شريط الاخبار
الشروع في صناعة وتسويق الأقنعة الواقية بداية من جوان اجتماع «أوبك+» هذا الأسبوع وترقب خفض جديد للإنتاج 1.8 بالمائة معدل التضخم السنوي خلال أفريل الماضي فرض رسوم تصل إلى 250 مليون سنتيم على السيارات الفخمة حاملو شهادة التكوين المتواصل يطالبون بتصنيفهم في المجموعة «أ» والصنف 11 إنهاء مهام النائب العام لدى مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة مؤشرات برفع جزئي للحجر عن بعض القطاعات الحيوية قبل 13 جوان وزارة الصحة تطلق تحقيقات وبائية بـ12 ولاية سجلت أعلى نسب الإصابة بكورونا مخبر جامعة تيزي وزو أجرى 1300 عينة كشف عن كورونا اللجنة العلمية تطمئن ببلوغ الجزائر آخر مراحل وباء كورونا تأجيل قضية الهامل وأفراد عائلته إلى جلسة 28 جوان بعجي أبو الفضل أمينا عاما لـ»الأفلان» وتمديد عهدة اللجنة المركزية لـ6 أشهر الحكومة تحدد كيفيات نقل ودفن جثامين الأشخاص المتوفين بكورونا لجان تفتيش لمراقبة إنجاز أعمال نهاية السنة والتحضير لامتحانات «البيام» و«الباك» «الفاف» تصر على استئناف البطولة وتنتظر موافقة الحكومة ارتفاع أسعار صرف العملة مع اقتراب موعد بعث الحركة الاقتصادية زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله

صور وفيديوهات لعائلات معوزة لحظة تسلّمها تلهب مواقع التواصل

مساعدات تضامنية «مهينة» تضرب كرامة المواطن بعرض الحائط


  01 أفريل 2020 - 19:13   قرئ 1850 مرة   0 تعليق   الوطني
مساعدات تضامنية «مهينة» تضرب كرامة المواطن بعرض الحائط

 لم يهضم الجزائريون عبر مختلف ولايات الوطن ما يحدث عبر منصات التواصل الاجتماعي وكذا بعض القنوات التي تبث صور العائلات المعوزة التي قدمت لها مساعدات تتضمن بعض المواد الغذائية كنوع من المساعدة بسبب أزمة كورونا، حيث اعتبروا ذلك رياء وليس مساعدة، حيث يجب الكف عنها حفاظا لكرامة العائلات. 

 ألهبت صور العائلات الفقيرة والمعوزة التي يتم تداولها مؤخرا مختلف منصات التواصل الاجتماعي، التي قسمت المجتمع الجزائري إلى قسمين بين رافض ومؤيد، وفئة أخرى لم تتجاهل الوضع لكنها حرصت على أن تتكلم عن الوضع في الوقت الراهن من جانبه الإنساني، صور لعائلات تمسك قفة مملوءة بالمواد الغذائية وصورة أخرى لشاب يحمل كيس سميد أو «فرينة» وهو مبتسم، وبين هذا وذاك نساء وأطفال يقفون في طابور من أجل الحصول على تلك المساعدات، التي تنافس في جمعها محسنون وجمعيات خيرية، لكن سرعان ما ضاعت القيمة والهدف المرجو وغلب عليها السخط من طرف الجزائريين عبر مختلف ولايات الوطن، لأنها داست على كرامة المواطن حين جمعت صورة عائلة مع قفة أو كيس بطاطا بما يظهر حاجة العائلة وضعفها أمام شاب يبتسم للكاميرا ويحمل الطرف الأخر من الكيس في كل قوته عبر الفايسبوك، مما يظهر جليا كيف يتم  إذلال هؤلاء حسب تعليقات بعض الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي اعتبروا أن المساعدة بمثل هذه الطريقة لا فائدة منها أو بالأحرى يجب الكف عنها لأن كرامة المواطن فوق كل اعتبار، حيث علق البعض «كفاكم استعراضا لعضلاتكم، الخير في السر» أما البعض الآخر فقال «راني تصدقت صورني». وعن أكثر الصور اجتياحا لمنصات التواصل الاجتماعي، فكانت لشاب يحمل كيس سميد، تم تداول الصورة بطريقة هزلية أدت إلى نشر صاحبها مقطع فيديو يتساءل فيه عن السبب وراء ذلك، لأنه قام بشراء الكيس من ماله ولم يسرق حتى يتم التهجم عليه بتلك الطريقة، إلى جانب صورة لرجل قدم لامرأة عجوز بعض المواد الغذائية، وبين هذا وذاك صور لشاب آخر يحمل كيسا ويختار زاوية تظهر فيه المرأة المحتاجة وهو يبتسم للكاميرا، فضلا عن صور مما تم نشره عبر الفايسبوك يتم فيها تغطية وجوه العائلات المعوزة والإبقاء على وجوه من قدموا المساعدات مرفوقة بشعار «واش ربحت، هذا رياء وليس عمل خير».

أمينة صحراوي