شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

سيعقدون اجتماعا لمناقشة مطالبهم نهاية الشهر

المساعدون والمشرفون التربويون يهددون بشنّ حركات احتجاجية


  14 جانفي 2020 - 19:24   قرئ 2019 مرة   0 تعليق   الوطني
المساعدون والمشرفون التربويون يهددون بشنّ حركات احتجاجية

هددت اللجنة الوطنية لمساعدي ومشرفي التربية بالدخول في حركة احتجاجية بداية من 25 جانفي عقب اجتماع لدراسة أهم المستجدات فيما يخص مطالبهم المهنية والاجتماعية، لا سيما ما تعلق بإعادة تصنيف رتبة مشرف التربية في الصنف 12 ورتبة مشرف رئيسي في الصنف 14 لفتح آفاق الترقية لرتبة مستشار التربية منه بتقليص مدة الترقية من رتبة لأخرى، وفتح مناصب مالية كافية لرتبة مشرف تربية رئيسي.

دعت اللجنة الوطنية لمساعدي ومشرفي التربية إلى القضاء النهائي على الرتب الآيلة للزوال والمتمثلة في مساعد ومساعد رئيسي بإدماجهم في الرتبة القاعدية مشرف تربية بالتحويل التلقائي للمناصب المالية، ورفع شهادة التوظيف من حاملي بكالوريا +3 سنوات إلى شهادة الليسانس نظام «أل أم دي» بحكم أن شهادة الدراسات الجامعية التطبيقية أصبحت شهادة آيلة للزوال مع رفض تنزيل شروط التوظيف إلى شهادة تقني سام نظرا لخصوصية السلك، بالإضافة إلى إعادة تصنيف رتبة مشرف التربية في الصنف 12 ورتبة مشرف رئيسي في الصنف 14 لفتح آفاق الترقية لرتبة مستشار التربية، وإدماج جميع مساعدي ومشرفي التربية في الصنف 12 تماشيا مع المرسوم الرئاسي 14-266.

في السياق، طالبت التنسيقية في بيان لها تسلمت المحور اليومي نسخة عنه بتقليص مدة الترقية من رتبة لأخرى، وفتح مناصب مالية كافية لرتبة مشرف تربية رئيسي، فضلا عن تثمين الخبرة المهنية بالجمع انطلاقا من رتبة التوظيف واعتمادها الترقية لرتبتي مشرف رئيسي للتربية ومستشار التربية، وتثمين الشهادات العلمية واعتمادها في الإدماج والترقية للرتب الأعلى مع حذف شرط الانحدار من التدريس، ناهيك عن منح الأولوية لسلك مساعدي ومشرفي التربية في الترقية لرتبة مستشار التربية، واستصدار رخص استثنائية للترقية لمنصب مستشار التربية لتغطية آلاف المناصب الشاغرة المسيرة بالتكليف منذ سنوات، لذلك قررت اللجنة الوطنية لمساعدي ومشرفي التربية عقد جمعية عامة وطنية بالمقر الوطني يوم السبت 25 جانفي 2020 لدراسة أهم المستجدات على الساحة الوطنية وتحديد سبل التصعيد المناسب لنيل الحقوق المشروعة. كما تحمل الوزارة مسؤولية عدم إنصاف مساعدي ومشرفي التربية وكذا عدم التزامها بتعهداتها إزاء مطالبهم، «كما تدعو كل الزملاء والزميلات الغيورين على مهنتهم ومستقبلهم إلى الالتفاف حول لجنتهم من أجل افتكاك مطالبهم، وتدعوهم لرص الصفوف والمشاركة بقوة في مختلف الحركات الاحتجاجية المقبلة من أجل وضع حد للحقرة والتهميش الذي يتعرض له عمال السلك، فبالتلاحم والاتحاد والاستمرار في النضال تسترجع الكرامة وتتحقق جميع المطالب المشروعة».

نبيل شعبان