شريط الاخبار
مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء: تكوين خاص بـ»الحروب الحديثة» لسلاح المشاة بالجيش لمواجهة التهديدات بلمهدي يكشف عن إحصاء أزيد من 4 آلاف مسجد معني بالفتح التدريجي العودة إلي مراكز التكوين منتصف نوفمبر ومناقشة المذكرات في ديسمبر مديرو الثانويات يقترحون إلغاء المرسوم التنفيذي الخاص بالعطل الاستثنائية تفكيك عصابة إجرامية تضم رجال أمن وإداريين تحت قيادة لاعب دولي سابق البروفيسور بلحسين يوصي بتشديد بروتوكولات الصحة بالأماكن العمومية النطق بالأحكام في قضية درارني.. سمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم جمعية التجار والحرفيين تطالب المهنيّين بالتقيّد بإجراءات الوقاية فتح المساجد قبل الأذان بـ15 دقيقة وإقامة الصلاة مباشرة قطاع الأشغال العمومية والسياحة الأكثر تضررا بسبب جائحة كورونا «المحور اليومي» تواصل مسيرتها وتتمسك بمبادئ نذير بن سبع «جازي» يخصص مساعدة بـ100 مليون دج اتحاد الفلاحين يدعو لضمان التعويضات للمتضررين سعر البرميل يتراجع إلى 41.78 دولارا إنتاج 12.7 مليون قنطار من الطماطم في السداسي الأول 90 بالمائة من الوكالات السياحية تتجه نحو الإفلاس احتجاجات على غلق سوق الخضر بمستغانم الجراحة العامة متوقفة بمستشفى 240 سرير ببشار مستشفيان جديدان يدخلان حيز الخدمة نهاية السنة بتقرت المركز الجامعي «السي حواس» بباتنة يقترح 3 دفعات لاستكمال السنة الجامعية جمعية الأولياء ترفض تحديد عتبة الدروس لتلاميذ «الباك» و»البيام» وزير النقل يؤكد خلوّ موانئ الوطن من سلع خطيرة ومواد متفجرة الجزائريون يعودون «تدريجيا» لحياتهم العادية ابتداء من اليوم تعديل مواقيت الحجر الجزئي ورفع حظر حركة المرور ما بين 29 ولاية 3400 مسجد من أصل 17 ألفا معني بالفتح بداية من السبت المقبل سد بني هارون لا يشكل أيّ خطر وليس سبب زلزال ميلة قوافل «الحراقة» تواصل التدفق على إسبانيا والشرطة تتوقع تزايدها انخفاض نسبة شغل الأسرّة بالمستشفيات بـ45 بالمائة منذ نهاية جوان إعانات مالية للمتضررين من زلزال ميلة المركز الجامعي بغليزان يكشف تاريخ الاستئناف ودورات الاستدراك والمناقشات «مدراء جامعات الوسط وضعوا برتوكولاتهم تحت تصرف مدراء الخدمات تماشيا وقدرات الاستيعاب» السماح لتلاميذ «الباك» «البيام» بالالتحاق بالمؤسسات يوم 23 أوت للمراجعة محاكمة بهاء الدين طليبة يوم 12 أوت الجاري محكمة الجنايات تفتح ملف قضية أحد رفقاء «عبد الرزاق البارا» وزارة الصحة تعاين مخابر الانتاج لتحديد اللقاح «المثالي»

حمّل لجنة لعرابة مسؤولية الانحراف في النقاش حول مواد الهوية

الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة


  01 جويلية 2020 - 19:09   قرئ 289 مرة   0 تعليق   الوطني
الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة

 أعلن حزب جبهة التحرير الوطني عن مقترحاته الخاصة بالدستور والتي مست 101 مادة، بالإضافة إلى الديباجة في شقي الشكل والموضوع، معبرا عن رفضه لكثير من النقاط، على غرار النظام الخاص للبلديات وضبابية مبدأ اللامركزية، محملا في السياق لجنة لعرابة مسؤولية الانحراف في النقاش حول مواد الهوية، نظرا لعدم التقيد برسالة التكليف التي أكد فيها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون عدم المساس بالهوية.

 أكد «الأفلان» في بيان له أن لجنة الحزب المكلفة بدراسة المسودة سجلت عدم اتساق في بعض الجمل والتراكيب وقلة وضوح في صياغة أحكام أخرى، حيث اقترح الحزب تصويبات على مستوى الشكل والموضوع لتحسين الصياغة، داعيا إلى الإبقاء في الديباجة على فقرات دقيقة في الصياغة ومحكمة في التعابير، وحذف أحد الفقرات التي اقترحتها اللجنة، كما انتقد «الحزب العتيد» العديد من المواد داعيا لحذفها خاصة في الباب الأول بعنوان المبادئ العامة التي تحكم المجتمع، مسجلا أن تخصيص بعض البلديات بنظام خاص يؤدي حتما إلى تمييز سلبي بين المناطق ويشكل مساسا بوحدة نمط البلدية وينال من انسجام المؤسسات المحلية ويمس بالتوازن الجهوي، مشيرا إلى أنه في حال كان الهدف المبتغى هو الجوانب المالية فيمكن معالجتها على مستوى القوانين والتنظيمات، مشددا على أنه لا يسوغ بأي حال من الأحوال إحداث أي تدبير تمييزي مهما كانت النوايا على مستوى الدستور بين جهات الوطن لأن ذلك يمكن أن يفتح الباب أمام تأويلات مغرضة، كما اقترح الحزب إضافة كلمة الإدارية في المادة 17 من المسودة لتوصيف اللامركزية وعدم التركيز، لتوضيح أن اللامركزية المقصودة هي الإدارية وليست اللامركزية السياسية «الفدرالية» درءا لأي لبس أو تأويل، مستنكرا حذف المادة عشرين التي تنص على حماية الدولة للأراضي الفلاحية، مؤكدا ضرورة إعادتها، كما اقترح الحزب إضافة فصل رابع بعنوان «في السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات»، نظرا لكون هذه الهيئة المستحدثة حلت محل الإدارة العمومية وأسندت لها مهمة تنظيم الانتخابات بكل أنواعها، مردفا بالقول «دور الهيئة أصبح سياديا ولا ينبغي أن تدرج في الباب الرابع الخاص بمؤسسات الرقابة»، مشيرا إلى أن المحكمة الدستورية منحت لها صلاحيات واسعة وجد حساسة، من بينها النظر في النزاعات التي قد تحدث بين المؤسسات الدستورية، ومكانها الطبيعي الباب الثالث.

كما أعرب الحزب عن قلقه البالغ من الجدل الدائر في الساحة الوطنية حول قضايا الهوية والثوابت مؤكدا أن هذا الجدل سببه عدم التقيد بالتوجيهات الواردة في رسالة التكليف الموجهة من طرف رئيس الجمهورية إلى لجنة إعداد مسودة الدستور، مؤكدا أن الرئيس قدر قضايا الهوية، من وحدة الجزائر إلى الإسلام والعربية والأمازيغية، والعلم الوطني، والتي تعد مكسبا من مكاسب ثورة نوفمبر ينبغي صونها.

أسامة سبع