شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

مصالح الأمن عززت انتشارها خوفا من محاولتهم اقتحام البرلمان

الطلبة ينتفضون يوم عرض حكومة جراد برنامج عملها


  11 فيفري 2020 - 19:19   قرئ 311 مرة   0 تعليق   الوطني
الطلبة ينتفضون يوم عرض حكومة جراد برنامج عملها

 على بعد أمتار من مقر عرض حكومة عبد العزيز جراد عملها، أمس، وجد الطلبة في الشوارع والطرقات والساحات عبر مختلف ولايات الوطن، متمسكين بمطالبهم التي مر عليها أكثر من 51 أسبوعا، رافضين تغييرها ومصرين على تحقيقها، مرافعين من أجل تحرير العدالة وحرية الاعلام وإطلاق سراح الموقوفين خلال الحراك.

لم يأبه الطلبة وككل المرات لتلك اللقاءات أو الندوات التي لطالما عقدت بقبة البرلمان «زيغود يوسف» بالعاصمة خاصة وأنها تزامنت مع يوم الثلاثاء، وهو حراك الطلبة الذي اعتاد عليه المواطنون منذ اكثر من 50 أسبوعا، حيث كانت مسيرتهم أمس الحدث البارز بعيدا عن كل ما يقال داخل قاعات البرلمان، ففي الوقت الذي علق الجزائريون آمالهم على حراك النخبة راح البعض الى وصف لقاء الحكومة بالشكلي أكثر منه فعلي، حيث قرروا السير رفقة الطلبة عبر مختلف الشوارع والساحات والطرقات بدل مشاهدة تصريحات الوزراء ورد نواب البرلمان على مخطط عمل الحكومة.

وكما جرت عليه العادة، شهدت مسيرة الطلبة الـ 51 حضور عدد معتبر من الأساتذة الذين شاركوهم في مسيرتهم، حيث انطلقت من ساحة الشهداء وجابت مختلف شوارع العاصمة وشهدت المسيرة كذلك مضاعفة التعزيزات الأمنية  لتأمين المسيرة، أين وجدت مصالح الامن باختلافها مجبرة على تعزيز وجودها بعديد النقاط، خاصة تلك القريبة من مبنى «زيغود يوسف» خوفا من محاولة الطلبة اختراق واقتحام البرلمان، كما جرت عليه العادة سابقا وكما حدث في المسيرة الـ 37 الرافضة لقانون المحروقات. مصالح الامن التي قللت وجودها بمداخل العمارات وفي الشوارع وانحصر وجودها على بعض قوات مكافحة الشغب سابقا، عملت أمس، على دعم حضورها من خلال تلك الجدران البشرية المدججة بالهراوات والعصي وضاعفته بكل من شارع العربي بن مهيدي وبالقرب من ساحة الأمير عبد القادر الى غاية البريد المركزي، وهي التي لطالما عملت على تخفيف تلك النقاط. مسيرة الأمس التي سجلت تحت رقم 51، أعادت للأذهان صور ومشاهد المسيرات الأولى من خلال العودة القوية للطلبة خاصة بعد انتهاء فترة الامتحانات من جهة، وكذا ايمانا منهم بأن التغيير يحدث في الشارع والعمل على مواصلة الحراك من أجل رحيل ما اسموه ببقايا رموز النظام السابق، حيث عادت الأصوات المطالبة بحرية الاعلام وتحرر العدالة والمطالبة بإطلاق سراح موقوفي الحراك على غرار النشطاء السياسيين والطلبة وكذا مواطنين عاديين.

 أمينة صحراوي / اكرام حسيني