شريط الاخبار
تسهيلات جمركية وبنكية استثنائية لاستيراد المواد الأولية الضرورية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع العمومي بـ7.2 بالمائة خلال 2019 طوابير طويلة في محطات الوقود بسبب إشاعات غلقها الجزائر تستورد 250 ألف طن من القمح «نستبعد فرضية السنة البيضاء في حال التقيّد بالأرضية الرقمية» مساعدات تضامنية «مهينة» تضرب كرامة المواطن بعرض الحائط تأجيل الامتحانات الوطنية لنهاية التكوين لتفادي انتشار كورونا ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 58 وتسجيل 847 إصابة مؤكدة تمديد غلق المدارس والجامعات ومراكز التكوين المهني إلى إشعار آخر 15 سنة سجنا نافذا للهامل و10 سنوات سجنا لنجله أميار عفو رئاسي عن 5073 محبوس وإجراءات خاصة لمن تجاوزت أعمارهم 60 سنة الشروع رسميا في إجراء تحاليل كورونا بجامعة مولود معمري الكشف عن نتائج العلاج بدواء «الكلوروكين» اليوم السفارة الصينية بالجزائر تهاجم «فراس 24» وتؤكد قوة العلاقات بين البلدين تبون يطمئن الجزائريين ويؤكد الجاهزية لمواجهة تبعــــــــــــــــــــــــــــــــات كورونا وزارة الفلاحة تأمر ديوان التغذية بامتصاص فائض اللحوم البيضاء دواء «كلوروكين» أعطى نتائج مرضية على المصابين بكورونا خسائر الدول النامية قد تتجاوز 220 مليار دولار بسبب كورونا الطاسيلي توقف رحلاتها والجوية الجزائرية تُبقي على نقل البضائع «كناص» يقرّ تسهيلات خدماتية لتشجيع المواطنين على المكوث بالبيوت بريد الجزائر يزوّد التجار بأجهزة الدفع الإلكتروني مجانا انخفاض حوادث المرور بنسبة 30 بالمائة في ظرف أسبوعين وزارة التعليم العالي تنفي فرضية السنة البيضاء وتؤكد جاهزية الأرضية الرقمية منع تنقل المركبات والشاحنات بالبليدة والحجز للمخالفين ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 44 وتسجيل 716 إصابــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة مؤكدة الجيش يجهّز مستشفى ميدانيا لاحتضان المصابين بكورونا في حال تفشي الوباء تفشي كورونا يكبح قوارب الهجرة من سواحل الوطن نحو أوروبا ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 30 ببجاية والي البليدة يؤكد غلق محطات البنزين للحد من الحركة والتنقل النطق بالأحكام في ملف الثراء الفاحش لعائلة الهامل اليوم تأجيل إيداع ملفات الحركات التنقلية بقطاع التربية بسبب كورونا وزارة العدل تمدد وقف العمل القضائي إلى 15 أفريل بسبب«كورونا» «كوطة» إضافية للمطاحن التي تسارع إلى توفير السميد وزارة الداخلية تنفي وفاة والي معسكر المصاب بفيروس كورونا مخابر «بيكر» تضاعف إنتاج دواء «أزيتروميسين» «فاو» تحذّر العالم من أزمة غذاء وارتفاع حاد في الأسعار كورونا ترفع أسعار الخضر والفواكه في مستغانم أسعار النفط تتهاوى لأدنى مستوى لها منذ 18 سنة جـــــراد يبعـــــث برسائـــــل تطميـــــن خـــــلال زيارتــــــه إلــــــى ولايــــــة البليــــــدة إطلاق أرضية رقمية لطلبة جامعة هواري بومدين

كشف عن إلغاء نظام الاعتماد المعمول به

وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر


  18 فيفري 2020 - 19:26   قرئ 432 مرة   0 تعليق   الوطني
وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر

بلحيمر ينفي حجب المواقع الإلكترونية ويدعو إلى تأطيرها

تعهد وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، بتأطير وسائل الإعلام السمعية البصرية والإلكترونية من الناحية القانونية، لكونها متحصلة على اعتماد، مؤكدا أن مشكلها الوحيد أنها كانت تنشط في قطاع لا يخضع للقانون، لأن نمط الحكم لم يكن يولي اهتماما كبيرا للقانون في نمط الضبط بل كان يطغى قانون القوة وليس قوة القانون. 

أفاد بلحيمر، أمس، بأنه سيتم إخضاع عدد من الأنشطة للمنظومة القانونية لاسيما منها المتعلقة بالسمعي البصري التي تخضع حاليا لقوانين أجنبية وتبث عبر هيئات إرسال أجنبية، وأشار المسؤول إلى أنه موازاة مع تأطير وسائل الإعلام السمعية البصرية سيتم كذلك تأطير نشاط الصحافة الإلكترونية التي تحصي حاليا نحو 150 موقع إلكتروني، مؤكدا أنه لم يتم حجب أي موقع إلكتروني. وتحدث وزير الاتصال عن نية الوصاية في إلغاء نظام الاعتماد المعمول به في إطلاق أي مشروع إعلامي، والاكتفاء بما سماه الحصول على تصريح بسيط تمنحه وزارة الاتصال، مع مرافقة ذلك بتحديد شروط تضمن حرية التعبير والمعايير المهنية. وتطرق الوزير في حديثه إلى حرية الصحافة في الجزائر، حيث دعا إلى تكريس إطار مشترك لممارسة الصحافة يكون قائما على ثنائية الحرية والمسؤولية، معتبرا أن ذلك من شأنه المواءمة بين الحرية التامة والتخلي عن نظام الاعتماد، ورافع الوزير من أجل نظام مسؤوليات يؤطر ممارسة هذه الحرية التي يجب أن تحترم الحق في صورة الغير والشرف والحياة الخاصة للأشخاص، مبرزا أن المنظومة التي يدافع عنها تقوم على عدد معين من القيم المشتركة المتعلقة بأخلاقيات المهنة والرقابة الذاتية وتنظيم المهنة. في سياق متصل، أكد وزير الاتصال أن الحراك يمكن أن يكون مستقبلا في إطار إعادة تشكيل الساحة السياسية بمثابة نظام لليقظة يسمح ببروز مجتمع مدني جديد، مبرزا أن مسألة وضع منظومة سياسية تهدف إلى رد الاعتبار لمؤسسات الدولة من خلال استئناف الاقتراع العام وقطع العلاقة بين المال وممارسة السلطة، معترفا بأن الأزمة في الجزائر أولا أزمة بالمعنى السياسي. أوضح بلحيمر أن الأمر لا يتعلق بعرقلة مسار الحراك الذي يمكن أن يكون مستقبلا بمثابة نظام لليقظة يسمح ببروز مجتمع مدني جديد وجمعيات تقوم على قواعد جديدة وإعادة تشكيل الساحة السياسية، مضيفا أن هذا الحراك كرس يوم 22 فيفري يوما وطنيا، قائلا إن «الحراك يعد حركة شعبية مستقلة مباركة أنقذت الدولة الجزائرية من انهيار مُعلن». وأضاف الوزير أن هذا «الحراك المفيد والشرعي الذي جاء في أوانه وجه نداء استغاثة ومحبة للجزائر وعيا منه بحالة الانهيار المتقدم لمؤسسات الجمهورية». وبخصوص تغيير نمط الحكم السياسي الذي يوصي به مخطط عمل الحكومة، ذكر الوزير أن هذا المخطط الذي وافق عليه البرلمان يجعل المعادلة السياسية تتصدر الورشات المفتوحة، وهو الشأن نفسه بالنسبة لاسترجاع الحريات. في هذا الإطار، أوضح وزير الاتصال أن من بين الأعمال التي تتصدر القائمة هناك مسألة وضع منظومة سياسية تهدف إلى رد الاعتبار لمؤسسات الدولة، من خلال استئناف الاقتراع العام وقطع العلاقة بين المال وممارسة السلطة، معترفا بأن الأزمة في الجزائر أولا أزمة بالمعنى السياسي. ويرى الناطق الرسمي للحكومة أن نمط الحكم الجديد يرتكز على ممارسة حريات التجمع والتظاهر وعدالة مستقلة وعصرية تعتمد عن نظام لتأمين الأشخاص والممتلكات، مضيفا أن هذا النمط الجديد يستدعي وضع نظام «يجمع بين الديمقراطية التمثيلية والديمقراطية التشاركية»، مؤكدا في السياق أهمية ضمان «صلة دائمة» بين التعبئة الاجتماعية الشعبية والتمثيل السياسي.

بوعلام حمدوش