي الجزائري لدى الهيئات الفرنسية والأوروبية، كما يعرف بمناهضته للعنصرية خصوصا، ويعد العدو اللدود للإعلامي اليهودي زمور المعروف بعدائه للعرب والمسلمين، كما يعد أحد أصدقاء الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي الذي قلده وسام الاستحقاق الوطني سنة 2008، وتولى نيابة الديانة الإسلامية، كما يعرف أيضا بوسطيته ودفاعه المعتدل عن الإسلام، ومعاداته للإسلاموفوبيا، ومن المحتمل أن يتم تنصيبه في هذا المنصب الذي يشغله مؤقتا.

أمينة صحراوي