شريط الاخبار
الفصل في قضية درارني.. بلعربي وحميطوش يوم 10 أوت أزمة مياه حادة جرّاء شح الأمطار والتسربات تبون يأمر بالفتح التدريجي للمساجد والسماح للمواطنين بارتياد الشواطئ والمنتزهات شنقريحة يرافع لأهمية جهاز الدرك الوطني في حفظ الأمن والاستقرار وكالة الفضاء الجزائرية والخبرة الأجنبية للسيطرة على حرائق الغابات تبون يعيّن العميد قواسمية قائدا للدرك الوطني خلفا لعرعار المحال على التقاعد وزارة الصحة تقرّ مخططا وقائيا لتنظيم عمليتي فتح المساجد والشواطئ جراد يطالب المصلين باحترام إجراءات الوقاية في المساجد حين فتحها نحو توظيف 10 آلاف عامل بالمجمع الجزائري - التركي «طيال» أسبوعان فقط لتنصيب 08 آلاف أستاذ جديد في مناصبهم عشرات القتلى وآلاف الجرحى في انفجار ضخم يهز بيروت مخزون مياه سد تاقسابت بتيزي وزو يبلغ أدنى مستوياته كريكو تشدد على إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية «سيال» تضع خارطة عمل استعجالية لمنع تكرار انقطاع المياه بالعاصمة توسيع بث القناة التعليمية «المعرفة» إلى القمر الصناعي «نيل سات» رؤساء المؤسسات الجامعية يكشفون عن رزنامة الدخول مستخدمو الصحة أوائل المستفيدين من اللقاح وتكييف بروتوكول التطعيم فور استيراده وزارة التربية تفنّد اعتماد نظام «الإنقاذ» لتلاميذ البكالوريا استمرار موجة حرائق الغابات عبر عدة ولايات معهد باستور يعتمد دفتر شروط لمعرفة نجاعة اللقاح ضد فيروس «كورونا» بريد الجزائر يزوّد الصيدليات بأجهزة الدفع الالكتروني الحكومة تقلص فترة الحجر الصحي بالفنادق للعائدين لأسبوع واحد الجوية الجزائرية تعلن إطلاق رحلات تجارية نحو فرنسا لأول مرة منذ مارس ولاة يمنعون خروج قوارب النزهة إلى عرض البحر وزارة التجارة تعتزم إطلاق تطبيق إلكتروني لإيداع الحسابات الاجتماعية عمال مصنع الأجر «لفريحة» يحتجون أمام مقر محكمة عزازقة بتيزي وزو «الشباب والمقاولاتية» يدعو الحكومة لمتابعة تدابير إنقاذ المؤسسات المتضررة قانون المناجم في مرحلته النهائية قبل تقديمه للحكومة وزارتا التضامن والعمل تكرمان نساء الأطقم الطبية «بنك الجزائر» يتحصّل على شهادة المطابقة لتسويق منتجات الصيرفة الإسلامية معهد «باستور» يتصل بـ 5 مخابر أجنبية تشتغل على لقاح كورونا تحييد 06 إرهابيين وتوقيف 05 عناصر دعم خلال شهر جويلية تبون يأمر بفتح تحقيقات في حوادث أثّرت على حياة المواطن والاقتصاد مؤخرا سرقة المياه والتسربات وراء أزمة الانقطاعات خلال يومي العيد محاكمة خالد درارني وسمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم توظيف الأساتذة المتعاقدين في الولايات التي لا تحوز على القوائم الاحتياطية تبون يأمر باتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على لقاح «كورونا» فور تسويقه «استرجاع جماجم أبطال المقاومة الشعبية يصب في صميم مشروعنا الوطني الهام» وصول 41 «حراقا» جزائريا للسواحل الإسبانية خلال يومي العيد! عقوبات تصل إلى المؤبد وغرامات بـ03 ملايين دينار للمعتدين على مستخدمي الصحة

طرف النزاع حمّله المسؤولية الكاملة بسبب ازدواجية منصبه

ميلاط متهم بإبعاد «كناس» عن حوارات الوزارة للمرة الثالثة


  12 جويلية 2020 - 19:08   قرئ 140 مرة   0 تعليق   الوطني
ميلاط متهم بإبعاد «كناس» عن حوارات الوزارة للمرة الثالثة

بن زيان يبدأ اليوم المشاورات مع الشريك الاجتماعي

 يتعمق الخلاف في أقدم تنظيم نقابي وهو مجلس أساتذة التعليم العالي «الكناس» بانقسامه إلى طرف بقيادة بن قويدر عاشور الذي رحب وطرح فكرة محاورة الوزارة من أجل المصلحة العامة وطرف ثان معارض بقيادة عبد الحفيظ ميلاط يعتبر المتهم الرئيسي بالانشقاق الذي يغرق فيه «الكناس» اليوم بسبب ازدواجية منصبه، مبعدا النقابة للمرة الثالثة عن طاولة الحوار مع المسؤول الأول عن قطاع التعليم العالي، من ضمنها اللقاء المبرمج اليوم مع نقابات الأساتذة.

لم يتوان بن قويدر عاشور أمس خلال نزوله ضيفا على جريدة المحور اليومي عن توجيه أصابع الاتهام إلى عبد الحفيظ ميلاط، مؤكدا أنه المتهم الرئيسي في إبعاد مجلس أساتذة التعليم العالي « الكناس» عن طاولة الحوار في مثل هذه الظروف، ففي الوقت الذي كانت نقابة الكناس تسجل حضورها تغيب اليوم وتغيب معها مقترحاتها. وأكد المتحدث للمحور اليومي في تصريحاته أمس أن تعنت ميلاط وأنانيته واستمراره في رفض الاعتراف بوجود نزاع بين طرفين عمق الفجوة أكثر فأكثر، والدليل على ذلك مرور ثلاثة لقاءات دون حضور أعرق نقابة وأقدمها بالقطاع، ولكن الأمر لم يتوقف عن هذا الحد فقط بل تعداه إلى تجميد نشاط النقابة إلى غاية الفصل في الملف من طرف العدالة.

وعن حسن نية الطرف الأول، قال بن قويدر أمس إنه قام بالاتصال بالوزارة الوصية من أجل تقديم مقترح يتضمن بعث الحوار معها من أجل تقديم مقترحات والعمل على تقديم ما هو أفضل وما يخدم الصالح العام، معترفا بصريح العبارة للوزارة بأنه يوجد صراع وانشقاق داخلي للكناس بينه وبين عبد الحفيظ ميلاط، غير أن هذا لا يعني التخلي عن التفكير في مصلحة الأساتذة أو القطاع بشكل عام، مطلقا مبادرة من شأنها إعادة الكناس للواجهة، يأتي هذا في الوقت الذي لا يعترف فيه الطرف الثاني بوجود نزاع من الأساس، وهو ما أكدته الوزارة لبن قويدر، حيث  إن الطرف الثاني سبق له التنقل إليها من أجل المطالبة بالمشاركة في الحوار باعتباره الطرف الشرعي ولا وجود لما يسمى بانشقاق وأن ما يروج له كذب في كذب، وهو ما جعل المتحدث  يتساءل عن سبب مثل هذه التصرفات التي لا تخدم لا القطاع ولا النقابة ولا أي طرف، مستدلا بوجود الوثائق التي تثبت ذلك وكذا تجميد نشاط الكناس منذ شهور وأكبر دليل على ذلك تغييبهم عن طاولة الحوار  ومراسلة وزارة العمل وزارة التعليم العالي التي تثبت وجود انشقاق وتجميد نشاطها إلى غاية الفصل في الملف من طرف العدالة. 

أمينة صحراوي