شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

المئات منهم حُرموا من أجورهم لـ9 أشهر

التسيير العشوائي للشركات وغلق المصانع يهددان مصير العمال


  10 فيفري 2020 - 18:29   قرئ 382 مرة   0 تعليق   الوطني
التسيير العشوائي للشركات وغلق المصانع يهددان مصير العمال

أجبرت الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد والفجوة المالية التي خلّفها التسيير العشوائي للمؤسسات، خلال فترة حكم النظام البوتفليقي، على مستوى عديد القطاعات وخروقات رجال الاعمال والتلاعبات الكبيرة، على تسريح عشرات المئات من العمال بالشركات العمومية والخاصة، على غرار عمال مجمع «سوناكوم» وكذا «اونيام» و«كوندور» وغيرها من المؤسسات التي أعادت للأذهان سيناريو التسعينيات الذي عاشته الجزائر آنذاك، وما قد ينجر عنه من مشاكل اجتماعية لهؤلاء العمال المسرحين. 

تسريح المئات من العمال، توقف عن العمل لمدة فاقت الـ 9 أشهر، غلق للمؤسسات وسحب مشاريع مؤسسات أخرى، هو حال المؤسسات الاقتصادية الكبرى بالجزائر سواء كانت عمومية أو خاصة وفي مختلف القطاعات، واقع ألقى بظلاله وانعكاساته مباشرة على العامل البسيط، ففي الوقت الذي نفذ بجلدهم بعض رجال الأعمال وفروا خارجا وقت «البحبوحة»، وزج بالبعض الآخر خلف القضبان لتورطهم في قضايا فساد، يصارع العامل البسيط اليوم الواقع المر أمام الهضم الكلي لحقوقه، فالتسريح التعسفي والتأخر في صب المنح وحرمانهم من حقوقهم المهنية وحتى الاجتماعية جعلهم يلجؤون إلى لغة الاحتجاجات داخل مؤسساتهم وبالقرب من الوزرات المعنية وكذا رفع شكاوى من أجل استرجاع حق ما يزال الى اليوم غير موجود أمام الفجوة المالية التي خلفها سوء التسيير. وبالعودة الى الوراء وبالاعتماد على لغة الأرقام، فإن الأمر يتعلق بتسريح أزيد من 5000 عامل نتيجة تراكم المديونية الموروثة التي كبحت نشاط الإنتاج لدى شركة «سوناكوم»، وعجزها عن تحصيل مستحقاتها المالية، إضافة الى صعوبة استيراد المواد الأولية، وهو المشكل الذي تواجهه بعض المؤسسات التي يلاحقها شبح الإفلاس، على غرار «اونيام» و»كوندور»، في نفس السياق، أعلن مجمع «كوندور» الأسبوع الماضي على انه سيتم إحالة ما يقارب 2000 عامل من بين 5000 آلاف عامل من عمال المجمع المتخصص في الصناعات الإلكترونية بالمنطقة الصناعية لبرج بوعريريج على البطالة التقنية، حيث أرجع المجمع سبب القرار الى نفاد مخزون المواد الأولية، إضافة الى تأخر وصول رخص الاستيراد، نفس المشكل أيضا طرح بالمؤسسة الوطنية للأشغال البترولية الكبرى «جي تي بي» التي يواجه فيها 400 عامل قرار الطرد من مناصب عملهم بعدما أصدرت إدارة المؤسسة قرار «الطرد التعسفي» في حقهم على خلفية دخولهم في اضراب مفتوح دام 56 يوما للمطالبة بتحسين ظروفهم الاجتماعية والمهنية. ضريبة الخروقات والتجاوزات والإفلاس التي طالت المؤسسات الكبرى، دفع ثمنها العامل، حيث وجد أزيد من 5400 عامل بمجمع حداد أنفسهم محرومين من أجورهم لمدة تجاورت الـ 7 أشهر إلى جانب التسريح التعسفي الذي يطال بعضهم في قادم الأيام أمام سحب المشاريع التي منحت لهم سابقا.

أمينة صحراوي