شريط الاخبار
انخفاض طفيف لأسعار النفط بفعل مخاوف كورونا الموّالون يحذرون من ارتفاع أسعار الأضاحي بعد غلق الأسواق ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بـ0.6 بالمائة 5.2 مليار دينار رقم أعمال «أليانس» للتأمينات في 2019 بنك الجزائر يصدر نماذج نقود جديدة بن زيان يؤكد استكمال دروس السداسي الثاني في 23 أوت الجزائريون يشيّعون رفات شهداء المقاومة الشعبية بمربع الشهداء بالعالية أربع قوائم ترشيحية في سباق للهيئة الرئاسية عفو رئاسي عن 4700 محبوس بمناسبة الذكرى المزدوجة للاستقلال والشباب تبون يؤكد أن مجابهة ملف الذاكرة مع فرنسا ضرورية لتلطيف مناخ العلاقات استئناف محاكمة طحكوت والوزراء والولاة اليوم بن بوزيد يستبعد العودة لتشديد الحجر الصحي على الولايات الموبوءة 26 وفاة وسط الأطقم الطبية بسبب كورونا 14 ألف مسكن «عدل» إضافي بالعاصمة منها 06 آلاف في أولاد فايت مطراني يمنح عنتر يحيى موافقته المبدئية وزير المالية يدعو أصحاب «الشكارة» لإيداع أموالهم في البنوك جراد يطمئن التلاميذ المترشحين لامتحانات البكالوريا شيخي يعتبر استعادة رفات أبطال المقاومة الشعبية خطوة أولى فقط وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات

كشف عن إلغاء نظام الاعتماد المعمول به

وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر


  18 فيفري 2020 - 19:26   قرئ 500 مرة   0 تعليق   الوطني
وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر

بلحيمر ينفي حجب المواقع الإلكترونية ويدعو إلى تأطيرها

تعهد وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، بتأطير وسائل الإعلام السمعية البصرية والإلكترونية من الناحية القانونية، لكونها متحصلة على اعتماد، مؤكدا أن مشكلها الوحيد أنها كانت تنشط في قطاع لا يخضع للقانون، لأن نمط الحكم لم يكن يولي اهتماما كبيرا للقانون في نمط الضبط بل كان يطغى قانون القوة وليس قوة القانون. 

أفاد بلحيمر، أمس، بأنه سيتم إخضاع عدد من الأنشطة للمنظومة القانونية لاسيما منها المتعلقة بالسمعي البصري التي تخضع حاليا لقوانين أجنبية وتبث عبر هيئات إرسال أجنبية، وأشار المسؤول إلى أنه موازاة مع تأطير وسائل الإعلام السمعية البصرية سيتم كذلك تأطير نشاط الصحافة الإلكترونية التي تحصي حاليا نحو 150 موقع إلكتروني، مؤكدا أنه لم يتم حجب أي موقع إلكتروني. وتحدث وزير الاتصال عن نية الوصاية في إلغاء نظام الاعتماد المعمول به في إطلاق أي مشروع إعلامي، والاكتفاء بما سماه الحصول على تصريح بسيط تمنحه وزارة الاتصال، مع مرافقة ذلك بتحديد شروط تضمن حرية التعبير والمعايير المهنية. وتطرق الوزير في حديثه إلى حرية الصحافة في الجزائر، حيث دعا إلى تكريس إطار مشترك لممارسة الصحافة يكون قائما على ثنائية الحرية والمسؤولية، معتبرا أن ذلك من شأنه المواءمة بين الحرية التامة والتخلي عن نظام الاعتماد، ورافع الوزير من أجل نظام مسؤوليات يؤطر ممارسة هذه الحرية التي يجب أن تحترم الحق في صورة الغير والشرف والحياة الخاصة للأشخاص، مبرزا أن المنظومة التي يدافع عنها تقوم على عدد معين من القيم المشتركة المتعلقة بأخلاقيات المهنة والرقابة الذاتية وتنظيم المهنة. في سياق متصل، أكد وزير الاتصال أن الحراك يمكن أن يكون مستقبلا في إطار إعادة تشكيل الساحة السياسية بمثابة نظام لليقظة يسمح ببروز مجتمع مدني جديد، مبرزا أن مسألة وضع منظومة سياسية تهدف إلى رد الاعتبار لمؤسسات الدولة من خلال استئناف الاقتراع العام وقطع العلاقة بين المال وممارسة السلطة، معترفا بأن الأزمة في الجزائر أولا أزمة بالمعنى السياسي. أوضح بلحيمر أن الأمر لا يتعلق بعرقلة مسار الحراك الذي يمكن أن يكون مستقبلا بمثابة نظام لليقظة يسمح ببروز مجتمع مدني جديد وجمعيات تقوم على قواعد جديدة وإعادة تشكيل الساحة السياسية، مضيفا أن هذا الحراك كرس يوم 22 فيفري يوما وطنيا، قائلا إن «الحراك يعد حركة شعبية مستقلة مباركة أنقذت الدولة الجزائرية من انهيار مُعلن». وأضاف الوزير أن هذا «الحراك المفيد والشرعي الذي جاء في أوانه وجه نداء استغاثة ومحبة للجزائر وعيا منه بحالة الانهيار المتقدم لمؤسسات الجمهورية». وبخصوص تغيير نمط الحكم السياسي الذي يوصي به مخطط عمل الحكومة، ذكر الوزير أن هذا المخطط الذي وافق عليه البرلمان يجعل المعادلة السياسية تتصدر الورشات المفتوحة، وهو الشأن نفسه بالنسبة لاسترجاع الحريات. في هذا الإطار، أوضح وزير الاتصال أن من بين الأعمال التي تتصدر القائمة هناك مسألة وضع منظومة سياسية تهدف إلى رد الاعتبار لمؤسسات الدولة، من خلال استئناف الاقتراع العام وقطع العلاقة بين المال وممارسة السلطة، معترفا بأن الأزمة في الجزائر أولا أزمة بالمعنى السياسي. ويرى الناطق الرسمي للحكومة أن نمط الحكم الجديد يرتكز على ممارسة حريات التجمع والتظاهر وعدالة مستقلة وعصرية تعتمد عن نظام لتأمين الأشخاص والممتلكات، مضيفا أن هذا النمط الجديد يستدعي وضع نظام «يجمع بين الديمقراطية التمثيلية والديمقراطية التشاركية»، مؤكدا في السياق أهمية ضمان «صلة دائمة» بين التعبئة الاجتماعية الشعبية والتمثيل السياسي.

بوعلام حمدوش