شريط الاخبار
وزارة التجارة تمنع المطاحن من بيع السميد مباشرة للمواطنين خلية متابعة لمساعدة البحارة المتأثرين بإجراءات مكافحة كورونا 1468 إصابة مؤكدة بكورونا و193 حالة وفاة فـــــــــــي الجزائر وكالة «عدل» تمدّد آجال دفع مستحقات الإيجار والأعباء للمرة الثانية وزير التعليم العالي السابق يقدم 8 اقتراحات لإنجاح الدراسة عن بُعد شركات التأمين تقرر العمل بدوام جزئي لضمان خدماتها التلاميذ لن يُمتحنوا حول الدروس التي تبث عبر التلفزيون واليوتوب الحبس وغرامات مالية تصل إلى 6 آلاف دينار ضد المخالفين لإجراءات الحجر المنزلي مصالح الأمن تتصدى لعصابات الإجرام والسطو على الممتلكات بروتوكول «كلوروكين» يبعث الأمل وسط مرضى كورونا والمواطنين الجيش يشن حملة ضد المهرّبين ويحجز 217 طن من المواد الغذائــــــــــــــــــية خلال أفريل بنك الجزائر يتخذ إجراءات استثنائية لفائدة المؤسسات الاقتصادية سعر البرميل يقارب 34 دولارا وسط تفاؤل بخفض الإنتاج «نفطال» تطلق خدمة التعبئة عن بُعد لتسهيل تزويد زبائنها بالوقود تأجيل مباحثات خفض الإنتاج يهوي بأسعار النفط مجددا إلى 30 دولارا قطاع التجارة يشرع في شطب التجار المخالفين من السجل التجاري مؤسسات الصناعات الإلكترونية تعمل على نموذجين لأجهزة تنفس صناعية المؤسسة الوطنية للترقية العقارية تقدم معدات طبية لوزارة الصحة الهبة التضامنية تتواصل ببجاية والعاصمة لمكافحة « كورونا » الأساتذة المؤقتون يناشدون جراد التدخل لوقف قرارات شيتور الوظيف العمومي يعلن عن تعديل توقيت العمل في 9 ولايات الضباط العمداء والضباط السامون للجيش يتبرعون براتب شهري لمواجهة كورونا التزام واسع بقرار الحجر المبكر عبر العاصمة و08 ولايات 1423 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و173 حالة وفاة في الجزائر وزير الصحة لا يستبعد فرض الحظر الشامل فـــي حـــال ارتفـــاع عــــدد الإصابـــــات وزير الاتصال يعد بالعمل على تطهير قطاع الإعلام والإشهار وزارة التجارة تسمح للمتعاملين الخواص بإنجاز أسواق الجملة شيتور يؤكد تسخير 6 جامعات لإنجاز شرائط تحاليل الكشف عن كورونا الطلبة غير راضين عن الأرضية الرقمية والتنظيمات الطلابية تدعو للتدارك المعرض الدولي لريادة الأعمال الإفريقية يوم 16 ماي عام حبسا نافذا في حق عبد الوهاب فرساوي حجز أزيد من 14ألف كمامة و12الف و700قفاز طبي بالعاصمة تجنيد 1780 عون حماية مدنية لتنفيذ 450 عملية تعقيم عبر المجمعات السكنية والشوارع ضباط الجيش يتبرعون بشهر من رواتبهم لمكافحة كورونا الحكومة تتخذ إجراءات جديدة لمعالجة ندرة السميد تراجع أسعار النفط إلى 28.81 دولار للبرميل إعفاءات ضريبية للجمعيات الخيرية هذه مواعيد بث الدروس لفائدة التلاميذ عبر قنوات التلفزيون العمومي صور التضامن مع البليدة تُعيد إلى الذاكرة ملاحم تآزر الجزائريين في الشلف وبومرداس وباب الوادي 1320 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و152 حالة وفـــــــــــــــــاة في الجزائر

بعد فشل واجعوط في إقناع شركائه الاجتماعيين بالعدول عن الإضراب

نقابات التربية تشلّ القطاع طيلة هذا الأسبوع


  24 فيفري 2020 - 20:03   قرئ 1006 مرة   0 تعليق   الوطني
نقابات التربية تشلّ القطاع طيلة هذا الأسبوع

 قررت النقابات المستقلة لقطاع التربية الوطنية شن إضرابات وطنية وحركات احتجاجية واعتصامات أمام مقرات مديريات التربية للولايات، بالرغم من إسراع وزير التربية محمد واجعوط لاستدعاء شركائه الاجتماعيين، من أجل تفادي الإضرابات المزمع إجراؤها خلال الأسبوع الجاري، إلا أن ممثلي النقابات قرروا التمسك بقرار التصعيد إلى غاية تجسيد مطالبهم المهنية والاجتماعية، والتضامن مع تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي الذين دخلوا في إضراب متجدد كل أسبوع لمدة قاربت خمسة أشهر.

 

شنت نقابة الأسلاك المشتركة والعمال المهينين لقطاع التربية إضرابا وطنيا لمدة يومين كان متبوعة باعتصامات ولائية أمام مقرات الولايات، تنديدا بعدم الاستجابة لمطالبها المرفوعة، موضحة أن فئة الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية وموظفي المخابر انتظروا أزيد من 7 سنوات لتنفيذ ما اتفق عليه مع الوزارة الوصية، ما جعلهم يقررون دق ناقوس الخطر ببعض الاحتجاجات، بعدما تنصلت كل من الحكومة والوزارة الوصية من التزاماتهما السابقة، مؤكدة أنه لا يمكن السكوت أبدا عن الوضعية المزرية التي آلت إليها الفئتان وفئة موظفي المخابر وكذا ظروف العمل، التي أصبحت لا تطاق جراء الشغور الرهيب الذي أدى بالمؤسسات التربوية للانهيار والتسلط غير المبرر من طرف المدراء الذين يخلطون العمل الإداري بالعمل النقابي.

 «أنباف» تطالب بتحسين الرواتب ومنح الأساتذة وتهدد بالإضراب بعد غد

 من جهتها هددت نقابة الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين «الإنباف» بشن إضراب وطني يوم 26 فيفري الجاري، للضغط على الوصاية، من أجل إعادة النظر في الهيكلة والتأطير والمناهج والبرامج، بما يحقق جودة التعليم ويمكن المتعلم من التمتع بحياته، ووضع قانون أساسي لقطاع التربية يحقق استقلاليته عن الوظيفة العمومية، باعتبار أن مهنة التربية رسالة وليست مجرد وظيفة، بالإضافة إلى إعادة النظر في رواتب ومنح الأساتذة وكل مستخدمي التربية بما يحفظ لهم القدرة الشرائية ويجسد مفهوم استراتيجية القطاع، واسترجاع الحق في التقاعد النسبي ودون شرط السن للأساتذة وكل مستخدمي قطاع التربية نظرا لمشقة المهام الموكلة.

وشددت النقابة على ضرورة الاستجابة استعجالا لمطالب أساتذة التعليم الابتدائي المشروعة وإنصاف كل الأسلاك المتضررة من اختلالات القانون الخاص الحالي لا سيما النظار، مستشارو التربية، موظفو المصالح الاقتصادية، موظفو التوجيه والإرشاد المدرسي، مساعدو ومشرفو التربية، موظفو المخابر، موظفو التغذية المدرسية، وكذا إيجاد حل لتحسين الظروف الاجتماعية والمهنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين باعتبارهم أسلاك دعم للمدرسة، وتفعيل ملف طب العمل ومراجعة القوانين الخاصة بالحماية الاجتماعية للمربي بما يحفظ له التكفل والرعاية الصحية مع توفير المناصب المكيفة، ناهيك عن تمكين المربي من حصص سكنية خاصة على غرار القضاة والحرس البلدي، باعتبار السكن وسيلة عمل ضرورية.

 موظفو المخابر ينظمون وقفة احتجاجية يوم 26 فيفري أمام مقر الوزارة

 بدورها قررت اللجنة الوطنية لموظفي المخابر تنظيم وقفة احتجاجية بعد غد، أمام مقر وزارة التربية بالعاصمة، تضامنا مع بقية النقابات التي اعتزمت شن إضرابات بداية من الأسبوع القادم للضغط على الوصاية بفتح أبواب الحوار وإعادة دراسة مطالبهم المهنية والاجتماعية، مؤكدة أنه نظرا للأوضاع المهنية المزرية التي يعيشها موظفو المخابر على المستوى الوطني وتجاهل الوزارة انشغالاتهم، اجتمعت اللجنة الوطنية لدراسة المستجدات الأخيرة ومنها بيان الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني الذي أكد ضرورة إنصاف الأسلاك المتضررة من اختلالات القانون الخاص الحالي والصمت الرهيب الذي تتعامل به الوزارة مع هذا الملف، حيث تؤكد اللجنة الوطنية العودة إلى أحكام المرسوم التنفيذي رقم 08-315 المعدل والمتمم بالمرسوم التنفيذي 12-240 الذي يصنف موظفي المخابر ضمن الأسلاك الخاصة بقطاع التربية الوطنية، وضرورة استفادة موظفي المخابر من المرسوم الرئاسي 14-266 دون استثناء.

 المشرفون والمساعدون التربويون يدخلون في إضراب وطني ليومين

 شنت النقابة الوطنية للمشرفين والمساعدين التربويين، أمس، إضرابا وطنيا، سيكون متبوعا بوقفات احتجاجية أمام ملحقة وزارة التربية الوطنية بالرويسو اليوم، مؤكدة أن هذا القرار جاء بسبب عدم تجاوب وزارة التربية الوطنية مع اللائحة المطلبية لدورة المجلس الوطني الأول، والصمت الرهيب الذي يكتنف ملف تعديل القانون الخاص لقطاع التربية، وكذا تطبيق المرسوم الرئاسي 14/266، باعتبارهما مسألتين مصيريتين لسلكي المساعدين والمشرفين التربويين، حيث شعروا أن الأمور في طريق الحسم دون استشارتهم وإشراكهم، ناهيك عما صدر مؤخرا عن مديريات التربية فيما يخص معالجة بعض ملفات أسلاك التربية بما يؤكد النية في الكيل بمكيالين وأن معاناة السلك مع اللاعدل متواصلة وستتواصل.

 نبيل شعبان