شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

أكدت استحالة بدء الموسم الدراسي في أكتوبر من الناحية التقنية

«أسنتيو» تراسل تبون لإلغاء «البيام» واحتساب معدل الفصلين


  18 ماي 2020 - 19:07   قرئ 260 مرة   0 تعليق   الوطني
«أسنتيو» تراسل تبون لإلغاء «البيام» واحتساب معدل الفصلين

وجّه الأمين العم للنقابة الوطنية لعمال التربية عبد الكريم بوجناح رسالة إلى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، تتضمن اقتراح إلغاء امتحانات شهادة التعليم المتوسط، واحتساب معدل الفصلين باعتماد  معدلات الإنقاذ المحددة بـ09 من 20، وذلك لصعوبة إجراء الامتحان في هذه الظروف، خاصة وأن التلاميذ سينقطعون عن الدراسة إلى غاية سبتمبر، وهو ما يؤكد استحالة ذلك من الناحية النفسية والبيداغوجية.

أكدت «أسنتيو» أنها تثمن كل قرارات مجلس الوزراء ما عدى نقطة واحدة متمثلة في إجراء شهادة التعليم المتوسط في سبتمبر، حيث تباينت الآراء وتضاربت حول نجاعة هذه القرارات ومدى توظيفها في خدمة التلميذ على وجه الخصوص. وسعيا منها للإدلاء بما تراه صوابا ويخدم المدرسة الجزائرية وتلاميذها، أفادت النقابة أنها تخشى أن يكون تأخير «البيام» إلى الأسبوع الثاني من سبتمبر قرارا غير محسوب العواقب لأسباب نفسية وبيداغوجية وتقنية، تراها وجيهة قد لا يختلف حولها اثنان.

وأوضحت النقابة، في بيان لها تسلمت «المحور اليومي» نسخة منه، أنه من الناحية النفسية ترى أن طول فترة ابتعاد التلاميذ عن أجواء المراجعة والحفظ والامتحانات لما يناهز 06 أشهر متواصلة، ابتداء من يوم الخميس 12 مارس إلى غاية الأسبوع الثاني من سبتمبر، تعد وضعية غير مسبوقة نتج عنها ارتباك واضح عند التلاميذ وخوف مضاعف لديهم ولدى أوليائهم، ممّ قد يهوي بهم إلى قعر الفشل والرسوب، مؤكدة أنه لا المنطق ولا الواقع يعطيان للتلاميذ فرصة حقيقية للنجاح بما يحقق طموحاتهم وأمالهم، وقد لا ترى تلك النتائج الممتازة التي دأب التلاميذ المتفوقون على تحقيقها في مختلف أطوار دراستهم، وقد لا ترى أيضا نسب نجاح مقبولة في الكثير من المؤسسات التعليمية وبالتالي «نكون قد جنينا على أبنائنا من حيث ندري أو لا ندري».

وأضافت «أسنتيو» أنه، من الناحية البيداغوجية، قد يكون من الصعب أن يتم رصد وتيرة سير البرنامج في كل المؤسسات التربوية على المستوى الوطني، وهذا القصور يجعل بناء امتحانات الشهادة ضرب من الخيال، ومجازفة قد تضيع حق بعض التلاميذ دون غيرهم من زملائهم، وقد يكون هناك من الأساتذة من لم ينه ما قرر تقديمه خلال الثلاثيين المنصرمين، كما هو مقرر في توزيعه السنوي. أما من الناحية الصحية، أكدت النقابة أنه مع ارتفاع درجة الحرارة، خاصة في ولايات الجنوب، وهو أمر غير محتمل، ومن أجل إجراء امتحان غير مصيري، خاصة بعد طمأنتهم بأن القرار سيكون لصالح التلاميذ ناهيك من حجم الضغط النفسي، الذي تعرض له التلاميذ ومحيطهم العائلي إثر الوباء.

وبينت «أسنتيو» أنه يستحيل، من الناحية التقنية، بدء الموسم الدراسي في أكتوبر كما كان مخططا له من قبل، والسبب هو انهماك الكثير من مديري المتوسطات في الإشراف على مختلف الأطوار قبل، خلال وبعد إجراء امتحان «البيام»، ومنهم من يسخّر لاحقا في امتحان شهادة البكالوريا وما يتبعها من تجميع وتصحيح ثم إعداد قوائم الناجحين والإعلان عن النتائج، وفي الأخيرتأتي مرحلة الطعون. وأضافت أن كل هذه المراحل تستغرق وقتا يطول لأكثر من أسبوعين، وبالتالي الدخول في شهر أكتوبر، علما أن قوائم التلاميذ وتفويجهم لم تُعدّ بعد، أضف إلى ذلك صعوبة إعداد جداول توقيت الأساتذة ومختلف المحاضر الإدارية، وغيرها من الأعمال الإدارية التي تضطلع بها إدارة المؤسسة عند بداية كل موسم دراسي. وبالتالي، قد يتأجل الدخول المدرسي إلى الأسبوع الثالث من شهر أكتوبر، ممّ قد يرهن ما ذهبت إليه الوزارة من تخصيص شهر أكتوبر كاملا لمراجعة ما لم يقدم في الثلاثي الأخير بسبب جائحة كورونا. وأمام ما تم تقديمه، تقترح النقابة إلغاء شهادة التعليم المتوسط وأن يتم احتساب معدلات الفصلين الأول والثاني، مع تخفيضها إلى 09 من 20 لمساعدة التلاميذ وتعويضهم عن إلغاء الشهادة للنجاح والانتقال إلى الطور الأعلى.

نبيل شعبان