شريط الاخبار
وزارة التجارة تمنع المطاحن من بيع السميد مباشرة للمواطنين خلية متابعة لمساعدة البحارة المتأثرين بإجراءات مكافحة كورونا 1468 إصابة مؤكدة بكورونا و193 حالة وفاة فـــــــــــي الجزائر وكالة «عدل» تمدّد آجال دفع مستحقات الإيجار والأعباء للمرة الثانية وزير التعليم العالي السابق يقدم 8 اقتراحات لإنجاح الدراسة عن بُعد شركات التأمين تقرر العمل بدوام جزئي لضمان خدماتها التلاميذ لن يُمتحنوا حول الدروس التي تبث عبر التلفزيون واليوتوب الحبس وغرامات مالية تصل إلى 6 آلاف دينار ضد المخالفين لإجراءات الحجر المنزلي مصالح الأمن تتصدى لعصابات الإجرام والسطو على الممتلكات بروتوكول «كلوروكين» يبعث الأمل وسط مرضى كورونا والمواطنين الجيش يشن حملة ضد المهرّبين ويحجز 217 طن من المواد الغذائــــــــــــــــــية خلال أفريل بنك الجزائر يتخذ إجراءات استثنائية لفائدة المؤسسات الاقتصادية سعر البرميل يقارب 34 دولارا وسط تفاؤل بخفض الإنتاج «نفطال» تطلق خدمة التعبئة عن بُعد لتسهيل تزويد زبائنها بالوقود تأجيل مباحثات خفض الإنتاج يهوي بأسعار النفط مجددا إلى 30 دولارا قطاع التجارة يشرع في شطب التجار المخالفين من السجل التجاري مؤسسات الصناعات الإلكترونية تعمل على نموذجين لأجهزة تنفس صناعية المؤسسة الوطنية للترقية العقارية تقدم معدات طبية لوزارة الصحة الهبة التضامنية تتواصل ببجاية والعاصمة لمكافحة « كورونا » الأساتذة المؤقتون يناشدون جراد التدخل لوقف قرارات شيتور الوظيف العمومي يعلن عن تعديل توقيت العمل في 9 ولايات الضباط العمداء والضباط السامون للجيش يتبرعون براتب شهري لمواجهة كورونا التزام واسع بقرار الحجر المبكر عبر العاصمة و08 ولايات 1423 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و173 حالة وفاة في الجزائر وزير الصحة لا يستبعد فرض الحظر الشامل فـــي حـــال ارتفـــاع عــــدد الإصابـــــات وزير الاتصال يعد بالعمل على تطهير قطاع الإعلام والإشهار وزارة التجارة تسمح للمتعاملين الخواص بإنجاز أسواق الجملة شيتور يؤكد تسخير 6 جامعات لإنجاز شرائط تحاليل الكشف عن كورونا الطلبة غير راضين عن الأرضية الرقمية والتنظيمات الطلابية تدعو للتدارك المعرض الدولي لريادة الأعمال الإفريقية يوم 16 ماي عام حبسا نافذا في حق عبد الوهاب فرساوي حجز أزيد من 14ألف كمامة و12الف و700قفاز طبي بالعاصمة تجنيد 1780 عون حماية مدنية لتنفيذ 450 عملية تعقيم عبر المجمعات السكنية والشوارع ضباط الجيش يتبرعون بشهر من رواتبهم لمكافحة كورونا الحكومة تتخذ إجراءات جديدة لمعالجة ندرة السميد تراجع أسعار النفط إلى 28.81 دولار للبرميل إعفاءات ضريبية للجمعيات الخيرية هذه مواعيد بث الدروس لفائدة التلاميذ عبر قنوات التلفزيون العمومي صور التضامن مع البليدة تُعيد إلى الذاكرة ملاحم تآزر الجزائريين في الشلف وبومرداس وباب الوادي 1320 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و152 حالة وفـــــــــــــــــاة في الجزائر

اجتماع «حكومة - ولاة» مصغّر بقاعة الجلسات بحضور 3 وزراء وعدة ولاة

محكمة سيدي امحمد تضم قضيتي اللواء عبد الغني هامل وتؤجلهما إلى 11 مارس


  19 فيفري 2020 - 20:30   قرئ 646 مرة   0 تعليق   الوطني
محكمة سيدي امحمد تضم قضيتي اللواء عبد الغني هامل وتؤجلهما إلى 11 مارس

 أجلت محكمة «سيدي امحمد» محاكمة عبد الغني هامل وأفراد من عائلته ومسؤولين سابقين في عدة قضايا فساد إلى 11 مارس المقبل، حيث أمر القاضي بضم القضيتين اللتين يتابع فيهما المدير العام الأسبق للأمن الوطني والمتعلقتين بمنح امتيازات غير مستحقة، الثراء غير المشروع، وسوء استغلال الوظيفة، وكذا نهب العقار، حيث عرفت الجلسة حضور العديد من كبار المسؤولين السابقين المتهمين في القضية على غرار الوزير الأول الأسبق، عبد المالك سلال والوزيرين الأسبقين، عبد الغني زعلان وبوضياف عبد المالك، غلاي موسى وكذا الشهود على غرار خزناجي جمال، مدير أملاك الدولة. 

 أمرت قاضية جلسة محاكمة المدير العام الأسبق للمديرية العام للأمن الوطني عبد الغاني هامل وعائلته والعديد من الولاة والوزراء والمسؤولين المتورطين في القضية بتأجيل القضية إلى 11 مارس، حيث يتابع هامل وعائلته بتهم عدة، منها الثراء غير المشروع بالزيادة المعتبرة في الذمة المالية غير المبررة، والحصول على أوعية عقارية بطرق غير مشروعة، تبييض الأموال وتحريض موظفين عموميين على استغلال نفوذهم الفعلي والمفترض بهدف الحصول على مزية غير مستحقة، وظهر اللواء بهندامه المعتاد ببذلة كلاسيكية، في حين غزا الشيب رأسه وازداد وزنه، بينما ظهر كل من عبد الغني زعلان وعبد المالك سلال جنبا إلى جنب يتبادلان أطراف الحديث وعلامات التعب والتأثر بادية على وجهيهما، فيما كان باقي المتهمين على غرار محمد رحايمية مدير ديوان الترقية والتسيير العقاري لحسين داي ومديري الصناعة وأملاك الدولة السابقين بوهران، يجلسان من دون حركة سارحين في التفكير، وكشفت التحقيقات أن هامل وعائلته يمتلكون 13 شركة، حيث تم توجيه الاتهام لـ 17 شخصا طبيعيا و13 شخصا معنويا في جرائم «الإثراء غير المشروع بالزيادة المعتبرة في الذمة المالية غير المبررة» و»تبييض الأموال وتحويل الممتلكات الناتجة عن عائدات إجرامية لجرائم الفساد بغرض إخفاء وتمويه مصدرها غير المشروع في إطار جماعة إجرامية» و»تحريض موظفين عموميين على استغلال نفوذهم الفعلي والمفترض بهدف الحصول على مزية غير مستحقة»، كما تشمل هذه الجرائم أيضا «الاستفادة من سلطة وتأثير أعوان الدولة والجماعات المحلية والمؤسسات والهيئات العمومية الخاضعة للقانون العام والمؤسسات العمومية والاقتصادية والمؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري أثناء إبرام العقود والصفقات من أجل الزيادة في الأسعار والتعديل لصالحهم في نوعية المواد والخدمات والتموين» و «إساءة استغلال الوظيفة عمدا بغرض منح ومنافع غير مستحقة للغير على نحو يخرق القوانين والتنظيمات» وكذا «تبديد أموال عمومية»، ويتعلق الأمر بالأشخاص الذين تمت متابعتهم جزائيا وهم «هامل عبد الغاني، المدير العام السابق للأمن الوطني، و05 أفراد من عائلته «الزوجة وأربعة أبناء» إلى جانب 10 موظفين ومرقّ عقاري، وفي نفس الإطار تم توجيه الاتهام لـ 13 شخصا معنويا وهي شركات تجارية ملك لأبناء المتهم الرئيسي هامل عبد الغاني». 

أسامة سبع