شريط الاخبار
بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية إيداع «بروتوكول» بوتفليقة ورجل الأعمال متيجي ونجله رهن الحبس المؤقت النطق بالحكم على الإعلامي والسياسي فضيل بومالة يوم الفاتح مارس جراد يشدد على استغلال الموارد لضمان الأمن الطاقوي للجزائر قانون أساسي خاص بالجامعة لتكريس استقلالية العمل البيداغوجي تبون يرافع لبناء جمهورية جديدة قوية بلا فساد ولا كراهية التحضير لغربلة الاتفاقيات التجارية بين الجزائر وشركائها ارتفاع تكلفة الحج لموسم 2020 وعزوزة يقدّرها بـ60 مليون سنتيم محاكمة كريم طابو وسفيان مراكشي يومي 4 و15 مارس نقابات التربية تشلّ القطاع طيلة هذا الأسبوع جراد يؤكد تمسّك الجزائر بسيادتها الاقتصادية في قطاع الطاقة توقيف فتاة حاولت تحويل 100 ألف أورو إلى دبي عبر مطار الجزائر المدير السابق لديوان الحبوب تحت الرقابة القضائية إيداع رجل الأعمال حسين متيجي وابنه الحبس المؤقت إيداع مدير التشريفات السابق بالرئاسة الحبس المؤقت وزارة التجارة تستقبل وفدا من خبراء صندوق النقد الدولي التسجيل في البكالوريا المهنية في سبتمبر بالولايات النموذجية مسؤول «الباترونا» يؤكد أن الوضع الاقتصادي لا يتحمل أي إخفاق جديد بولنوار يتوقع ارتفاع أسعار اللحوم البيضاء خلال رمضان وزارة الصحة تطلق حملة خاصة بالتخطيط العائلي والإنجاب توزيع 4500 مسكن «عدل2» ببوعينان في السداسي الثاني من 2020 حكومة «الوفاق» تقترح استضافة قاعدة عسكرية في ليبيا! نقابة الأسلاك المشتركة لقطاع التربية ترد على بيان الوصاية تبون ينهي مهام مفتشين بوزارة العدل والأمين العام للمحكمة العليا

بسبب وجود أحد المتهمين في المستشفى

تأجيل محاكمة مجاهدين مزيفين مولودين بعد الاستقلال إلى 10مارس


  11 فيفري 2020 - 19:22   قرئ 266 مرة   0 تعليق   الوطني
تأجيل محاكمة مجاهدين مزيفين مولودين بعد الاستقلال إلى 10مارس

 قررت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء، تأجيل محاكمة 24 متهما في فضيحة ما عرف بملف المجاهدين المزيّفين، التي زلزلت أسوار الوزارة الوصية عام 2006 إلى 10مارس المقبل.

جاء قرار تأجيل محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء محاكمة 24 متهما في فضيحة ما عرف بملف المجاهدين المزيّفين التي زلزلت أسوار الوزارة الوصية عام 2006، إلى 10مارس المقبل بسبب وجود أحد المتهمين في المستشفى المدعو «ز الحاج لخضر «.

وعرفت الجلسة حضور حوالي 10 متهمين فقط، فيما استفاد 8 متهمين من انتفاء وجه الدعوى، بسبب وفاتهم قبل محاكمتهم، بحيث نسبت إليهم تهم ثقيلة. التهم الموجهة إليهم تراوحت بين جنايتي التزوير في محرر عمومي، واستعمال المزور في وثائق إدارية واستعمال المزوّر والنّصب والاحتيال، الرّشوة والمشاركة في نفس التهم.

وانطلقت التحريات عقب اكتشاف 12 شخصا تحصلوا طوال سنوات على منحة المجاهدين وامتيازاتها، على أساس أنهم شاركوا في الثورة التحريرية. وكشفت التحقيقات أن مجاهدين مزيفين ولد معظمهم بعد الاستقلال، وأنهم قاموا بتزوير شهادات ميلاد وشهادات انتساب لجيش التحرير بالحصول على شهادات مزيفة، وتواطأ مع المتهمين 12 إطارا سابقا بوزارة المجاهدين، نظير عمولات بلغت 5 ملايين سنتيم آنذاك، هذه الوقائع فجرها الأمين العام بوزارة المجاهدين سنة 2006، إثر قيامه بدورية مراقبة للملفات القاعدية للمجاهدين المسّجلين عبر جهاز الإعلام الآلي. أين تبين له وجود أشخاص قاموا بتزوير شهادات الانتساب لجيش التحرير، من دون وجود ملفات قاعدية لهم أو حتى مشاركتهم الفعلية في الثورة، وظلوا يحصلون طيلة عدة سنوات.

وتشير ذات التحقيقات إلى أن معظم هؤلاء المجاهدين المزيفين، من مواليد 1955 و1965، كما تبيّن من خلال التّحريّات أنّ عملية التزوير طالت شهادات الانتساب التي تم جردها على النظام الآلي للمعطيات الخاصة بالمجاهدين، على مستوى الوزارة الوصية، ومن دون حتى وجود لآثار ملفات قاعدية لهم، حيث وصل التحقيق إلى 12 مجاهدا مزيفا بتواطؤ مع 12 إطارا سابقا بوزارة المجاهدين، ورغم تأكيد المتهمين على أنهم تحصلوا على شهادة العضوية بصفوف جيش التحرير، غير أن الجهات القضائية قامت بإجراء تحقيق تكميلي 2008.

ق.و