شريط الاخبار
«بومار كومباني» تصدّر تلفزيونات «أل جي. دي زاد» إلى إسبانيا تراجع أسعار النفط بفعل المخزونات الأمريكية إطلاق الصيرفة الإسلامية عبر 40 وكالة للبنك الوطني الجزائري الجزائر أمام حتمية إنجاح نموذج اقتصادي قائم على المؤسسة التسجيل يوم 24 أكتوبر والمقابلات بالمدارس العليا في 6 نوفمبر استئناف أداء العمرة في الفاتح نوفمبر القادم وصول 225 «حراق» جزائري إلى إسباني على متن 18 قاربا خلال 24 ساعة وزارة الصحة تبعث مشروع زراعة الكبد داخل الوطن لجنة الصحة تقدم تقريرا أسود حول ملف تسيير جائحة كورونا بتيزي وزو التماس 3 سنوات حبسا نافذا في حق محمد جميعي التماس 10 سنوات سجنا نافذا ضد طحكوت ومدير عام «سوناكوم» الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها دون مساعدة أي طرف أجنبي النقابات توافق توقعات لجنة متابعة كورونا بتأجيل الدخول المدرسي وزارة الاتصال ترفع دعوى قضائية ضد القناة الفرنسية «M6» أحكام تتراوح بين 12 و16 سنة سجنا ضد الإخوة كونيناف تبون يؤكد دخول الجزائر مرحلة جديدة أسس لها الحراك فورار يتوقع تأخير الدخول المدرسي ويستبعد استئناف النقل الجوي ارتفاع زبائن الدفع الالكتروني ثلاثة أضعاف خلال 6 أشهر رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي

جراد أمرهم بتنفيذ المشاريع المقررة قبل نهاية السنة الجارية

أربعة أشهر مهلة للولاة والمسؤولين المحليين لتنمية مناطق الظل


  14 أوت 2020 - 17:03   قرئ 332 مرة   0 تعليق   الوطني
أربعة أشهر مهلة للولاة والمسؤولين المحليين لتنمية مناطق الظل

الوزير الأول..مسيرون محليون يعرقلون تطبيق مسار الحكومة وبرنامج الرئيس

-إنجاز 20 بالمائة فقط من المشاريع المبرمجة منذ فيفري الماضي

منح الوزير الأول، عبد العزيز جراد، الولاة والمسؤولين المحليين مهلة أربعة أشهر، لتنفيذ المشاريع التنموية المقررة بمناطق الظل، بشكل مستعجل، قصد تحسين واجهتها، وكشف عن إنجاز ما بين 10 و20 بالمائة فقط من المشاريع المبرمجة بهذه المناطق، منذ فيفري الماضي، بدلا من 50 أو 60 بالمائة التي كانت منتظرة، واتهم مسيرين محليين بالتسبب في عرقلة مسار الحكومة وبرنامج الرئيس.

أمر الوزير الأول، أول أمس، الولاة والمسؤولين المحليين بالعمل على تنفيذ المشاريع التنموية المقررة في مناطق الظل بشكل مستعجل، قصد تحسين واجهتها قبل نهاية السنة الجارية، وأضاف في ختام أشغال اجتماع الحكومة بالولاة، بقصر المؤتمرات، أن البرامج الاستدراكية للتنمية على مستوى مناطق الظل تعتبر من أعمدة برنامج رئيس الجمهورية، غير أنها تشهد تأخرا ملحوظا في تنفيذها، مشيرا إلى أن هذا التأخير الذي يمكن تبريره بتداعيات جائحة «كوفيد-19»، والمشاكل الاقتصادية للبلاد، يرجع أيضا إلى المنطق البيروقراطي لبعض المسيرين المحليين الذين يعرقلون مسار الحكومة وبرنامج الرئيس في هذا المجال.

وحسب الأرقام التي عرضت في اليوم الثاني من أشغال اجتماع الحكومة بالولاة، فإن عدد العمليات المنتهية في إطار البرامج التنموية لمناطق الظل بلغ 1256 مشروع بمبلغ 15.95 مليار دج على مستوى 1014 منطقة ظل لفائدة 716 ألف مواطن، وذلك من إجمالي 11815 مشروع مبرمج بغلاف مالي يقدر بـ 207 مليار دج، يمس 9502 منطقة.

وأمر رئيس الجهاز التنفيذي، بوضع رزنامة دقيقة لمشاريع التنمية بمناطق الظل ومتابعة إنجازها بصفة دورية، مشيرا الى أن عمليات التقييم ستكون بصفة شهرية لبلوغ الأهداف المسطرة في الآجال المحددة، وبالأخص ما يتعلق بالربط بشبكات الكهرباء والغاز والماء الشروب وشبكات الصرف الصحي وفك العزلة عبر انجاز الطرقات، على حد تعبيره، مشيرا إلى أن ما تم إنجازه منذ الاجتماع الأخير حكومة-ولاة في فيفري الماضي يتراوح ما بين 10 إلى 20 بالمائة فقط في حين كان من المفروض أن ينجز 50 إلى 60 بالمائة.

وتوعد الوزير الأول، كل مسؤول متورط في عرقلة التنمية على المستوى المحلي بأنه سيكون محل تحريات، حيث قال «إذا كان ذلك عن عدم كفاءة فليغادر أما إذا كان لذلك خلفيات أخرى فسيحال على العدالة»، وفي نفس السياق، شدد على أهمية مكافحة الفساد بجميع أشكاله وأخلقة السلطة العمومية، مشيرا إلى أن الرهان من وراء هذا المسعى يتثمل في ضمان نزاهة وموضوعية واستقامة الأشخاص الذين يمارسون المسؤوليات على مستوى السلطة العمومية، وأكد المتحدث على ضرورة مراعاة الصرامة في ادارة المشاريع المحلية والنفقات العمومية من طرف جميع الفاعلين، لافتا إلى أنه آن الاوان لترشيد النفقات العمومية واعتماد الصرامة في ادارة شؤون الدولة وتجنب أي شكل من أشكال التبذير.

دعوة الولاة لفتح حوار مع المواطنين قبل فرض أي تصور

طلب الوزير الأول اعتماد مقاربة شاملة تهدف الى التدخل السريع في مناطق الظل بأكثر شفافية والتشاور مع المواطنين في تحديد حاجياتهم، وهذا لتحقيق الديمقراطية التشاركية والتكفل بانشغالات المواطنين، مضيفا أن نتائج البرنامج المسطر في هذا الإطار يجب أن تبدأ في إعطاء ثمارها مع نهاية السنة الحالية.

ودعا جراد، الى تفادي تسجيل المشاريع المكلفة وطويلة المدى، مشيرا إلى ضرورة توجيه الجهود والمشاريع التنموية نحو المناطق المعزولة تماما والجبلية والصحراوية وليس إلى الأحياء الحضرية التي تعاني من بعض النقائص.

تعليمات لرقمنة قطاع الجمارك والضرائب والإدارة المحلية

أمر الوزير الأول أيضا، بإعداد خطة مستعجلة للرقمنة على مستوى الحكومة والإدارة المحلية مع ضرورة التركيز بشكل أولوي على مجالي الجمارك والضرائب، بالنظر لأهمية ذلك في اضفاء الشفافية ومحاربة الرشوة والفساد، مؤكدا بأن تحقيق هذا الهدف لن يكون سهلا لأنه سيمس بمصالح كبيرة.

زين الدين زديغة