شريط الاخبار
«بومار كومباني» تصدّر تلفزيونات «أل جي. دي زاد» إلى إسبانيا تراجع أسعار النفط بفعل المخزونات الأمريكية إطلاق الصيرفة الإسلامية عبر 40 وكالة للبنك الوطني الجزائري الجزائر أمام حتمية إنجاح نموذج اقتصادي قائم على المؤسسة التسجيل يوم 24 أكتوبر والمقابلات بالمدارس العليا في 6 نوفمبر استئناف أداء العمرة في الفاتح نوفمبر القادم وصول 225 «حراق» جزائري إلى إسباني على متن 18 قاربا خلال 24 ساعة وزارة الصحة تبعث مشروع زراعة الكبد داخل الوطن لجنة الصحة تقدم تقريرا أسود حول ملف تسيير جائحة كورونا بتيزي وزو التماس 3 سنوات حبسا نافذا في حق محمد جميعي التماس 10 سنوات سجنا نافذا ضد طحكوت ومدير عام «سوناكوم» الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها دون مساعدة أي طرف أجنبي النقابات توافق توقعات لجنة متابعة كورونا بتأجيل الدخول المدرسي وزارة الاتصال ترفع دعوى قضائية ضد القناة الفرنسية «M6» أحكام تتراوح بين 12 و16 سنة سجنا ضد الإخوة كونيناف تبون يؤكد دخول الجزائر مرحلة جديدة أسس لها الحراك فورار يتوقع تأخير الدخول المدرسي ويستبعد استئناف النقل الجوي ارتفاع زبائن الدفع الالكتروني ثلاثة أضعاف خلال 6 أشهر رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي

فيما تم تأكيد الحكم ضد سعيد بوتفليقة والجينرالين طرطاق وتوفيق

لويزة حنون تغادر السجن بعد تبرئتها من تهمة التآمر ضد الدولة


  11 فيفري 2020 - 19:14   قرئ 851 مرة   0 تعليق   الوطني
لويزة حنون تغادر السجن بعد تبرئتها من تهمة التآمر ضد الدولة

غادرت لويزة حنون، الأمينة العامة لحزب العمال، سجن البليدة بعد 9 أشهر ويوم واحد من إيداعها، على خلفية اتهامها فيما يعرف بقضية التآمر على سلطتي الدولة والجيش. بعد إصدار قاضي مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة حكما بالبراءة عن تهمتي «المساس بسلطة الجيش» و»المؤامرة ضد سلطة الدولة»، في حين تمت إدانتها بثلاث سنوات سجنا منها 9 أشهر نافذة عن تهمة عدم التبليغ عن جناية. 

أيد مجلس الاستئناف العسكري في البليدة الحكم بعقوبة 15 سنة سجنا نافذا، لكل من شقيق رئيس الجمهورية السابق السعيد بوتفليقة، والمدير السابق لجهاز الأمن والاستعلامات الفريق المتقاعد محمد مدين ومنسق الأجهزة الأمنية الجنرال المتقاعد عثمان طرطاق، بينما تمت تبرئة الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون. المتهمون أدينوا في قضية التآمر للمساس بسلطة الجيش والتآمر ضد سلطة الدولة، حيث أدينت الأمينة العامة لحزب العمال بـ 3 سنوات عن تهمة عدم التبليغ منها 9 أشهر نافذة ما يعني مغادرتها السجن، إذ غادرت سجن البليدة مساء أول أمس في حين أكد دفاعها أن الحكم الجديد، سيتم الطعن فيه على مستوى المحكمة العليا، وقالت حنون في تصريحات لوسائل الاعلام بعد مغادرتها السجن «أود أن أتوجه أولا بالشكر لهيئة دفاعي التي لم تتخل عني وكانت مقتنعة ببراءتي، كما أشكر كل الصحفيين الذين كانوا مقتنعين بأنني المناضلة لا يمكن إلا أن أكون بريئة من التهم التي وجهت لي، ودعموني ولم يتأثروا بالإشاعات والضغوطات كما اشكر كل المواطنين والمواطنات الذين وقعوا على العرائض التي تطالب بإطلاق سراحي واتصلوا بي عن طريق عائلتي وأنا في السجن»، وأضافت «أشكر قياديي ومناضلي حزب العمال الذين قاوموا الظروف الصعبة لأنهم عانوا جدا .. أتوجه بالشكر أيضا للجنة التي تجندت لإطلاق سراحي على رأسها المجاهدة زهرة ظريف بيطاط، كما لا أنسى الموقف المشرف للشخصيات الوطنية والأحزاب السياسية والنقابات والجمعيات والنشطاء الذين لم يتخلوا عني». وكان النائب العام العسكري قد التمس عقوبة 20 سنة نافذا أو الابقاء على الحكم السابق القاضي بـ 15 سنة سجنا نافذا ضد مستشار وشقيق رئيس الجمهورية السابق السعيد بوتفليقة، والقائد الأسبق لجهاز المخابرات محمد مدين المدعو «توفيق»، ومنسق الأجهزة الأمنية في رئاسة الجمهورية سابقا عثمان طرطاق، والأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون في قضية التآمر ضد سلطة الدولة والجيش.

أسامة سبع