شريط الاخبار
مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء: تكوين خاص بـ»الحروب الحديثة» لسلاح المشاة بالجيش لمواجهة التهديدات بلمهدي يكشف عن إحصاء أزيد من 4 آلاف مسجد معني بالفتح التدريجي العودة إلي مراكز التكوين منتصف نوفمبر ومناقشة المذكرات في ديسمبر مديرو الثانويات يقترحون إلغاء المرسوم التنفيذي الخاص بالعطل الاستثنائية تفكيك عصابة إجرامية تضم رجال أمن وإداريين تحت قيادة لاعب دولي سابق البروفيسور بلحسين يوصي بتشديد بروتوكولات الصحة بالأماكن العمومية النطق بالأحكام في قضية درارني.. سمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم جمعية التجار والحرفيين تطالب المهنيّين بالتقيّد بإجراءات الوقاية فتح المساجد قبل الأذان بـ15 دقيقة وإقامة الصلاة مباشرة قطاع الأشغال العمومية والسياحة الأكثر تضررا بسبب جائحة كورونا «المحور اليومي» تواصل مسيرتها وتتمسك بمبادئ نذير بن سبع «جازي» يخصص مساعدة بـ100 مليون دج اتحاد الفلاحين يدعو لضمان التعويضات للمتضررين سعر البرميل يتراجع إلى 41.78 دولارا إنتاج 12.7 مليون قنطار من الطماطم في السداسي الأول 90 بالمائة من الوكالات السياحية تتجه نحو الإفلاس احتجاجات على غلق سوق الخضر بمستغانم الجراحة العامة متوقفة بمستشفى 240 سرير ببشار مستشفيان جديدان يدخلان حيز الخدمة نهاية السنة بتقرت المركز الجامعي «السي حواس» بباتنة يقترح 3 دفعات لاستكمال السنة الجامعية جمعية الأولياء ترفض تحديد عتبة الدروس لتلاميذ «الباك» و»البيام» وزير النقل يؤكد خلوّ موانئ الوطن من سلع خطيرة ومواد متفجرة الجزائريون يعودون «تدريجيا» لحياتهم العادية ابتداء من اليوم تعديل مواقيت الحجر الجزئي ورفع حظر حركة المرور ما بين 29 ولاية 3400 مسجد من أصل 17 ألفا معني بالفتح بداية من السبت المقبل سد بني هارون لا يشكل أيّ خطر وليس سبب زلزال ميلة قوافل «الحراقة» تواصل التدفق على إسبانيا والشرطة تتوقع تزايدها انخفاض نسبة شغل الأسرّة بالمستشفيات بـ45 بالمائة منذ نهاية جوان إعانات مالية للمتضررين من زلزال ميلة المركز الجامعي بغليزان يكشف تاريخ الاستئناف ودورات الاستدراك والمناقشات «مدراء جامعات الوسط وضعوا برتوكولاتهم تحت تصرف مدراء الخدمات تماشيا وقدرات الاستيعاب» السماح لتلاميذ «الباك» «البيام» بالالتحاق بالمؤسسات يوم 23 أوت للمراجعة محاكمة بهاء الدين طليبة يوم 12 أوت الجاري محكمة الجنايات تفتح ملف قضية أحد رفقاء «عبد الرزاق البارا» وزارة الصحة تعاين مخابر الانتاج لتحديد اللقاح «المثالي»

مرابط يدعو للتوعية وردع المتلاعبين بالصحة العمومية

الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا


  08 جويلية 2020 - 20:27   قرئ 227 مرة   0 تعليق   الوطني
الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا

 أرجع رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية الدكتور الياس مرابط سبب تفشي وباء كورونا وتوسّع رقعته، في الآونة الأخيرة، إلى تراخي عينة كبيرة من المواطنين واستخفافهم بتدابير الوقاية، مشيرا إلى أن ذلك دفع باللجنة العلمية إلى إعادة ترتيب أولوياتها في مواجهة الوباء، بالاعتماد على إجراءات بديلة على غرار ترقية التوعية والردع للمتلاعبين بالصحة العمومية.

أبرز رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية الدكتور إلياس مرابط أسباب ارتفاع الإصابات وتزايد خطورة الفيروس في الفترة الأخيرة، مرجعا إياها إلى الممارسات السلبية التي عرفها الشارع، مؤخرا، بعد رفع الحجر، مؤكدا أن الاستخفاف بخطورة الفيروس من طرف عينة واسعة من المواطنين، وعدم احترام تدابير الوقاية كاحترام مسافة التباعد الاجتماعي وارتداء الأقنعة الواقية، عجل بالعودة القوية للفيروس، الذي أصاب ولايات صنفت قبلا بالولايات الآمنة من كورونا.

وحول الحلول التي يجب اعتمادها بشكل واسع، أكد مرابط أن التوعية والتحسيس ضروريتان لرفع مستوى الوعي بخطورة فيروس كورونا على صحة المواطنين، إلى جانب تطبيق قوانين الجمهورية التي تجبر المواطنين على الالتزام بتدابير الوقاية سواء في الفضاءات المغلقة أو المفتوحة.

وفي ذات السياق، أضاف مرابط أن مخطط مواجهة كورونا يرتكز على محورين أساسيين، أولهما المحور التحسيسي والتوعوي الذي يجب أن يستمر إلى غاية انقضاء الأزمة الصحية، أما المحور الثاني فيخص الردع سواء تعلق الأمر بفرض غرامات مالية، أو عقوبات، أو إغلاق المحلات التجارية المخالفة. وبهذا الخصوص، أوضح مرابط أن تفشي الوباء وتوسع رقعته سيدفعنا إلى إعادة ترتيب الأولويات فيما يتعلق بمخطط مواجهة انتشار فيروس كورونا على أن تكون ذات كإجراءات ذات ميولات قانونية، معتبرا في نفس  الوقت أن الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة يظل الحل الأمثل لاحتواء انتشار الفيروس، خاصة وأن عدد الإصابات لا يعكس الواقع في الجزائر من حيث انتشار الوباء في الوطن. 

عبد الغاني بحفير