شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

يعدان وجهين عاصرا الحقبة الذهبية للإعلام في الجزائر

بلحيمر يعيّن نور الدين خلاصي والعربي ونوغي مستشارين له


  15 جانفي 2020 - 18:51   قرئ 2226 مرة   0 تعليق   الوطني
بلحيمر يعيّن نور الدين خلاصي والعربي ونوغي مستشارين له

 عين وزير الاتصال عمار بلحيمر، مستشاريه أمس، حيث اختار وجهين من الساحة الإعلامية، ويتعلق الأمر بكل من نور الدن خلاصي والعربي ونوغي، ليتعزز القطاع بعضوين آخرين، بعدما عرفت مؤسسة «أناب» ومبنى شارع الشهداء بالمرادية إلى سلطة الضبط للسمعي البصري تعيين مسؤولين جدد، هم على التوالي آسيا باز، فتحي سعيدي، ومحمد لوبر. 

 

يسعى المسؤول الأول عن قطاع الاتصال في الجزائر إلى تنظيم هذا المجال، بداية بتعيين كفاءات في المناصب الحساسة، والتي من شأنها المساهمة في تحقيق ما سطره عمار بلحمر في برنامج إعادة الاعتبار والتنظيم لمجال عانى كثيرا، خصوصا ما تعلق بطرق التسيير وإضفاء الاحترافية في مختلف المؤسسات المكونة له، وقد أعلنت مصادر مقربة من الوزارة أمس، تعيين الصحافي السابق بإذاعة «مونتي كارلو»، نور الدين خلاصي، مستشارا له، ويعد الرجل من الوجوه التي رافقت التحول الذي شهدته الصحافة ومهنة المتاعب عامة بداية التسعينات، بصدور قانون الإعلام المعدل الذي واكب التعددية الحزبية المكرسة منذ تلك الحقبة، كما كانت له تجارب في الصحافة المكتوبة، خصوصا الناطقة منها بالفرنسية، والمعروف عنه مهنيته التي جعلت منه وجها إعلاميا يشهد لحقبة ذهبية في تاريخ الإعلام الجزائري. كما عين الوزير عمار بلحيمر، مدير يومية «النصر» السابق، العربي ونوغي، مستشارا ثانيا بالوزارة، ويعد الرجل من الإعلاميين الذين تولوا مسؤوليات في مختلف الصحف العمومية، حيث أدار يومية «النصر» من 2001 إلى غاية 2015، قبل أن يعين في العام ذاته إلى غاية 2017 مديرا عاما ليومية «المساء» ليُحال بعدها على التقاعد المسبق في السنة المذكورة.

وكان وزير الاتصال عمار بلحيمر، قد أعلن الخميس الماضي، في زيارة تفقدية لدار الصحافة «الطاهر جاووت» بأول ماي ودار الصحافة «عبد القادر سفير» بالقبة عن إطلاق ورشات تتعلق بإصلاح «شامل» لقطاع الإعلام، مؤكدا أن هذه الإصلاحات سترتكز على «استقلالية الإعلام وحريته بشرط أن تحترم الحياة الشخصية للمواطن مع الابتعاد عن الشتم والقذف واحترام أخلاقيات المهنة»، كما اعتبر أن إلغاء جميع أشكال الرقابة والوصاية على الممارسة الصحافية من شأنه ضمان «الظروف الملائمة لممارسة حرة ومسؤولة للعمل الصحافي»، كما شدد على ضرورة تكييف القانون مع متطلبات وسائل الإعلام السمعية البصرية والإلكترونية التي تعرف تطورا تكنولوجيا سريعا، ما يسمح لها بمسايرة هذا التطور من الناحيتين التشريعية والمهنية.

ز.أيت سعيد