شريط الاخبار
انخفاض طفيف لأسعار النفط بفعل مخاوف كورونا الموّالون يحذرون من ارتفاع أسعار الأضاحي بعد غلق الأسواق ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بـ0.6 بالمائة 5.2 مليار دينار رقم أعمال «أليانس» للتأمينات في 2019 بنك الجزائر يصدر نماذج نقود جديدة بن زيان يؤكد استكمال دروس السداسي الثاني في 23 أوت الجزائريون يشيّعون رفات شهداء المقاومة الشعبية بمربع الشهداء بالعالية أربع قوائم ترشيحية في سباق للهيئة الرئاسية عفو رئاسي عن 4700 محبوس بمناسبة الذكرى المزدوجة للاستقلال والشباب تبون يؤكد أن مجابهة ملف الذاكرة مع فرنسا ضرورية لتلطيف مناخ العلاقات استئناف محاكمة طحكوت والوزراء والولاة اليوم بن بوزيد يستبعد العودة لتشديد الحجر الصحي على الولايات الموبوءة 26 وفاة وسط الأطقم الطبية بسبب كورونا 14 ألف مسكن «عدل» إضافي بالعاصمة منها 06 آلاف في أولاد فايت مطراني يمنح عنتر يحيى موافقته المبدئية وزير المالية يدعو أصحاب «الشكارة» لإيداع أموالهم في البنوك جراد يطمئن التلاميذ المترشحين لامتحانات البكالوريا شيخي يعتبر استعادة رفات أبطال المقاومة الشعبية خطوة أولى فقط وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات

بعد تسجيل أول إصابة بفيروس «كورونا» في الجزائر

وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ


  26 فيفري 2020 - 20:17   قرئ 2086 مرة   0 تعليق   الوطني
وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ

اقتفاء أثر المسافرين ضمن رحلة الإيطالي المصاب ومرافقوه يتوافدون طواعية على معهد باستور 

   خلّفت أول إصابة بفيروس كورونا في الجزائر موجة هلع وخوف وسط الجزائريين، تزامنا مع تطمينات مدير الوقاية بوزارة الصحة جمال فورار الذي طمأن خلال ندوة عقدها بمقر وزارة الصحة أمس عامة الجزائريين، مؤكدا أنه تم حاليا تسجيل إصابة وحيدة، تعود إلى رعية من جنسية إيطالية يبلغ من العمر 61 سنة، يعمل مهندسا في حقول النفط بقاعدة الحياة بولاية ورقلة، إلا أن التشخيص المبكر للحالة مكّن من احتواء الوضع في وقت قياسي. 

 أعلنت وزارة الصحة الجزائرية عن أول إصابة بفيروس كورونا في الجزائر، ويتعلق الأمر برعية إيطالي يبلغ من العمر 61 سنة،  دخل الجزائر عبر رحلة «روما-الجزائر» في 17 فيفري الجاري، ليحوّل مباشرة إلى معهد باستور بالعاصمة، رفقة رعية إيطالي آخر كان على متن رحلة أخرى. وأوضح وزير الصحة أن التحاليل أظهرت إصابة واحد من الرعيتين الإيطاليين بفيروس كورونا، بينما تأكدت سلامة الثاني الذي كان على متن رحلة أخرى من آثار الفيروس، ليتم وضع المصاب في الحجر الصحي وإخضاعه لمراقبة طبية وأمنية مشددة. 

وبالنظر إلى المعطيات الحالية حول الفيروس بالجزائر، طمأن مدير الوقاية «جمال فورار» الجزائريين، داعيا إياهم إلى مواصلة حياتهم دون أي تخوف، مؤكدا أن الحالة متحكم بها ولا تستدعي القلق. 

  لا تعليق للرحلات الجوية والبحرية في الوقت الراهن! 

  وحول إمكانية تعليق الرحلات، استبعد «فورار» إلغاء رحلات أو تعليق أخرى، مؤكدا أن وزارة الصحة لا تنصح فعليا بتعليق الرحلات الجوية أو البحرية، أو حتى عبر بواخر نقل السلع من وإلى إيطاليا، أو بين الجزائر والدول التي تملك معها علاقات تجارية واسعة، في الوقت الذي أكد فيه أن وزارة الصحة تنسق يوميا مع القنصلية الإيطالية لرصد المعلومات التي تتعلق بتطور الوباء، وكذا المعلومات الصحية المفصلة للمسافرين الإيطاليين المبرمجين ضمن الرحلات المنطلقة من ميلان وروما باتجاه الجزائر. 

  الجزائريون ليسوا بحاجة إلى ارتداء الأقنعة الوقائية 

 دعا مدير الوقاية بوزارة الصحة «جمال فورار» الجزائريين إلى عدم التأثر بالوضعيات الراهنة في البلدان التي أعلنت حالة الطوارئ، بعد تسجيل عشرات الإصابات المؤكدة بالفيروس، مبرزا أن الجزائريين في الوضعية الحالية ليسوا بحاجة إلى اقتناء وارتداء الأقنعة والكمامات الوقائية، بالنظر إلى الحالة التي لا تستوجب القلق، إلا أنه شدد على ضرورة الحرص على النظافة والوقاية التي من شأنها تخفيف إمكانية الإصابة بالفيروس، مؤكدا أن الوزارة متحكمة حاليا بالوضع، ومطّلعة على كافة المستشفيات الوطنية والعيادات الخاصة، مشيرا إلى أن أغلب الوفيات المسجلة عبر مختلف ولايات الوطن إلى حد الساعة، ترجع إلى الإنفلونزا الموسمية. 

  تشديد الإجراءات عبر المطارات والموانئ وربط النقاط الحدودية إعلاميا بمديريات الصحة 

 وحول الإجراءات المتخذة لاحتواء الفيروس ومنع انتشاره، أكدت وزارة الصحة من خلال الندوة الصحافية التي أقيمت بمقرها الرسمي، أنه تم تفعيل استراتيجية أكثر صرامة عبر المطارات والموانئ، وكذا الموانئ التجارية والنقاط الحدودية التي أوضح «جمال فورار» أنها تم ربطها إعلاميا مع مديريات الصحة التابعة لها لرصد المسافرين وعابري الحدود المشتبه في إصابتهم بالفيروس. وحول الإجراءات التي سبق أن اتخذتها وزارة الصحة منذ أكثر من أسبوعين، أكد «فورار» أن الحكومة قامت منذ تفشي الفيروس بترتيبات على مستوى الـمطارات الدولية الكبرى، ليتم تعميمها أمس عبر المطارات الداخلية والمعابر الحدودية، مع تأكيد إلزامية التكفل الشامل والمناسب بجميع الحالات الـمحتملة التي قد تحدث، من خلال وضع مراكز استقبال متخصصة تحت التصرف، إضافة إلى الـمبادرة إلى عمليات اتصال متكيفة لتحسيس الجمهور العريض عن طريق وسائل الإعلام، إضافة إلى الإجراءات الوقائية الأولية المتمثلة في تعزيز عدد كاميرات التصوير الحرارية عبر المطارات الدولية والمحلية بالبلاد، خاصة عبر المطارات التي تشهد برنامجا مكثفا في رحلاتها الدولية من وإلى البلدان والعواصم التي ظهرت فيها عدة حالات وبائية، خاصة الرحلات التي تصل من دول آسيا لقربها وتعاملها الكبير مع الصين، وبعض الدول الأوروبية التي عرفت هي الأخرى عددا من الإصابات بالفيروس مؤخرا، على غرار إيطاليا وألمانيا وفرنسا.  

  أولوية وزارة الصحة لقاعدة الحياة بورقلة  

  سارع أخصائيو وخبراء الأوبئة التابعون لمعهد باستور، تنفيذا لتعليمات وزارة الصحة  فور الإعلان عن أول إصابة بالفيروس، إلى وضع خطة استعجالية لتقفي أثر الفيروس واحتوائه ومنع انتشاره، حيث أكد «جمال فورار» أن أولوية وزارة الصحة ستكون منصبة في الفترة الحالية على «قاعدة الحياة» التي كان يقطن ويعمل فيها الرعية الإيطالي المصاب بفيروس كورونا، لتحديد وإخضاع جميع الأشخاص الذين تم التواصل مباشرة بينهم وبين الرعية والتكفل بهم طبيا. 

  رقم أخضر للإعلام والإبلاغ عن الحالات المشتبه بها  

 أعلن «جمال فورار» عن استحداث رقم أخضر «30 30» بخصوص التصريح والإبلاغ عن الحالات المشتبه بها، وسيكون الرقم بمثابة مصدر إعلام للمواطنين الذين يملكون شكوكا حول إصابة محتملة لأحد أفراد عائلاتهم، وللإعلام عن وضع تطور حالة الفيروس بالجزائر، كما أكد «جمال فورار» أنه سيتم كذلك إصدار بيانات يومية من قبل وزارة الصحة هدفها الإعلام الدوري والتحسيس حول كيفية مواجهة الفيروس، على أن يتم تنظيم حملات توعوية للمواطنين عن طريق وسائل الإعلام المختلفة. 

  وزارة الصحة تطلق عملية بحث عن المسافرين ضمن رحلة الإيطالي المصاب 

 وكإجراء وقائي مستعجل، أطلقت وزارة الصحة عملية بحث واسعة عن المسافرين الجزائريين والأجانب الذين كانوا على متن الرحلة الجوية التي كان على متنها الرعية الإيطالي المصاب بكورونا، لتتوصّل مبدئيا إلى عدد من المسافرين الذين تم تحويلهم إلى معهد باستور للتكفل بإجراء فحوصات معمّقة وعزلهم احتياطيا، إلا أن أكثر من 15 مسافرا تقدموا إلى وزارة الصحة طواعية للاطلاع على حالاتهم المرضية والتخلص من الشكوك التي راودتهم منذ الإعلان عن إصابة الرعية الإيطالي الذي كان ضمن الرحلة، خاصة بالنسبة للمسافرين الذين أحتك بهم المصاب بالفيروس، لكن رغم ذلك أكد «فورار» أن الوزارة تعاني فعليا من مشكلة كيفية العثور على كافة المسافرين الذين كانوا بالرحلة الجوية القادمة عبر خط «ميلان-روما-الجزائر»، داعيا بقية المسافرين المعنيين إلى التنقل إلى مقر الوزارة أو معهد باستور للتكفل بهم. 

 عبد الغاني بحفير