شريط الاخبار
مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء: تكوين خاص بـ»الحروب الحديثة» لسلاح المشاة بالجيش لمواجهة التهديدات بلمهدي يكشف عن إحصاء أزيد من 4 آلاف مسجد معني بالفتح التدريجي العودة إلي مراكز التكوين منتصف نوفمبر ومناقشة المذكرات في ديسمبر مديرو الثانويات يقترحون إلغاء المرسوم التنفيذي الخاص بالعطل الاستثنائية تفكيك عصابة إجرامية تضم رجال أمن وإداريين تحت قيادة لاعب دولي سابق البروفيسور بلحسين يوصي بتشديد بروتوكولات الصحة بالأماكن العمومية النطق بالأحكام في قضية درارني.. سمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم جمعية التجار والحرفيين تطالب المهنيّين بالتقيّد بإجراءات الوقاية فتح المساجد قبل الأذان بـ15 دقيقة وإقامة الصلاة مباشرة قطاع الأشغال العمومية والسياحة الأكثر تضررا بسبب جائحة كورونا «المحور اليومي» تواصل مسيرتها وتتمسك بمبادئ نذير بن سبع «جازي» يخصص مساعدة بـ100 مليون دج اتحاد الفلاحين يدعو لضمان التعويضات للمتضررين سعر البرميل يتراجع إلى 41.78 دولارا إنتاج 12.7 مليون قنطار من الطماطم في السداسي الأول 90 بالمائة من الوكالات السياحية تتجه نحو الإفلاس احتجاجات على غلق سوق الخضر بمستغانم الجراحة العامة متوقفة بمستشفى 240 سرير ببشار مستشفيان جديدان يدخلان حيز الخدمة نهاية السنة بتقرت المركز الجامعي «السي حواس» بباتنة يقترح 3 دفعات لاستكمال السنة الجامعية جمعية الأولياء ترفض تحديد عتبة الدروس لتلاميذ «الباك» و»البيام» وزير النقل يؤكد خلوّ موانئ الوطن من سلع خطيرة ومواد متفجرة الجزائريون يعودون «تدريجيا» لحياتهم العادية ابتداء من اليوم تعديل مواقيت الحجر الجزئي ورفع حظر حركة المرور ما بين 29 ولاية 3400 مسجد من أصل 17 ألفا معني بالفتح بداية من السبت المقبل سد بني هارون لا يشكل أيّ خطر وليس سبب زلزال ميلة قوافل «الحراقة» تواصل التدفق على إسبانيا والشرطة تتوقع تزايدها انخفاض نسبة شغل الأسرّة بالمستشفيات بـ45 بالمائة منذ نهاية جوان إعانات مالية للمتضررين من زلزال ميلة المركز الجامعي بغليزان يكشف تاريخ الاستئناف ودورات الاستدراك والمناقشات «مدراء جامعات الوسط وضعوا برتوكولاتهم تحت تصرف مدراء الخدمات تماشيا وقدرات الاستيعاب» السماح لتلاميذ «الباك» «البيام» بالالتحاق بالمؤسسات يوم 23 أوت للمراجعة محاكمة بهاء الدين طليبة يوم 12 أوت الجاري محكمة الجنايات تفتح ملف قضية أحد رفقاء «عبد الرزاق البارا» وزارة الصحة تعاين مخابر الانتاج لتحديد اللقاح «المثالي»

تمّ إلحاق نفقات العملية مباشرة بميزانية رئاسة الجمهورية

11.2 مليار دينار لتأمين 266 ألف عامل بقطاع الصحة


  27 جويلية 2020 - 17:07   قرئ 333 مرة   0 تعليق   الوطني
11.2 مليار دينار لتأمين 266 ألف عامل بقطاع الصحة

اعتماد مشروع قانون العقوبات الرامي إلى ضمان حماية مستخدمي الصحة

 أصدر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون قرارا يقضي بتمكين جميع الأطباء ومستخدمي الصحة العمومية من تأمين شامل على عاتق الدولة، وخصص من أجل ذلك غلافا ماليا أوليا قدره 11.2 مليار دينار لتأمين 266 ألف عامل، على أن يشمل كلا من الضمان الاحتياطي وضمان الصحة التكميلي، وضمان المساعدة الطبية، بما فيها النقل الطبي، والرعاية المنزلية، كما تم اعتماد قانون العقوبات المستحدث، الرامي إلى ضمان حماية مستخدمي الصحة والمؤسسات الصحية.

قدّم وزير المالية أيمن بن عبد الرحمان، خلال اجتماع مجلس الوزراء عرضا في إطار الوقاية من فيروس كورونا المستجد ومحاربته، حول إحداث تأمين خاص لصالح مستخدمي قطاع الصحة المعرضين مباشرة لخطر العدوى، ويشمل عرض التأمين الذي خصص له غلاف مالي يقدر بـ 11.2 مليار دينار، الضمان الاحتياطي وضمان الصحة التكميلي وضمان المساعدة الطبية بما فيها النقل الطبي والرعاية المنزلية، مضيفا في السياق ذاته أن قرار الجمهورية سيشمل كل أفراد السلك الطبي المعرضين للإصابة بفيروس كورونا،  حيث سيمكّنهم من الاستفادة من تأمين شامل على عاتق الدولة، حيث يهدف الإجراء إلى تمكين عمال الصحة من الاستفادة من تأمين شامل، على أن يكون على عاتق الدولة بنسبة 100 بالمائة،  بعد قرار رئيس الجمهورية «عبد المجيد تبون» في إلحاق نفقات هذا التأمين بميزانية الدولة ومباشرة بميزانية رئاسة الجمهورية لتتكفل بكل النفقات المتعلقة بهذا التأمين، الذي سوف يخص مجموع العمال الذين يقدرون بـ 266 ألف و113 عامل.

وفي مجال الضمان الاحتياطي، أبرز وزير المالية أنه يشمل حالة الوفاة لأي سبب كان، والوفاة الناجمة عن كوفيد والأمراض المرتبطة به، أمّا بخصوص التأمينات التكميلية فأكد «بن عبد الرحمان» أنها ستكون هناك ضمانات احتياطية ضد العدوى والأعراض الخطيرة المرتبطة بالتعرض إلى الفيروس.

من جانب آخر، اعتمد مجلس الوزراء في اجتماعه أول أمس مشروع القانون المعدل والمتمم لقانون العقوبات الرامي إلى ضمان أحسن حماية لمستخدمي الصحة والمؤسسات الاستشفائية، والذي يتضمن عقوبات صارمة ضد المعتدين، والتي قد تصل إلى السجن المؤبد، حيث يهدف نص المشروع إلى وضع نظام عقابي ملائم لحماية مستخدمي قطاع الصحة، خاصة أمام تزايد الاعتداءات التي يتعرضون لها خلال تأدية مهامهم، إضافة إلى ردع التصرفات المؤدية إلى المساس بكرامة المرضى والنيل من الاحترام الواجب نحو الأشخاص المتوفين عبر نشر الصور والفيديوهات. إلى جانب ذلك، نصّ المشروع على ردع انتهاك حرمة الأماكن غير المفتوحة أمام الجمهور داخل المؤسسات الاستشفائية، والردع المشدد لأعمال تخريب الأملاك والتجهيزات الطبية، والتي تتراوح عقوبتها في السجن بين 3 و10 سنوات في حال الاعتداء الجسدي. أمّا بخصوص الخسائر المادية، وعلاوة على العقوبة بالحبس من عامين إلى عشرة أعوام، تطبق غرامة مالية تقدر بـ 3 ملايين دج، يضاف إليها طلب التعويض المقدم من طرف المنشأة الصحية المستهدفة. ولضمان الاعتماد الحسن للمشروع، أمر رئيس الجمهورية «عبد المجيد تبون» بالتعامل بصرامة مع الأعمال الإجرامية التي تستهدف مستخدمي قطاع الصحة.

عبد الغاني بحفير