شريط الاخبار
وزارة التجارة تمنع المطاحن من بيع السميد مباشرة للمواطنين خلية متابعة لمساعدة البحارة المتأثرين بإجراءات مكافحة كورونا 1468 إصابة مؤكدة بكورونا و193 حالة وفاة فـــــــــــي الجزائر وكالة «عدل» تمدّد آجال دفع مستحقات الإيجار والأعباء للمرة الثانية وزير التعليم العالي السابق يقدم 8 اقتراحات لإنجاح الدراسة عن بُعد شركات التأمين تقرر العمل بدوام جزئي لضمان خدماتها التلاميذ لن يُمتحنوا حول الدروس التي تبث عبر التلفزيون واليوتوب الحبس وغرامات مالية تصل إلى 6 آلاف دينار ضد المخالفين لإجراءات الحجر المنزلي مصالح الأمن تتصدى لعصابات الإجرام والسطو على الممتلكات بروتوكول «كلوروكين» يبعث الأمل وسط مرضى كورونا والمواطنين الجيش يشن حملة ضد المهرّبين ويحجز 217 طن من المواد الغذائــــــــــــــــــية خلال أفريل بنك الجزائر يتخذ إجراءات استثنائية لفائدة المؤسسات الاقتصادية سعر البرميل يقارب 34 دولارا وسط تفاؤل بخفض الإنتاج «نفطال» تطلق خدمة التعبئة عن بُعد لتسهيل تزويد زبائنها بالوقود تأجيل مباحثات خفض الإنتاج يهوي بأسعار النفط مجددا إلى 30 دولارا قطاع التجارة يشرع في شطب التجار المخالفين من السجل التجاري مؤسسات الصناعات الإلكترونية تعمل على نموذجين لأجهزة تنفس صناعية المؤسسة الوطنية للترقية العقارية تقدم معدات طبية لوزارة الصحة الهبة التضامنية تتواصل ببجاية والعاصمة لمكافحة « كورونا » الأساتذة المؤقتون يناشدون جراد التدخل لوقف قرارات شيتور الوظيف العمومي يعلن عن تعديل توقيت العمل في 9 ولايات الضباط العمداء والضباط السامون للجيش يتبرعون براتب شهري لمواجهة كورونا التزام واسع بقرار الحجر المبكر عبر العاصمة و08 ولايات 1423 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و173 حالة وفاة في الجزائر وزير الصحة لا يستبعد فرض الحظر الشامل فـــي حـــال ارتفـــاع عــــدد الإصابـــــات وزير الاتصال يعد بالعمل على تطهير قطاع الإعلام والإشهار وزارة التجارة تسمح للمتعاملين الخواص بإنجاز أسواق الجملة شيتور يؤكد تسخير 6 جامعات لإنجاز شرائط تحاليل الكشف عن كورونا الطلبة غير راضين عن الأرضية الرقمية والتنظيمات الطلابية تدعو للتدارك المعرض الدولي لريادة الأعمال الإفريقية يوم 16 ماي عام حبسا نافذا في حق عبد الوهاب فرساوي حجز أزيد من 14ألف كمامة و12الف و700قفاز طبي بالعاصمة تجنيد 1780 عون حماية مدنية لتنفيذ 450 عملية تعقيم عبر المجمعات السكنية والشوارع ضباط الجيش يتبرعون بشهر من رواتبهم لمكافحة كورونا الحكومة تتخذ إجراءات جديدة لمعالجة ندرة السميد تراجع أسعار النفط إلى 28.81 دولار للبرميل إعفاءات ضريبية للجمعيات الخيرية هذه مواعيد بث الدروس لفائدة التلاميذ عبر قنوات التلفزيون العمومي صور التضامن مع البليدة تُعيد إلى الذاكرة ملاحم تآزر الجزائريين في الشلف وبومرداس وباب الوادي 1320 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و152 حالة وفـــــــــــــــــاة في الجزائر

اعتبرته مساسا بسمعتها ومحاولة للتشكيك في مصداقيتها

نقابة الأسلاك المشتركة لقطاع التربية ترد على بيان الوصاية


  23 فيفري 2020 - 18:38   قرئ 870 مرة   0 تعليق   الوطني
نقابة الأسلاك المشتركة لقطاع التربية ترد على بيان الوصاية

اعتبرت النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين أن البلاغ الصادر عن وزارة التربية المتضمن التّحذير من الدّعوات المغلوطة للقيام بحركات احتجاجية، يمس بسمعتها وأنه محاولة من الوزارة للتشكيك في مصداقيتها، مؤكدة تمسكها بالإضراب الوطني الذي شنته أمس ويستمر لليوم الثاني على التوالي.

أكدت النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية في ردها على البلاغ الصادر عن وزارة التربية الوطنية الذي تحذر فيه من الدعوات المغلوطة الخاصة بالاحتجاجات، أنها استغلت انشغال النقابة بالإعداد للإضراب العام التاريخي يومي 23 و24 فيفري الجاري كمحطة تاريخية في كفاح الطبقة المسحوقة من المجتمع الجزائري ضد السياسات اللااجتماعية للحكومة، والسياسات اللامهنية للوزارة الوصية وهجمتها على الحقوق والمكتسبات الخاصة بالطبقة العاملة وعموم الأجراء والفقراء، فأصدرت ما سمته البلاغ التوضيحي. واعتبرت النقابة أن هذا البلاغ يمس بسمعتها وأنه محاولة يائسة من الوزارة للتشكيك في مصداقية المواقف المسؤولة التي تعبر عنها في كثير من القضايا المتعلقة بفئة الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين، في انتهاج سافر لسياسة الهروب إلى الأمام بدل الانكباب على معالجة المطالب التي أثارتها النقابة في آخر بيان لها يوم 07 فيفري الجاري.  

وأضافت النقابة أنها استغربت موقف الوزارة الوصية من مطالبها المشروعة التي تفوق 20 سنة من الانتظار فضلا عن الاعتداءات التي لا تعد ولا تحصى التي يتعرض لها العمال والعاملات من طرف بعض المديرين والمقتصدين بالمؤسسات التربوية، مضيفة أن هذا ما تختلف معه جملة وتفصيلا، بالنظر إلى تكرر مثل هذه الاعتداءات وتناميها، كيف لا والمؤسسات التربوية أصبحت ملكية خاصة لبعض المدراء الذين يثبطون العزائم ويديرون المؤسسات من خارج الوطن، حتى أضحت مرتعا للسكارى والمنحرفين في غياب عناصر الأمن أو لعبها دور المتفرج، مؤكدة أنه لا يمكن لهذا الموقف من مدراء التربية إلا أن يشجع على استمرار الظاهرة واستفحالها، أما أن يقال إن الحادث وقع خارج أسوار المؤسسة فهذا تملص من مسؤولية حماية نساء ورجال القطاع الذين يسخّرون كل إمكانياتهم من أجل مصلحة المدرسة والتمدرس.

في السياق، اعتبرت النقابة أن تبجح مديريات التربية بمفاهيم الحوار والتواصل المفتوح ووصف النقابات بالشريك الاجتماعي، محاولة منها لتنويم الإطارات النقابية الجادة والمسؤولة عن أداء مهمتها في فضح التجاوزات والتصدي للارتجال والعشوائية اللذين يطبعان تدبير قطاع التربية عبر التراب الوطني، داعية كافة مناضلي النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية وموظفي المخابر إلى الالتفاف حول نقابتهم العتيدة ومضاعفة التعبئة من أجل الدفاع عن كرامتهم.

نبيل شعبان