شريط الاخبار
وزارة الفلاحة تُقر تسهيلات للفلاحين لإنجاح موسم الحصاد 2021 وزير الصناعة يدعو المؤسسات البريطانية إلى الاستثمار في الجزائر سحب «البنزين الممتاز» سيقلص فاتورة الاستيراد بحوالي 250 ألف طن وزارة التعليم العالي تُعيد «كناس» إلى الواجهة رغم الانشقاق الداخلي! الولاة يستنفرون مصالحهم لاستكمال مشاريع السكن الإفراج عن محمد جميعي بعد استنفاده عقوبة سنة حبسا نافذا تأجيل النطق بالحكم في قضية «سوفاك» إلى 10 أكتوبر وفاة 4 أشخاص بالملاريا ضمن 1135 إصابة بأقصى ولايات الجنوب نقابة القضاة تفتح النار على سيليني وتدعو الدفاع لاحترام هيئة المحكمة بلعباس يغيب عن الجلسة الأولى لرفع الحصانة وواعلي يطالب بمهلة للرد بلايلي يحلم بالعودة إلى «الليغ1» والثأر من رئيس أونجي المستفيدون من قروض «أونساج» يطالبون بالعفو الشامل وزارة التربية بين فتح مناصب مالية جديدة أو احتساب الساعات الإضافية للأساتذة تأجيل قضية رجل الأعمال طحكوت ووزراء سابقين إلى 21 أكتوبر تأجيل قضية «مدام مايا» إلى جلسة 7 أكتوبر مؤسسات «أونساج» توقّع 8 اتفاقيات مع «الجزائرية للمياه» سوناطراك تدعو الشركاء لتطوير المحتوى المحلي وزارة التجارة تمدد آجال إيداع الحسابات الاجتماعية للعام 2019 وزارة الفلاحة تستهدف تقليص واردات بذور البطاطا «أفنتيو» تقترح تدريس المواد الأساسية فقط في 45 دقيقة بـ20 تلميذا في القسم فنيش يؤكد مراجعة واسعة للعديد من القوانين الأساسية للتماشي مع الدستور الجديد تبون يشدد على رد الاعتبار للرياضة المدرسية الأفافاس يجدد قسَم الوفاء لخطه السياسي الأصيل بن بوزيد يُشرك ممثلي مرضى السرطان في وضع السياسة الصحية الجديدة الجزائر محل أنظار القوى العسكرية الكبرى في العالم الثانويات في مواجهة الاكتظاظ بسبب ارتفاع نسبة النجاح في «البيام» محكمة الشراقة تنظر اليوم في قضية «مدام مايا» الابنة المزيفة لبوتفليقة المكسيك دون 7 نجوم في مواجهة «الخضر» ! تزايد مستمر للتنقيب غير الشرعي عن الذهب بالجنوب اقتراح الدراسة ستة أيام في الأسبوع إلى السادسة مساء والسداسي في شهر واحد اللجنة القانونية للبرلمان تستمع لواعلي وبلعباس لمناقشة طلب رفع الحصانة الحكومة تتجه إلى استغلال الثروات المنجمية لتعويض التبعية للمحروقات حارس يحتال على صاحب مستثمرة فلاحية في مشروع وهمي بريد الجزائر يوقع 33 اتفاقية لتعميم الدفع الالكتروني في الفنادق النفط يتراجع إلى حدود 41 دولارا تراجع الإنتاج الصناعي بـ14 بالمائة خلال الثلاثي الثاني صفة «إطار برئاسة الجمهورية» تتحول إلى «عملة» للبزنسة والاحتيال على المواطنين! احترام التباعد.. إلزامية الكمامة وتقسيم التلاميذ إلى أفواج من 20 تلميذا قضاة يشاركون في ورشة دولية حول التحقيقات المتصلة بالجريمة المعلوماتية اللجنة العلمية صادقت على 30 بروتوكولا صحيا جنّب موجة وبائية أخرى

بعد تعليق دام نحو 25 سنة بسبب تردي الأوضاع الأمنية

استئناف نشاط الصيد البري للمواطنين بقرار من السلطات


  15 سبتمبر 2020 - 18:25   قرئ 310 مرة   0 تعليق   الوطني
استئناف نشاط الصيد البري للمواطنين بقرار من السلطات

 رخصت الحكومة باستئناف نشاط الصيد البري أمام المواطنين، منذ أمس، بعد نحو 25 سنة من التعليق بسبب تردي الأوضاع الأمنية التي عرفتها البلاد خلال التسعينات، حيث تم تسليم مئات الرخص للصيادين لممارسة هذا النشاط.

أوضح رئيس الفدرالية الوطنية للصيادين، الزاهي عمار، أمس، أن فتح نشاط الصيد البري سيساهم في القضاء على الصيد العشوائي، عن طريق تطوير تسيير الأراضي المخصصة لهذا الغرض من طرف الجمعيات المختصة على المستوى المحلي، وأضاف في تصريح للإذاعة الوطنية أن هذا يتم وفقا لدفتر شروط تحدده المديرية العامة للغابات. أما الأمين العام للفدرالية الوطنية للصيادين الجزائريين، أحمد بلمهدي، فأشار إلى وجود 44 فدرالية ولائية عبر التراب الوطني منضوية تحت لواء الفدرالية الوطنية للصيادين، ستعمل على تنظيم الصيد البري وتسييره بصفة فعالة، مشددا على أن المرحلة القادمة أصعب وأهم مرحلة، للحفاظ على الطريدة وحماية الحيوانات المهددة بالانقراض ومواطن الصيد، ثم بعد ذلك مرحلة إعداد رخص الصيد، مبرزا أن الأيام القليلة القادمة ستحمل أخبارا مفرحة للصيادين عبر العديد من الولايات. بدوره، ذكر حمي يوسف، رئيس الفدرالية الولائية للصيادين للجزائر العاصمة، على أمواج الإذاعة الوطنية، أن قرار إعادة فتح الصيد البحري كان وعدا من الرئيس تبون للصيادين خلال الحملة الانتخابية، بعدما طرحوا هذا الانشغال، نتيجة حرمانهم من ممارسة الصيد لأسباب أمنية، موضحا أنه بعد عودة الأمن للبلاد تكفلت السلطات المعنية بوضع القوانين المتعلقة بتنظيم قطاع الصيد، مع تحديد حقوق وواجبات كل المتعاملين، على د قوله. ووجه حمي يوسف شكره للرئيس عبد المجيد تبون عن الجهود التي بذلها لإعادة فتح هذا النشاط، وقال «بما أن الرئيس وفى بوعده، واحتراما لالتزامه واحتراما للصيادين نحن نيابة عن جميع العائلة الكبرى للصيادين، نلتزم أمام رئيس الجمهورية بالعمل بجانب إدارته في التصدي للتحديات التي تنتظرنا لكي نحسن تنظيم قطاع الصيد ورفع نمو الثورة الحيوانية، ونعطي لقطاع الصيد المكانة والدور الذي يستحقه في التنمية الوطنية».

وتم تعليق نشاط الصيد البري إبان تدهور الأوضاع الأمنية في البلاد، وقيام مصالح الأمن بسحب البنادق التي كانت بحوزة المواطنين آنذاك، خوفا من سلبها من طرف الإرهابيين أو تورط أصحابها في أعمال غير قانونية، وبعد بداية تحسن الأوضاع الأمنية شرعت مصالح الدرك الوطني بالولايات في إعادة هذه الأسلحة إلى أصحابها.

زين الدين زديغة