شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

أبناء ملزي حُوّلوا في انتظار طحكوت ومعزوز وبعيري

تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ


  20 جانفي 2020 - 18:35   قرئ 2259 مرة   0 تعليق   الوطني
تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ

 حولت المديرية العامة لإدارة السجون بحر الأسبوع الماضي، مجموعة من المساجين الموجودين بسجن الحراش نحو سجن القليعة لتخفيف الضغط والاكتظاظ الذي يعيشه سجن الحراش منذ السنة الماضية، بعد إيداع العشرات من المسؤولين ورجال الأعمال وأبنائهم في قضايا فساد، وكذا وجود العديد من الموقوفين في مختلف القضايا بذات المؤسسة العقابية، حيث أكدت مصادر متطابقة أن أبناء مدير إقامة الدولة عبد الحميد ملزي تم تحويلهم رفقة مجموعة أخرى من مساجين الإجرام العام في انتظار تحويل رجال اعمال آخرين خلال الأيام القادمة.

 تواصل المؤسسة العقابية للحراش تخفيف الضغط عن زنزاناتها بعد «الإنزال» الكبير عليها منذ بداية الحراك الشعبي وما شهده من محاسبة لرؤوس الفساد وإيداعهم السجن تباعا، حيث أكدت مصادر متطابقة أن المديرية العامة لإدارة السجون بحر الأسبوع الماضي حولت مجموعة من المساجين الموجودين بسجن الحراش نحو سجن القليعة لتخفيف الضغط والاكتظاظ، الذي يعيشه سجن الحراش منذ السنة الماضية بعد إيداع العشرات من المسؤولين ورجال الأعمال وأبنائهم المتورطين في قضايا فساد في هذا السجن، وكذا وجد العديد من الموقوفين في مختلف القضايا بذات المؤسسة العقابية، حيث أكدت مصادر متطابقة أن أبناء مدير إقامة الدولة عبد الحميد ملزي تم تحويلهم رفقة مجموعة أخرى من مساجين الإجرام العام في انتظار تحويل رجال أعمال آخرين، خلال الأيام القادمة على غرار محي الدين طحكوت ومحمد بعيري ومعزوز، وقال ذات المصدر أن أغلب المحولين متابع في قضايا الإجرام العام، في انتظار تحويل دفعات أخرى إلى مختلف المؤسسات العقابية المنتشرة عبر الوطن، بعد أن تم تسجيل ارتفاع كبير لعدد النزلاء، حيث يضم حبس الحراش لحد الآن 9 رجال أعمال على غرار  يسعد ربراب، علي حداد، الاخوة كونيناف،  محي الدين طحكوت، مراد عولمي، عرباوي حسان وأحمد معزوز، ومحمد بعيري، في حين بلغ عدد رجال السياسة والوزراء السابقين والمستشارين 12 شخصا يتقدمهم الوزيران الأولان السابق والأسبق، أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، رفقة وزير التجارة الأسبق، عمارة بن يونس، وكذا حنون وحسين قواسمية، رئيس حزب «منبر جزائر الغد» وحميد ملزي مدير اقامات الدولة، بالإضافة إلى جمال ولد عباس وزير التضامن سابقا ورئيس حزب الافلان سابقا ورئيس الهلال الاحمر سابقا، سعيد بركات وزير التضامن سابقا، حمزة شريف شوقي كمال مدير التشريفات سابقا بوزارة التضامن، يوسفي يوسف وزير الصناعة الأسبق، محجوب بدة وزير الصناعة الأسبق، والوزيرين السابقين عمار غول وبوجمعة طلعي، بالإضافة إلى قيادات كبرى في الجيش الوطني الشعبي على غرار الفريق توفيق مدير المخابرات سابقا وصانع الرؤساء، واللواء طرطاق مدير المصالح الامنية المشتركة سابقا،  اللواء علي غديري، اللواء بن حديد، اللواء سعيد باي، اللواء شنتوف في حالة فرار، اللواء المتقاعد عبد الغني الهامل المدير العام السابق للأمن الوطني، نور الدين براشدي رئيس امن ولاية الجزائر سابقا، العقيد زغدودي. وكان وزير العدل بلقاسم زغماتي قد أكد أن الاكتظاظ المزمن بالسجون بات يحد من برامج إعادة التربية والتأهيل، نافيا أن يكون الحبس المؤقت العامل الرئيسي لهذه الظاهرة، إذ أنه لا يمثل سوى 16.32 بالمائة من مجموع المحبوسين، مؤكدا أن الحل يكمن في تعويض المؤسسات القديمة الموروثة عن العهد الاستعماري وتسريع وتيرة إنجاز المؤسسات العقابية الجديدة، مشيرا أن بقاء الثنائية في تسيير المؤسسات العقابية، كما هو حاليا، يشكل عاملا قد يعطلها عن أداء وظيفتها الأساسية ويشكك في شرعية تنفيذ العقوبة.

أسامة سبع