شريط الاخبار
تسهيلات جمركية وبنكية استثنائية لاستيراد المواد الأولية الضرورية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع العمومي بـ7.2 بالمائة خلال 2019 طوابير طويلة في محطات الوقود بسبب إشاعات غلقها الجزائر تستورد 250 ألف طن من القمح «نستبعد فرضية السنة البيضاء في حال التقيّد بالأرضية الرقمية» مساعدات تضامنية «مهينة» تضرب كرامة المواطن بعرض الحائط تأجيل الامتحانات الوطنية لنهاية التكوين لتفادي انتشار كورونا ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 58 وتسجيل 847 إصابة مؤكدة تمديد غلق المدارس والجامعات ومراكز التكوين المهني إلى إشعار آخر 15 سنة سجنا نافذا للهامل و10 سنوات سجنا لنجله أميار عفو رئاسي عن 5073 محبوس وإجراءات خاصة لمن تجاوزت أعمارهم 60 سنة الشروع رسميا في إجراء تحاليل كورونا بجامعة مولود معمري الكشف عن نتائج العلاج بدواء «الكلوروكين» اليوم السفارة الصينية بالجزائر تهاجم «فراس 24» وتؤكد قوة العلاقات بين البلدين تبون يطمئن الجزائريين ويؤكد الجاهزية لمواجهة تبعــــــــــــــــــــــــــــــــات كورونا وزارة الفلاحة تأمر ديوان التغذية بامتصاص فائض اللحوم البيضاء دواء «كلوروكين» أعطى نتائج مرضية على المصابين بكورونا خسائر الدول النامية قد تتجاوز 220 مليار دولار بسبب كورونا الطاسيلي توقف رحلاتها والجوية الجزائرية تُبقي على نقل البضائع «كناص» يقرّ تسهيلات خدماتية لتشجيع المواطنين على المكوث بالبيوت بريد الجزائر يزوّد التجار بأجهزة الدفع الإلكتروني مجانا انخفاض حوادث المرور بنسبة 30 بالمائة في ظرف أسبوعين وزارة التعليم العالي تنفي فرضية السنة البيضاء وتؤكد جاهزية الأرضية الرقمية منع تنقل المركبات والشاحنات بالبليدة والحجز للمخالفين ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 44 وتسجيل 716 إصابــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة مؤكدة الجيش يجهّز مستشفى ميدانيا لاحتضان المصابين بكورونا في حال تفشي الوباء تفشي كورونا يكبح قوارب الهجرة من سواحل الوطن نحو أوروبا ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 30 ببجاية والي البليدة يؤكد غلق محطات البنزين للحد من الحركة والتنقل النطق بالأحكام في ملف الثراء الفاحش لعائلة الهامل اليوم تأجيل إيداع ملفات الحركات التنقلية بقطاع التربية بسبب كورونا وزارة العدل تمدد وقف العمل القضائي إلى 15 أفريل بسبب«كورونا» «كوطة» إضافية للمطاحن التي تسارع إلى توفير السميد وزارة الداخلية تنفي وفاة والي معسكر المصاب بفيروس كورونا مخابر «بيكر» تضاعف إنتاج دواء «أزيتروميسين» «فاو» تحذّر العالم من أزمة غذاء وارتفاع حاد في الأسعار كورونا ترفع أسعار الخضر والفواكه في مستغانم أسعار النفط تتهاوى لأدنى مستوى لها منذ 18 سنة جـــــراد يبعـــــث برسائـــــل تطميـــــن خـــــلال زيارتــــــه إلــــــى ولايــــــة البليــــــدة إطلاق أرضية رقمية لطلبة جامعة هواري بومدين

على خلفية تسمّم 3 عائلات بمادة الرصاص في بابا احسن

«أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة


  17 فيفري 2020 - 20:06   قرئ 360 مرة   0 تعليق   الوطني
«أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة  مع مدير الصحة للعاصمة

  حذرت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، أمس، من تفاقم حالات التسمم بالرصاص التي ظهرت في 3 بلديات من العاصمة، بعد أن فصلت في حقيقة إصابة 3 عائلات تقطن على مقربة من مصنع ينشط بـ «بابا حسن» في العاصمة، بعدما أثبتت التحاليل المخبرية احتواء زيوت غذائية يستخدمها مدمجة بالرصاص. 

أكد رئيس منظمة حماية المستهلك مصطفى زبدي، أن الأبحاث والمتابعة الدورية لحالات التسمم -التي سبق وأن حذرت المنظمة منها منذ 8 أشهر- بدأ عدد يرتفع  وهو ما يؤكد تأثر صحة المواطنين ببعض العوامل، مشيرا إلى أن الأمر المذكور ليس بالجديد، حيث ظهرت الإصابات الأولى في شهر جوان 2019، بعد استقبال أولى الشكاوى حول مصنع يتواجد في بابا حسن بالعاصمة يستخدم الزيت الغذائي من أجل التشحيم، حيث اداعت آنذاك «أبوس»  شكوى رسمية  لدى وزارة التجارة التي فتحت بدورها تحقيقا في الموضوع، لتكتشف بعد تواصلها مع بعض العائلات أن الأمر يتعلق بحالات تسمم بالرصاص، بعد أن ثبت احتواء أجسامهم على المادة المذكورة، وما قد ينجم عن ذلك من أمراض خطيرة، أين استندت المنظمة على نتائج التحاليل المخبرية المحلية التي قام بها معهد «باستور، إضافة الى إرسال عينات من الزيت الغذائي لمخابر أجنبية بهدف إجراء تحاليل أخرى، لتكتشف المنظمة أرقاما خطيرة، حيث سجلت المنظمة مبدئيا  -ولحد الساعة- إصابة 3 عائلات تقطن في ثلاث بلديات تابعة للعاصمة، ومن بين المصابين، طفلة تبلغ من العمر ثلاث 3 سنوات، وطفل أخر 6 سنوات، وامرأة عمرها 80 سنة.

في السياق ذاته، أكد «مصطفى زبدي»، أنه تم -في العديد من المرات-التواصل مع الجهات المعنية، من بينهم «معهد باستور» في جويلية 2019، وزير الصحة السابق في نوفمبر 2019، ورسالة أخرى موجهة إلى الوالي السابق للعاصمة الشهر الماضي، كما وجهت تحذيراتها بخصوص المصنع، إلا أنه لم يتم الرد على مراسلاتها رغم أن المنظمة فصلت في الأمر بأن الخطر حقيقي ويلاحق المواطنين.

أشار المسؤول ذاته، أن المصنع يقع في منطقة فلاحية، حيث اعترضت وزارتا الفلاحة والبيئة على تشييده، فيما وافقت عليه وزارة الصحة، وهو ما يثير العديد من التساؤلات، ومنه طالبت «أبوس» من وزارة الصحة التحرك بصفة فورية، لكون التسمم بالرصاص يشكل خطرا حقيقيا يهدد دماغ الإنسان على اعتباره أكبر الأعضاء التي تتضرر من استخدام هذه المادة، إلى جانب ما يخلفه من آثار دائمة، وهو ما يتطلب من الوزارة المعنية التحرك بصفة فورية لاحتواء الخطر الذي يحدق بالمواطنين خاصة القاطنين معهم بالقرب من المصنع.

عبد الغاني بحفير