شريط الاخبار
الشروع في صناعة وتسويق الأقنعة الواقية بداية من جوان اجتماع «أوبك+» هذا الأسبوع وترقب خفض جديد للإنتاج 1.8 بالمائة معدل التضخم السنوي خلال أفريل الماضي فرض رسوم تصل إلى 250 مليون سنتيم على السيارات الفخمة حاملو شهادة التكوين المتواصل يطالبون بتصنيفهم في المجموعة «أ» والصنف 11 إنهاء مهام النائب العام لدى مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة مؤشرات برفع جزئي للحجر عن بعض القطاعات الحيوية قبل 13 جوان وزارة الصحة تطلق تحقيقات وبائية بـ12 ولاية سجلت أعلى نسب الإصابة بكورونا مخبر جامعة تيزي وزو أجرى 1300 عينة كشف عن كورونا اللجنة العلمية تطمئن ببلوغ الجزائر آخر مراحل وباء كورونا تأجيل قضية الهامل وأفراد عائلته إلى جلسة 28 جوان بعجي أبو الفضل أمينا عاما لـ»الأفلان» وتمديد عهدة اللجنة المركزية لـ6 أشهر الحكومة تحدد كيفيات نقل ودفن جثامين الأشخاص المتوفين بكورونا لجان تفتيش لمراقبة إنجاز أعمال نهاية السنة والتحضير لامتحانات «البيام» و«الباك» «الفاف» تصر على استئناف البطولة وتنتظر موافقة الحكومة ارتفاع أسعار صرف العملة مع اقتراب موعد بعث الحركة الاقتصادية زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله

تشبّع في الموقع وغياب للإنترنت وتضارب في طريقة التعليم

الطلبة غير راضين عن الأرضية الرقمية والتنظيمات الطلابية تدعو للتدارك


  06 أفريل 2020 - 22:06   قرئ 1965 مرة   0 تعليق   الوطني
الطلبة غير راضين عن الأرضية الرقمية والتنظيمات الطلابية تدعو للتدارك

 وحدت طريقة التعليم عن بعد التنظيمات الطلابية في مواقفها المؤكدة لعجز وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عن تطبيق الدراسة عن بعد، مؤكدة أن وزير القطاع الحالي شمس الدين شيتور قد عجز عن احتواء الوضع بمثل هذا القرار الارتجالي، يأتي هذا في ظل تشبع الأرضية الرقمية وغياب الإنترنت عبر عدة ولايات، وهو ما حرم الطلبة من إمكانية الولوج إلى الأرضية الرقمية أساسا، فضلا عن جهل الأساتذة بطريقة تقديم هذه الدروس.

كانت 48 ساعة كافية لخروج الطلبة عن صمتهم عبر مختلف الصفحات الخاصة بهم وبجامعاتهم على المستوى الوطني، بسبب طريقة التعليم المعلن عنها من قبل المسؤول الأول عن قطاع التعليم العالي والبحث العلمي شمس الدين شيتور، بعد أن حرموا من ولوج الأرضية الرقمية، لتشبعها ولغياب الإنترنت في بعض الولايات. وبين هذا وذاك، وجد الطلبة أنفسهم عاجزين عن استيعاب فكرة التدريس عن بعد أمام غياب استراتيجية أو طريقة متبعة في ذلك، وهو المشكل الذي اصطدم به الأساتذة أنفسهم.

 عجز الوزارة يوحّد التنظيمات الطلابية

 التنظيمات الطلابية هي الأخرى أصدرت بيانات تنديد فيما يخص الأرضية الرقمية التي أطلقتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من أجل استكمال الدروس عن بعد بسبب جائحة كورونا، حيث قال الأمين العام للتنظيم الطلابي الحر «سمير عنصر» في اتصال بالمحور اليومي إن هذه القرارات الارتجالية لم تخدم لا الطالب ولا الأستاذ، بل جعلتهما يضيعان في دوامة، أمام جهل طريقة التدريس بالنسبة للأستاذ وغياب الإنترنت لدى معظم الطلبة، فضلا عن غياب الإمكانيات الواجب توفرها من أجل هذه الطريقة من الدراسة، مبرزا أن التأخر في الدراسة أو تمديد العطلة ليس بالجديد على الوزارة، وهو ما واجهته السنة الماضية، وبالتالي كان الأجدر بها اعتماد الدعائم كوسيلة للمراجعة للطلبة فقط بدل محاسبة الطلبة عليها بعد العودة إلى المؤسسات الجامعية. أما المكلف بالإعلام على مستوى الرابطة الوطنية للطلبة الجزائريين «عبد الغفار محمداتني» فتصريحاته للمحور اليومي صبت في القالب ذاته، وهو فشل وزارة التعليم العالي في مسألة الدراسة عن بعد أو الاعتماد على الموقع، فهي دعائم قال عنها المتحدث إنها غير مجدية بالنسبة للطالب الجزائري الذي لا يمتلك حتى حاسوبا ويعتمد على إنترنت «لايت» بالنظر إلى إمكانياته، وبالتالي فالأجدر اعتمادها كطريقة لاستكمال الدراسة فقط إلى غاية رجوع الطلبة إلى مؤسساتهم. ولم يفوت المكلف بالإعلام بالرابطة أيضا فرصة الحديث عن غياب لغة الحوار مع المسؤول الأول عن القطاع، وهو ما قد يكون سببا في فشل هذا القرار، بالنظر إلى أن التنظيمات الطلابية تعتبر أكثر احتكاكا بالطلبة وعلما بما يعانونه.

من جهته، أكد رئيس المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة «فاتح سريبلي» في اتصال بالمحور اليومي، أنه من داعمي فكرة التدريس عن بعد لكن بتوفير الإمكانيات، وهو الأمر غير الممكن حاليا بالنسبة للمؤسسات الجامعية التي تعاني من عجز تكنولوجي، مبرزا أن الوزارة لم تتعظ من التجارب السابقة، سواء ما تعلق نظام البروغرس أو الماستر عن بعد، وغيرها من التجارب الفاشلة التي جعلت من الطالب والأستاذ ضحية على حد سواء، إما لجهل هذا الأخير طريقة التدريس أو لغياب الإمكانيات بالنسبة للطالب خاصة في مناطق الظل.

أمينة صحراوي