شريط الاخبار
مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء: تكوين خاص بـ»الحروب الحديثة» لسلاح المشاة بالجيش لمواجهة التهديدات بلمهدي يكشف عن إحصاء أزيد من 4 آلاف مسجد معني بالفتح التدريجي العودة إلي مراكز التكوين منتصف نوفمبر ومناقشة المذكرات في ديسمبر مديرو الثانويات يقترحون إلغاء المرسوم التنفيذي الخاص بالعطل الاستثنائية تفكيك عصابة إجرامية تضم رجال أمن وإداريين تحت قيادة لاعب دولي سابق البروفيسور بلحسين يوصي بتشديد بروتوكولات الصحة بالأماكن العمومية النطق بالأحكام في قضية درارني.. سمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم جمعية التجار والحرفيين تطالب المهنيّين بالتقيّد بإجراءات الوقاية فتح المساجد قبل الأذان بـ15 دقيقة وإقامة الصلاة مباشرة قطاع الأشغال العمومية والسياحة الأكثر تضررا بسبب جائحة كورونا «المحور اليومي» تواصل مسيرتها وتتمسك بمبادئ نذير بن سبع «جازي» يخصص مساعدة بـ100 مليون دج اتحاد الفلاحين يدعو لضمان التعويضات للمتضررين سعر البرميل يتراجع إلى 41.78 دولارا إنتاج 12.7 مليون قنطار من الطماطم في السداسي الأول 90 بالمائة من الوكالات السياحية تتجه نحو الإفلاس احتجاجات على غلق سوق الخضر بمستغانم الجراحة العامة متوقفة بمستشفى 240 سرير ببشار مستشفيان جديدان يدخلان حيز الخدمة نهاية السنة بتقرت المركز الجامعي «السي حواس» بباتنة يقترح 3 دفعات لاستكمال السنة الجامعية جمعية الأولياء ترفض تحديد عتبة الدروس لتلاميذ «الباك» و»البيام» وزير النقل يؤكد خلوّ موانئ الوطن من سلع خطيرة ومواد متفجرة الجزائريون يعودون «تدريجيا» لحياتهم العادية ابتداء من اليوم تعديل مواقيت الحجر الجزئي ورفع حظر حركة المرور ما بين 29 ولاية 3400 مسجد من أصل 17 ألفا معني بالفتح بداية من السبت المقبل سد بني هارون لا يشكل أيّ خطر وليس سبب زلزال ميلة قوافل «الحراقة» تواصل التدفق على إسبانيا والشرطة تتوقع تزايدها انخفاض نسبة شغل الأسرّة بالمستشفيات بـ45 بالمائة منذ نهاية جوان إعانات مالية للمتضررين من زلزال ميلة المركز الجامعي بغليزان يكشف تاريخ الاستئناف ودورات الاستدراك والمناقشات «مدراء جامعات الوسط وضعوا برتوكولاتهم تحت تصرف مدراء الخدمات تماشيا وقدرات الاستيعاب» السماح لتلاميذ «الباك» «البيام» بالالتحاق بالمؤسسات يوم 23 أوت للمراجعة محاكمة بهاء الدين طليبة يوم 12 أوت الجاري محكمة الجنايات تفتح ملف قضية أحد رفقاء «عبد الرزاق البارا» وزارة الصحة تعاين مخابر الانتاج لتحديد اللقاح «المثالي»

بوقادوم أكد أن استقرار هذا البلد أولوية

الجزائر ترفض تحويل ليبيا إلى سوريا أو الصومال بسبب الحرب بالوكالة


  11 جويلية 2020 - 14:06   قرئ 208 مرة   0 تعليق   الوطني
الجزائر ترفض تحويل ليبيا إلى سوريا أو الصومال بسبب الحرب بالوكالة

كل الأطراف الليبية طلبت من الدبلوماسية الجزائرية التدخل لحل الأزمة 

عبر وزير الخارجية، صابري بوقادوم، أمس، عن تخوف الجزائر من أن تسلك ليبيا نفس المسلك الذي عرفته سوريا، أو أن تتحول إلى صومال جديدة، بفعل الحرب بالوكالة، وأكد أن انقسام هذا البلد الجار سيمس بأمن واستقرار الجزائر، مشددا على أن بلادنا لن تقبل بذلك، وأشار في هذا الصدد إلى أن الدبلوماسية الجزائرية تواصل العمل في الكواليس من أجل الوصول إلى حل سياسي في هذا البلد.

قال وزير الخارجية إن كل الأطراف الليبية طلبت تدخل الجزائر لحل الأزمة في بلادها، وأضاف خلال ندوة نقاش حول مواقف الجزائر في القضايا الدولية الراهنة، أن التواصل موجود مع كل الأطراف في هذا البلد الجار، وأن النداء صريح من الليبيين لاستئناف الجهود الجزائرية، وذكر المتحدث أن وقف إطلاق النار المؤقت في شهر فيفري الماضي، تم في الجزائر وليس في دولة أخرى، بعد العمل الذي قام به رئيس الجمهورية، واعتبر أن الثقة موجودة في الجزائر عند كل الأطراف، وليس فقط بنغازي وطرابلس، لأن ليبيا أوسع من ذلك، لكن هما الطرفان الأساسيان.

وأشار بوقادوم في السياق، إلى الطلب الملحّ من طرف الليبيين لتدخل الجزائر لإيجاد حل سياسي للأزمة، لأن مصلحتها ليست في النفط ولا في أمر آخر، ويهمها استقرار ووحدة ليبيا، مؤكدا أن الجزائر تعتبر أن أمن واستقرار ليبيا يُشكل أولوية قصوى لها، وأن أي تهديد خارجي لأمنها يستهدف أمن الجزائر، وأوضح أن المقاربة الجزائرية لحل الأزمة الليبية ترتكز على رفض التدخل الخارجي ووقف تدفق السلاح من أي جهة كانت، وجمع الفرقاء الليبيين على طاولة الحوار، وذكر أن الجزائر تقف على مسافة واحدة من هذه الأطراف.

وأكد رئيس الدبلوماسية الجزائرية أن التدخل الخارجي في ليبيا أطال عمر الأزمة، وطلب احترام حظر تدفق الأسلحة، الذي يستمر إلى اليوم، وهنا جدد رفض الجزائر التدخل الخارجي العسكري والسياسي، واحترام السيادة الليبية وسيادة القرار الليبي، وأشار إلى أن تخوف الجزائر واقع، حيث أصبحت الحرب بالوكالة وليست بين الليبيين، إذ يتم استعمال طائرات دون طيار وقذائف وصواريخ، وتراجع المعارك بالمعنى الكلاسيكي للحرب، وأشار لوجود المرتزقة على الأراضي الليبية. 

وتحدث بوقاودم عن صراع مصالح في مجلس الأمن، تسبب في عرقلة تعيين وزير الشؤون الخارجية الجزائرية الأسبق، رمطان لعمامرة، مبعوثا إلى ليبيا، وأشار إلى أن هذا الاقتراح لا يزال قائما إلا أن الرفض متواصل. 

ثلاثة ملفات على علاقة بالذاكرة على طاولة النقاش مع فرنسا 

أوضح رئيس الدبلوماسية الجزائرية، أن العلاقات مع فرنسا لها طابع خاص بسبب التاريخ، وكذا الجالية الوطنية التي تعيش فيها، وأشار إلى أن التاريخ له وزن كبير في هذه العلاقة لحد اليوم، وعبر عن أمله في أن تكون العلاقات مع باريس مبنية على الاحترام المتبادل والسيادة. وذكّر في هذا الصدد بملف الذاكرة، والذي يتعلق باسترجاع رفات الشهداء والأرشيف وكذا ملف ثالث مهم جدا، ويتعلق الأمر بالتفجيرات النووية في الصحراء الجزائرية، موضحا أن هذه الملفات الثلاثة موجودة على طاولة المحادثات، وعبر عن أمله في أن يكون الفرنسيون شركاء، وأشار إلى أن جائحة "كوفيد-19" عطلت البرنامج الذي كان مسطرا مع الفرنسيين، وأردف بقوله يبدو اليوم أن هناك إرادة إيجابية من طرف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في هذا الصدد، ومع الوقت سيتم اختبار هذه النية. 

لا نية لإصلاح الجامعة العربية التي فشلت في جمع العرب 

قال وزير الخارجية إنه لا بد من وجود نية لإصلاح الجامعة العربية، وأشار إلى أن هذه النية غير موجودة، وأن وضع العالم العربي سياسيا متأزم اليوم، والجامعة العربية لم تجمع العرب، وتساءل كيف للجامعة العربية أن تزكي قصف دولة عربية عضو فيها، وتطرد دولة أخرى عضو.

زين الدين زديغة