شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

تزامنا مع المشاورات التي أطلقها الرئيس تبون

الطلبة يطالبون بالقطيعة مع ممارسات النظام السابق وفتح ملفات الفساد مجددا


  14 جانفي 2020 - 19:19   قرئ 2050 مرة   0 تعليق   الوطني
الطلبة يطالبون بالقطيعة مع ممارسات النظام السابق وفتح ملفات الفساد مجددا

 جدد الطلبة خلال مسيرتهم الـ 47، من عمر حراكهم الطلابي الذي يدخل شهره الحادي عشر، مطلب القطيعة مع ممارسات النظام السابق، من خلال حل البرلمان بغرفتيه وكذا إبعاد حزبي السلطة سابقا المتهمين بإدخال البلاد في الإزمة بشكل نهائي، إلى جانب المطالبة بإطلاق سراح الموقوفين خلال الحراك. وتزامن هذا مع شروع رئيس الجمهورية في جلسات حوار مع عدة شخصيات وطنية.

في الوقت الذي التقى المسؤول الأول عن البلاد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بأربع شخصيات وطنية في ظرف أقل من شهر، في جلسات حوارية أبانت عن حسن النية كما سبق أن كشف عنها من اجتمعوا برئيس الجمهورية، خرج الطلبة عن صمتهم أمس، مطالبين برحيل رموز النظام السابق وإحداث القطيعة مع كل تلك الممارسات البالية التي اعتدنا عليها طيلة عشريتين من الزمن في ظل حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، من خلال 14 مطلبا أمس كتبت على أكبر لافتة في المسيرة الـ 47 كبيرة، أبرزها حل البرلمان بغرفتيه وكذا المجالس الولائية والبلدية، وحل كل من حزبي الأفلان والأرندي وحتى نقابات الموالاة، خاصة أن الحزبين المذكورين آنفا كانا من الموالاة وصناعة النظام السابق، خاصة أنهما كانا من بين الداعمين للرئيس السابق طيلة 20 سنة من توليه رئاسة البلاد. من جهة أخرى، دعا الطلبة مجددا إلى فتح المجال الإعلامي وتحرير الإعلام الخاص، إلى جانب استقلالية القضاء بعيدا عما سموه عدالة «التليفون» وقضاء المحاباة والمحسوبية. وفي الوقت الذي ابتعد الطلبة عن ملف رموز العصابة ومحاسبتهم، رفعت النخبة أمس مطلب إعادة فتح ملفات الفساد من جديد في أقرب وقت من أجل محاسبة رؤوس الفساد.

وبالعودة إلى الحراك الطلابي، كان أبرز ما ميز مسيرتهم الـ 47 تأخر انطلاقها عن موعدها المحدد، حيث تجاوز العاشرة والنصف صباحا، وهو ما انعكس سلبا على موعد المسيرة، ما يعني بقاءهم الى غاية الثانية زوالا قرب ساحة البريد المركزي، بعد سيرهم من ساحة الشهداء مرورا بالعربي بن مهيدي ثم نهج عميروش وصولا إلى ساحة أودان. هذا التأخر الذي تسبب في تدخل مصالح الأمن وبالتحديد قوات مكافحة الشغب، من أجل إبعاد المتظاهرين عن المكان في ظل أزمة السير الخانقة التي سجلت على مستوى عدة طرق وشوارع، حيث تدخلت قوات مكافحة الشغب التي انتشرت بالمكان وعملت على تشكيل جدران بشرية بقرب ثانوية خير الدين بربروس والجامعة المركزية، إلى جانب غلق الطريق المؤدي إلى البريد المركزي بشارع عمر خطابي، خوفا من محاولة توغل الطلبة عبر تلك المنافذ، ليتم إنهاء المسيرة بتحويل مسار الموجودين في المكان إلى شارع موريتانيا.

أمينة صحراوي