شريط الاخبار
رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي رئيس الجمهورية يشدد على ضرورة التكفل بانشغالات المواطنين استفحال ظاهرة «الحرقة» خلال الأيام الأخيرة وإحباط هجرة 160 شخص ببومرداس البروتوكول الصحي الذي سيرافق الدخول المدرسي سيكون أكثر صرامة شقيقان يهربان أموالا معتبرة بالعملة الصعبة عن طريق «كيفان فور» تبون يهاجم لوبيات فرنسية تعرقل استرجاع الأرشيف والاعتراف بجرائم الاحتلال برلمان ومجالس محلية منتخبة جديدة قبل نهاية العام الجاري انتشال 10 جثت «حراڤة» واعتراض وإنقاذ 485 آخرين تبون يعلن فتح ورشات اقتصادية بعد الانتخابات تبون يأمر بإعداد تقارير بالتنسيق مع لجنة متابعة كورونا حول الدخول المدرسي محافظ بنك الجزائر الجديد أمام تحدي حل أزمة السيولة اليومية «أل جي» الجزائر تصدر منتجاتها نحو اسبانيا الجزائرية للمياه أمام رهان القضاء على أزمة شح المياه على المستوى الوطني «لافارج هولسيم» تجري أولى عملياتها لتصدير الملاط إلى دبي الجزائرية للمياه توقع عقد النجاعة لترقية الخدمات «عدل» تواصل إرسال الإعذارات لشركات البناء «المتقاعسة» بن زيان يؤكد التماشي مع مقتضيات العصر بتكريس التعليم عن بعد شبكات «الحرقة» تتحول لاستخدام سفن الصيد لنقل الجزائريين إلى أوروبا شرفي يطمئن بتوفير شروط وقاية الناخبين وكورونا لن تكون عائقا خلال الاستفتاء

حذّر من التصريحات المغلوطة حول البضائع الخطيرة وتجاوز المدة القانونية لركن الحاويات

وزير النقل يؤكد خلوّ موانئ الوطن من سلع خطيرة ومواد متفجرة


  08 أوت 2020 - 17:45   قرئ 328 مرة   0 تعليق   الوطني
وزير النقل يؤكد خلوّ موانئ الوطن من سلع خطيرة ومواد متفجرة

أكد وزير النقل «لزهر هاني» أمس، أن موانئ البلاد خاليا تماما من أي نوع من السلع الخطيرة أو المواد المتفجرة، مطالبا في الوقت ذاته بإعداد إحصاءات أسبوعية للسّلع المحجوزة والمخزنة، وإرسال تقارير مفصلة بشأنها للمسؤولين للنظر فيها وتسوية وضعيتها.

أوضح وزير النقل «لزهر هاني»، أن الجزائر كانت من الدول السباقة لمنع حجز أو تخزين البضائع الخطيرة على مستوى الموانئ، مشيرا إلى أن قانون المنع يعود إلى سنة 1975، مضيفا أن هذا القانون يتم تطبيقه إلى حدّ اليوم بشكل صارم على مستوى كل موانئ الوطن، وهو ما يؤكد أنه لا وجود لبضائع خطيرة بها، كما ذكّر الوزير بأنه تم اتخاذ إجراءات عقابية شديدة ضد بعض مسؤولي الموانئ، بلغت حد السجن، بسبب عدم احترام الإجراءات القانونية السارية في هذا المجال.

في السياق، شدّد الوزير على ضرورة تطبيق هذه القوانين بصفة صارمة، وتحيينها إن تطلب الأمر ذلك للتأقلم مع المعطيات الجديدة، مضيفا أن ما وقع في ميناء بيروت يمكن أن يحدث في أي ميناء آخر، لهذا يجب السهر على التطبيق الصارم للقوانين لتفادي مثل هذه الكوارث.

ومن أجل الحرص على سلامة الموانئ ومستخدميها، أشار الوزير إلى ضرورة محاربة التصاريح المغلوطة التي يقوم بها بعض المستوردين والنظر في كيفية التصدي لها، موضحا أن نقل البضائع الخطيرة مكلف، لهذا يتفادى البعض التصريح بها. وبخصوص تخزين السلع والبضائع وركن الحاويات على مستوى الموانئ، أكّد الوزير أنّ القوانين واضحة في هذا الشأن، وكل حاوية يجب أن تغادر الميناء في أجل لا يتعدى 21 يوما بداية من تاريخ رسوها، غير أنه يتمّ في بعض الحالات -حسبه- عدم احترام هذه الآجال، ما يخلق اختلالات على مستوى التسيير والتخزين. وفي هذا الشأن، أكد الوزير ضرورة تغيير الذهنيات والتحرك لوقف مثل هذه الأساليب، على غرار إطالة مدّة ركن الحاويات، بعد تسجيل حوالي 10 بالمائة منها في لائحة الحاويات التي تجاوزت الآجال المحددة لها، خاصّة منها التي توجد محل تصاريح مغلوطة، وأخرى مجمدة بسبب إجراءات قضائية، ومنها أخرى في وضعية قانونية مطابقة لكن تم التخلي عنها من قبل أصحابها لأسباب مجهولة.

عبد الغاني بحفير