شريط الاخبار
تبون يُنهي مهام رؤساء دوائر وبلديات بسبب التلاعب في مشاريع مناطق الظل إعادة فتح مسمكة الجزائر بداية من اليوم صندوق تمويل المؤسسات الناشئة رسميا بداية من الأسبوع المقبل أسعار النفط تتجاوز 45 دولارا للبرميل بروتوكول صحي إلزامي على كل الأنشطة السياحية الهلال الأحمر يرسل قافلة تضامنية للأسر المتضررة من زلزال ميلة «عدل» تمهل 08 أيام لمؤسسة إنجاز موقع فايزي ببرج البحري لإنهاء الأشغال تبون يأمر بإعداد مشروع قانون لمواجهة «حروب العصابات» محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طليبة وزير الصحة يؤكد تراجع نسبة شغل الأسِرة الاستشفائية إلى 36 بالمائة وزارة السكن تعلن عن توزيع سكنات بمختلف الصيغ يوم 20 أوت نقابة الصيادلة تدين «مناورات» لإفشال إصلاحات القطاع الصيدلاني لجان تفتيش فجائية للتحقق من الالتزام بإجراءات الوقاية في المساجد التئام ثاني لقاء للحكومة بالولاة في ظرف 6 أشهـر فقط اليوم وزارة العدل تعمل على تطوير آلياتها القانونية لضمان استرداد الأموال المنهوبة ارتفاع الوفيات وسط الأطقم الطبية إلى 69 حالة 07 ولايات ستستفيد من توزيع سكنات «أل بي بي» قريبا إطلاق نشاط الصيرفة الإسلامية بوكالتين إضافيتين في العاصمة فيغولي مطلوب في لازيو الايطالي والي وهران يهدد بالغلق الفوري للمساجد المخالفة للبروتوكولات الصحية تبون يأمر بتبني مقاربة اقتصادية في إستحداث المؤسسات المصغرة وصول 12 شاحنة محمّلة بمساعدات للمتضررين من زلزال ميلة عطار يؤكد الغاز الصخري ليست أولوية حاليا وتقييم سوناطراك ليس تصفية حسابات بلمهدي يوضح أن الاكتظاظ في المساجد وراء منع صلاة الجمعة وزارة التعليم العالي تحدد تخصصات تجديد المنحة الدراسية بالخارج رحال يشيد بمساهمة القرارات اللامركزية في احتواء كورونا بالولايات بلجود يدعو لتضافر الجهود في محاربة شبكات الهجرة ومافيا المخدرات الحركة تدب في الشوارع والمحلات التجارية مفتوحة إلى منتصف الليل تبون ينهي سنوات احتكار النقل الجامعي ويفتح المنافسة أمام المتعاملين قادة المدارس يشددون على الحفاظ على السر العسكري والالتزام بحسن السيرة نشاط التجار السوريين والصحراويين والأجانب تحت الرقابة في الجزائر تبون يشدد على الالتزام بتدابير الوقاية بعد تخفيف إجراءات الحجر ثلاث سنوات حبسا نافذا ضد درارني وعامان حبسا لبلعربي وحميطوش وزارة التربية تأمر بإحصاء السكنات الوظيفية الشاغرة قبل 31 أوت ريال بيتيس يعرض على ماندي التمديد إلى 2025 مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء:

بعد كشف جلسات المحاكمة عن المبالغ المالية الضخمة المبددة

رواد مواقع التواصل يطالبون باسترجاع الأموال المنهوبة خلال عهد بوتفليقة


  11 جويلية 2020 - 13:15   قرئ 197 مرة   0 تعليق   الوطني
رواد مواقع التواصل يطالبون باسترجاع الأموال المنهوبة خلال عهد بوتفليقة

تركيب السيارات كبّد الخزينة العمومية خسارة قدّرت بـ300 ألف دينار

وصف رواد مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال منشوراتهم، محاكمات رموز العصابة التي عاثت في الجزائر فسادا طيلة الـ 20 سنة الماضية، والتي فتحتها العدالة الجزائرية مؤخرا، بالمسلسلات المكسيكية المملة، وطالبوا بوقف بثها لأنها تستغرق وقتا طويلا خلال مباشرة مناقشة هذه الملفات، مطالبين الدولة باسترجاع أموال الشعب الجزائري التي بددت ونهبت من قبل رجال بوتفليقة السابقين من وزراء ومسؤولين وإطارات سامية، على غرار الوزيرين الأولين السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، اللذين منحا العديد من مشاريع الدولة الضخمة لأسماء معينة من رجال المال والأعمال على غرار علي حداد، طحكوت وعولمي صاحب مجمع سوفاك، إلى جانب استفادة هؤلاء من امتيازات وتسهيلات في مجال الصفقات العمومية، وتسببوا في تبديد آلاف المليارات. 

طالب الشباب الناشط عبر الفايسبوك، باسترجاع أموال الشعب الجزائري التي نهبت من قبل أفراد العصابة، بعد الكشف خلال جلسات المحاكمة عن الأرقام المهولة والمبالغ المالية الضخمة التي بددت طيلة الـ 20 سنة الماضية، من قبل وزراء ومسؤولين وإطارات سامية، عن طريق منحهم امتيازات وتسهيلات لرجال المال والأعمال، في مجال الصفقات العمومية، واستفادتهم من قروض بنكية خيالية لتمويل مشاريعهم، إلى جانب حصولهم على العديد من عقود الامتياز بمناطق مختلفة من الوطن بطرق ملتوية.

وبينت هذه المحاكمات أن نشاط تركيب السيارات بالجزائر لم يكن سوى غطاء لنهب المال العام، حيث كبد هذا المشروع الخزينة العمومية خسارة مادية فادحة قدرت بـ 300 ألف دينار، بعد إقصاء الشريك الأجنبي الذي دخل بقوة في هذا المجال، ومنح جميع المناقصات لأسماء معينة من المتعاملين الاقتصاديين، بأوامر وتعليمات صدرت من الوزيرين الأولين السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال.

إيمان فوري