شريط الاخبار
معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث وزارة السكن تكشف عن الإجراءات الوقائية داخل ورشات البناء «استئناف المنافسات الجماعية صعب وصحة الشعب أولى» نحو الشروع في توزيع العقار الصناعي بالولايات ابتداء من أوت بومرداس تحيي عيد الاستقلال بإطلاق مشاريع تنموية البطل الأولمبي مخلوفي يطالب بالإجلاء من جنوب إفريقيا انخفاض طفيف لأسعار النفط بفعل مخاوف كورونا الموّالون يحذرون من ارتفاع أسعار الأضاحي بعد غلق الأسواق ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بـ0.6 بالمائة 5.2 مليار دينار رقم أعمال «أليانس» للتأمينات في 2019 بنك الجزائر يصدر نماذج نقود جديدة بن زيان يؤكد استكمال دروس السداسي الثاني في 23 أوت الجزائريون يشيّعون رفات شهداء المقاومة الشعبية بمربع الشهداء بالعالية أربع قوائم ترشيحية في سباق للهيئة الرئاسية عفو رئاسي عن 4700 محبوس بمناسبة الذكرى المزدوجة للاستقلال والشباب تبون يؤكد أن مجابهة ملف الذاكرة مع فرنسا ضرورية لتلطيف مناخ العلاقات استئناف محاكمة طحكوت والوزراء والولاة اليوم بن بوزيد يستبعد العودة لتشديد الحجر الصحي على الولايات الموبوءة 26 وفاة وسط الأطقم الطبية بسبب كورونا 14 ألف مسكن «عدل» إضافي بالعاصمة منها 06 آلاف في أولاد فايت مطراني يمنح عنتر يحيى موافقته المبدئية وزير المالية يدعو أصحاب «الشكارة» لإيداع أموالهم في البنوك جراد يطمئن التلاميذ المترشحين لامتحانات البكالوريا شيخي يعتبر استعادة رفات أبطال المقاومة الشعبية خطوة أولى فقط وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية

مصالح الأمن عززت انتشارها خوفا من محاولتهم اقتحام البرلمان

الطلبة ينتفضون يوم عرض حكومة جراد برنامج عملها


  11 فيفري 2020 - 19:19   قرئ 418 مرة   0 تعليق   الوطني
الطلبة ينتفضون يوم عرض حكومة جراد برنامج عملها

 على بعد أمتار من مقر عرض حكومة عبد العزيز جراد عملها، أمس، وجد الطلبة في الشوارع والطرقات والساحات عبر مختلف ولايات الوطن، متمسكين بمطالبهم التي مر عليها أكثر من 51 أسبوعا، رافضين تغييرها ومصرين على تحقيقها، مرافعين من أجل تحرير العدالة وحرية الاعلام وإطلاق سراح الموقوفين خلال الحراك.

لم يأبه الطلبة وككل المرات لتلك اللقاءات أو الندوات التي لطالما عقدت بقبة البرلمان «زيغود يوسف» بالعاصمة خاصة وأنها تزامنت مع يوم الثلاثاء، وهو حراك الطلبة الذي اعتاد عليه المواطنون منذ اكثر من 50 أسبوعا، حيث كانت مسيرتهم أمس الحدث البارز بعيدا عن كل ما يقال داخل قاعات البرلمان، ففي الوقت الذي علق الجزائريون آمالهم على حراك النخبة راح البعض الى وصف لقاء الحكومة بالشكلي أكثر منه فعلي، حيث قرروا السير رفقة الطلبة عبر مختلف الشوارع والساحات والطرقات بدل مشاهدة تصريحات الوزراء ورد نواب البرلمان على مخطط عمل الحكومة.

وكما جرت عليه العادة، شهدت مسيرة الطلبة الـ 51 حضور عدد معتبر من الأساتذة الذين شاركوهم في مسيرتهم، حيث انطلقت من ساحة الشهداء وجابت مختلف شوارع العاصمة وشهدت المسيرة كذلك مضاعفة التعزيزات الأمنية  لتأمين المسيرة، أين وجدت مصالح الامن باختلافها مجبرة على تعزيز وجودها بعديد النقاط، خاصة تلك القريبة من مبنى «زيغود يوسف» خوفا من محاولة الطلبة اختراق واقتحام البرلمان، كما جرت عليه العادة سابقا وكما حدث في المسيرة الـ 37 الرافضة لقانون المحروقات. مصالح الامن التي قللت وجودها بمداخل العمارات وفي الشوارع وانحصر وجودها على بعض قوات مكافحة الشغب سابقا، عملت أمس، على دعم حضورها من خلال تلك الجدران البشرية المدججة بالهراوات والعصي وضاعفته بكل من شارع العربي بن مهيدي وبالقرب من ساحة الأمير عبد القادر الى غاية البريد المركزي، وهي التي لطالما عملت على تخفيف تلك النقاط. مسيرة الأمس التي سجلت تحت رقم 51، أعادت للأذهان صور ومشاهد المسيرات الأولى من خلال العودة القوية للطلبة خاصة بعد انتهاء فترة الامتحانات من جهة، وكذا ايمانا منهم بأن التغيير يحدث في الشارع والعمل على مواصلة الحراك من أجل رحيل ما اسموه ببقايا رموز النظام السابق، حيث عادت الأصوات المطالبة بحرية الاعلام وتحرر العدالة والمطالبة بإطلاق سراح موقوفي الحراك على غرار النشطاء السياسيين والطلبة وكذا مواطنين عاديين.

 أمينة صحراوي / اكرام حسيني