شريط الاخبار
رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي رئيس الجمهورية يشدد على ضرورة التكفل بانشغالات المواطنين استفحال ظاهرة «الحرقة» خلال الأيام الأخيرة وإحباط هجرة 160 شخص ببومرداس البروتوكول الصحي الذي سيرافق الدخول المدرسي سيكون أكثر صرامة شقيقان يهربان أموالا معتبرة بالعملة الصعبة عن طريق «كيفان فور» تبون يهاجم لوبيات فرنسية تعرقل استرجاع الأرشيف والاعتراف بجرائم الاحتلال برلمان ومجالس محلية منتخبة جديدة قبل نهاية العام الجاري انتشال 10 جثت «حراڤة» واعتراض وإنقاذ 485 آخرين تبون يعلن فتح ورشات اقتصادية بعد الانتخابات تبون يأمر بإعداد تقارير بالتنسيق مع لجنة متابعة كورونا حول الدخول المدرسي محافظ بنك الجزائر الجديد أمام تحدي حل أزمة السيولة اليومية «أل جي» الجزائر تصدر منتجاتها نحو اسبانيا الجزائرية للمياه أمام رهان القضاء على أزمة شح المياه على المستوى الوطني «لافارج هولسيم» تجري أولى عملياتها لتصدير الملاط إلى دبي الجزائرية للمياه توقع عقد النجاعة لترقية الخدمات «عدل» تواصل إرسال الإعذارات لشركات البناء «المتقاعسة» بن زيان يؤكد التماشي مع مقتضيات العصر بتكريس التعليم عن بعد شبكات «الحرقة» تتحول لاستخدام سفن الصيد لنقل الجزائريين إلى أوروبا شرفي يطمئن بتوفير شروط وقاية الناخبين وكورونا لن تكون عائقا خلال الاستفتاء

بعد أيام من انهاء مهام 17 رئيس مجلس قضائي و19 نائبا عاما

المجلس الأعلى للقضاء يحضر للإعلان عن الحركة السنوية للقضاء قريبا


  12 أوت 2020 - 21:07   قرئ 601 مرة   0 تعليق   الوطني
المجلس الأعلى للقضاء يحضر للإعلان عن الحركة السنوية للقضاء قريبا

  أعلنت مصادر مطلعة لـ»المحور اليومي» عن الإفراج عن قائمة الحركة السنوية للقضاة قريبا، بعد شروع المجلس الأعلى للقضاء في إعدادها، حيث تأتي هذه الحركة بعد أيام من إنهاء مهام 17 رئيس مجلس قضائي و19 نائبا عاما وتحويل آخرين بين الولايات، وستمس الحركة أغلب المحاكم والمجالس القضائية بالإضافة إلى ترقية آخرين.

 تتوالى التغييرات على رأس كبريات المناصب القضائية والمتعلقة مباشرة بقضايا الفساد، وتشعب القضايا بعد إيداع أباطرة المال في «العهد البوتفليقي» الحبس المؤقت وكشف شبكات علاقاتهم مع المسؤولين السابقين وتحويلهم تباعا نحو سجن الحراش بتهم ثقيلة ومختلفة، فبعد الحركة الواسعة في سلك العدالة أكتوبر الماضي والتي مست 2998 قاض من خلال تعيين 432 قاض جديد، وترسيم 343 آخر كانوا مؤقتين وترقية 1698 قاض، تمت الموافقة على طلبات الإحالة على الاستيداع لـ 20 قاضيًا، وإلحاق 13 قاضيًا وإنهاء إلحاق 5 قضاة، وكذا إنهاء مهام 17 رئيس مجلس قضائي و19 نائبا عاما وتحويل آخرين بين الولايات. وأكدت مصادر «المحور اليومي» أن الإفراج عن قائمة الحركة السنوية للقضاة سيكون قريبا مع قرب مصادقة عليها من قبل المجلس الأعلى للقضاء، وستمس العديد من القضاة والنواب العامين بالإضافة إلى إحالة آخرين على التقاعد وترقية بعضهم.

 وتأتي هذه الحركة في الوقت الذي أكد وزير العدل بقاسم زغماتي ضرورة اعتماد معيار الكفاءة في تولي المناصب العليا في القضاء، مؤكدا أن الحركة الأخيرة التي قررها رئيس الجمهورية في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية، ليست كسابقاتها من حيث العدد والمعايير الموضوعية المعتمدة، منها معيار التخصص الذي نحن بحاجة له، فالقضاة الذين حظوا بثقة رئيس الجمهورية، هم لأول مرة من الذين تبوؤوا لعدة سنوات منصب مساعد رئيس مجلس، واكتسبوا كل الصفات لتبوأ مناصبهم بكل اقتدار، وهو ما يعبر عن الرغبة في مكافأة المجهود المبذول، ونبذ الاعتبارات القائمة على الولاء والمحاباة والمصلحة وغيرها من الاعتبارات المقيتة التي عانيننا منها قدحا من الزمن، وكانت سببا في شل الإرادات الخيرة وعجز القضاء عن الاستجابة لاحتياجات المتقاضين المشروعة.

أسامة سبع