شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

نظموا وقفة إحتجاجية أمس أمام مقر الوكالة المسيرة

مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص


  20 جانفي 2020 - 18:30   قرئ 2128 مرة   0 تعليق   الوطني
مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص

نظم مكتتبو الصيغة السكنية البيع بالإيجار لسنة 2013 أو

 ما يطلق عليه بـ «عدل2»، أمس، وقفة احتجاجية أمام مقر الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره، للمطالبة بتمكينهم من شهادات التخصيص، كونهم سددوا الشطر الثالث من المستحقات المالية، كما طالبوا أيضا بإضفاء شفافية أكثر في عملية توجيه المكتتبين إلى المواقع، مستغربين كيفية توجيههم لمواقع بعيدة تفتقر لأدنى شروط الحياة في حين أن شققا كثيرة مغلقة في مواقع أخرى. 

 

أكد المكتتبون -الذي كان أغلبهم من المستفيدين- من السكنات بموقع «سيدي عبد الله»، أن عشرات الشقق الفارغة تتواجد في قلب المدينة، في حين أن الوكالة تعتزم توجيههم -حسب تسريبات قالوا إنها بلغتهم- إلى مواقع بعيدة جدا وتنعدم فيها شروط الحياة الكريم وأدنى المرافق من طرقات، مدراس، أمن وحتى الكهرباء والغاز. وقد احتج الأسبوع الماضي، مكتتبو «عدل2» الذين لم يتمكنوا بعد من إختيار مواقع سكناتهم ولم يتم استدعاؤهم كذلك لتسديد الشطر الثاني من مستحقاتهم المالية، بعد سبع سنوات، مطالبين بتمكينهم من إختيار المواقع السكنية، و منحهم شهادة ما قبل التخصيص وإعلامهم بمقرات سكناتهم.

ورفع المحتجون لافتات خلال وقفتهم، تبرز معاناتهم خلال سبع سنوات من الانتظار، مقابل وعود وهمية، مؤكدين أنهم قاموا بدفع الشطر الأول، لكن المواقع الإلكترونية للإختيار لم تفتح بعد، مطالبين الوزارة لتقديم توضيحات عن سبب التأخر هذا، وقد استقبل نواب عن المجموعة البرلمانية للأحرار، وفدا عن التنسيقية الوطنية لمكتتبي «عدل» بقصد الوقوف على بعض مشاكلهم والاستماع لانشغالاتهم، واغتنم رئيس المجموعة البرلمانية الفرصة لتأكيد اهتمامه بهذه الانشغالات، متعهدا بإعداد تقرير مفصل عن وضعية المكتتبين ورفعه للوزير الأول نور الدين بدوي، ووزير السكن والعمران والمدينة كمال بلجود، باعتماد كل الطرق في إطار اختصاص المجموعة البرلمانية. في السياق ذاته، تم فتح المجال لممثلي المكتتبين لطرح الانشغالات والمشاكل التي اعتبروها وطنية، في مقدمتها قضية غياب الشفافية، التواصل والإعلام، حيث طالبوا بنشر القوائم الإسمية للمكتتبين المستفيدين والمقصيين بالأرقام التسلسلية، كما طالبوا بإعادة النظر في طريقة التوزيع من خلال الأخذ بعين الاعتبار أماكن العمل، ليتطرقوا بعدها إلى نوعية الإنجاز وضرورة تشديد المتابعة بإسنادها لمكاتب دراسات مستقلة عن وكالة عدل، كما طرح ممثلو المكتتبين كذلك مشكل نقص العقار المخصص لإنجاز السكنات في بعض الولايات،إضافة إلى عدم احترام آجال الإنجاز، حيث تعرف المشاريع تأخرا كبيرا في عدة ولايات،علاوة على مطالبتهم بإلغاء تسجيل المكتتب في البطاقية الوطنية للسكن بمجرد تسجيله في هذه الصيغة، وشددوا على ضرورة تأجيله إلى غاية استفادته من مسكن.

نبيل شعبان